أكبر نجاحات وإخفاقات شركات التقنية في العام 2017!

شهد العام 2017 الكثير من النجاحات والإخفاقات مع معظم الشركات التقنية خصوصاً مع كثرة الإبتكارات التقنية التي شهدتها الأسواق، ولكن هذا لا يمنع أنّ هناك الكثير من الشركات التي حافظت على ما تقدمه، وكان النجاح حليف مجموعة من المُنتجات التي أثبتت نفسها بقوة.

كان هناك الكثير من المنتجات التقنية عالية الجودة التي حسنت أداء حياتنا اليومية، فهناك تطور في الهواتف الذكية وزيادة الأمان في أنظمة تشغيلها، مع تطور الألعاب الخاصة بك، أضف الى ذلك تطور أتمتة المنازل للوصول إلى الأثاث الروبوتي. لذلك، من نجاحات عام 2017 التالي:

 

المنازل الذكية

لو كنت من متابعي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES، فأنت على علم بتنبؤات الخبراء والشركات أنّ كل شيء في منزلك سوف يكون متصلًا بالإنترنت، ومؤتمَتاً من خلال خوارزميات سحرية، وها هي هذه الرؤية أصبحت حقيقةً واقعةً.

والذي يؤكد صحة هذا الكلام، كمّ الاستثمارات التي تُنفقها شركات التقنية العملاقة مثل: أمازون ومايكروسوفت وغوغل وآبل لتصبح رائدةً في مجال تقنيات التعرف على الصوت، حيث أنّهم يدركون مدى أهمية ذلك في المستقبل.

 

جهاز إليكسا من أمازون

في هذه الأيام، يمكنك شراء أكسسوارات منزلية عالية الجودة متصلة بالإنترنت تُمَكِّنكَ من التحكم في منزلك من خلال المساعدات الصوتية التي يمكنها التعرف على صوتك مثل: أليكسا من أمازون، وGoogle Assistant من عملاق البحث غوغل، وسيري من آبل، وكورتانا من مايكروسوفت.

وكل عام نشاهد الكثير من التطورات في المُساعدات الصوتية، وهذا ما كان واضحًا في مؤتمر شركة غوغل السنوي للمطورين I/O 2017 حينما أعلنت أنّها تمكنت من خفض معدل الخطأ في الكلمة من 8.9% إلى 4.5% خلال عام  واحد باستعمال خوارزميات التعلم العميق، لتطور من أداء جهاز Google home assistant.

 

جهاز Nintendo Switch

ليس هناك أدنى شك أنّ شركة نينتندو اليابانية تعد من أقوى الشركات المستمرة في السوق التقني في مجال ألعاب الفيديو، بدليل ارتباط كل منا بهذه الشركة خلال فترة الطفولة إن لم يكن من خلال أجهزتها فمن خلال ألعابها المثيرة دائمًا، لما كان في جهازها Wii U، الذي كان منافسًا للعملاقين Xbox  و PlayStation.

ولكن جهاز Nintendo Switch، صدر في شهر مارس 2017 في جميع أنحاء العالم ليوجه ضربةً قويةً من نينتندو لمنصّات الألعاب.

 

الساعات الذكية

في العام 2017 أعلنت آبل عن إصدار جديد من ساعتها Apple Watch Series 3، التي تملك العديد من المزايا أهمها انه تم تزويدها بشريحة اتصال، ومقاومة الماء حتى 50 متراً عمقاً، وقوة البطارية، وسرعة استجابة المساعد الصوتي سيري عليها.

وبالرغم من أنّ آبل لا تملك من الأجهزة القابلة للارتداء سوى ساعتها الذكية، لكنها مكنتها من أن تكون الرقم واحد في السوق بالرغم من كثرة المُنافسين، وذلك بناءً على ما نشرته شركة الأبحاث “Canalys” في تقريرها الذي أعلنت فيه أنّ أحدث جيل من ساعات آبل الذكية شحنت منه 800 ألف وحدة في الربع الثالث من 2017، ليصبح الإجمالي 3.9 ملايين ساعة ذكية شحنتها آبل ما جعلها في المركز الأول.

وتطورت الساعات الذكية حتى وصلنا في عام 2017 إلى ساعة “LunaR” أول ساعة ذكية في العالم تعمل فقط بالطاقة الضوئية، فهي تعمل بالكامل وبكفاءة تامة على الطاقة الشمسية مهما كانت الإضاءة ضعيفةً، وتستطيع أن تعطيك تنبيهاً عن وجود إشعارات ما في هاتفك الذكي، ويمكنها أيضًا متابعة نشاطك الرياضي، بالإضافة إلى مقاومتها للماء حتى عمق 50 متراً.

 

تقنية  التعرف على الوجه

تقنية التعرف على الوجه جعلتنا نتخطى عصر اللمس، فهي أصبحت دليلًا آخر على نُضج التكنولوجيا، حيث أنّها كانت موجودةً منذ عدة سنوات ولكنها انتعشت في العام 2017، بظهورها في هاتف iPhone X، حيث يمكن فتح قفل الهاتف عن طريق بصمة الوجه من خلال إصدار إشعاع يقوم برسم ما يصل إلى 30,000 نقطة على الوجه ليتم التعرف عليك، وفتح قفل الهاتف.

تقنية Face ID المُقدمة من شركة آبل، والتي تعمل من خلال كاميرا الأشعة تحت الحمراء Infrared  بدايةً لتغيير جديد في كيفية تفاعلنا مع التكنولوجيا؟، حيث أنّ السيطرة على أجهزتنا ستكون من خلال النظر، أو التحدث، أو الإشارة، بدلًا من النقر على المفاتيح أو لمس الشاشات.

 

شركة Equifax

Equifax هي إحداى الوكالات الائتمانية الأميركية الشهيرة، ومن المعروف أنّها واحدة من أكبر ثلاث وكالات ائتمان أميركية، وقد تأسست في عام 1899، وهي واحدة من أولى الشركات التي أنشِئت في ساحة التقارير الائتمانية، وسَجل فيها أكثر 800 مليون مستهلك فردي، وأكثر من 88 مليون شركة في جميع أنحاء العالم.

ولكنها للأسف تعرضت في العام 2017 لاختراق إلكتروني شرس، حيث أنّ قراصنة الإنترنت قاموا بهجمات إلكترونية استولوا عن طريقها على البيانات الائتمانية لـ 143 مليون أميركي، من خلال استغلال ثغرة تقنية في النظام الإلكتروني التابع لوكالة التقييم الائتماني  Equifax ليقوموا بهجمات تمكنهم من سرقة بيانات تحتوي على عناوين وتواريخ ميلاد وأرقام الضمان الاجتماعي، وغيرها من المعلومات عن ملايين الناس في الولايات المتحدة، كما قاموا باستغلال تلك الهجمات للحصول على معلومات البطاقات البنكية والائتمانية للكثير من مواطني الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا.

ومن المحتمل أن تتسبب هذه الحادثة في حدوث صداع لسنوات قادمة؛ لأنّه نتيجة لهذا الاختراق الخطير للغاية تقدمت 40 ولاية أميركية بطلب للتحقيق مع إدارة الشركة، وبناءً عليه استقال كبار التنفيذيين في Equifax، ويعتبر هذا الاختراق الإلكتروني هو الأقوى لعام 2017 ولكنه ليس الوحيد، حيث تشير المعلومات إلى أنّ أكثر من 80 شركة ومؤسسة تضررت من الهجمات الإلكترونية.

 

شركة UBER

شركة UBER تهيمن على حصة مهمة من خدمات نقل الركاب عبر العالم، حيث تشمل عملياتها 536 مدينة كُبرى في 75 دولة، منذ تأسيسها عام 2009 حتى الآن.

ولكن العام 2017 حمل الكثير والكثير من مراحل الفشل لشركة أوبر منها التالي:

استقالة المؤسس المشارك لـ أوبر “ترافيس كالانيك” من منصبه كرئيس تنفيذي للشركة، بعد تلقيه خطابًا من خمسة من كبار مستثمري الشركة، من بينهم واحدة من أكبر المساهمين في أوبر شركة رأس المال المغامر “Benchmark” يحثونه على الاستقالة.

وكان خبر هذه الاستقالة صادماً ومتوقعاً للوسط التقني كله، فأخطاء ترافيس كانت تزيد يوماً بعد يوم، الأزمات تزداد والشكاوى أيضًا وليس هناك حلول مقدمة بالفعل، والمساهمون في الشركة كل ما يهمهم هو المكسب أو على الأقل الحفاظ على النجاح الذي تحقق.

وفي هذه الفترة كانت أوبر تعاني من تحديات كثيرة منها: إضراب السائقين، الاعتداءات الجنسية على الموظفين، وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة، صعوبة في إدارة الأزمات.

ليتفاجأ الوسط التقني بعد كل هذا، وبعد تعيين مدير تنفيذي جديد، وهو الإيراني الأميركي “دارا خسروشاهي” بالإعلان عن عملية اختراق كبيرة حدثت في أكتوبر 2016 أدت إلى سرقة بيانات تخص 57 متعاملاً مع الشركة من عملاء ومستخدمين وسائقين.

وبعد كل ذلك دخلت شركة أوبر في معركة قانونية مع الاتحاد الأوروبي، حيث وصل إلى محكمة العدل الأوروبية سؤال بخصوص الشركة، هل هي شركة تاكسي أم لا؟ حسب تقرير موقع “Bloomberg”، لتقول أوبر إنّها منصة تكنولوجية تعمل على توصيل السائق بالراكب فقط، ولا تخضع لما تخضع له شركات الأجرة.

ولا شك أنّ السوق التقني كله يتابع ما يحدث مع أوبر بجدية تامة، فهل سيتم وضع استراتيجية لمثل هذه الشركات في الاتحاد الأوروبي بعد التوصل إلى قرار بشأن أوبر؟ هذا ما ستجيب عليه الأيام القادمة!؟

App Download

Latest Tweets

  • yesterday

    "فيرجن موبايل" تُطلق الشريحة الإلكترونية ESIM لعملائها الحاليين والجُدد في جميع أنحاء الإمارات… https://t.co/muuySVpQv3

  • 3 days ago

    "دو" تُوقع إتفاقية تعاون مع هيئة تنمية المُجتمع لتعزيز وحماية بنيتها التحتية الرقمية @dutweetshttps://t.co/2PQLb8Sy9g

AcyMailing Module