"أبل" أول شركة في العالم تبلغ قيمتها تريليون دولار: هذه هي عوامل النجاح

بعد انتظار دام لسنوات، وصلت القيمة السوقية لشركة "أبل" تريليون دولار أميركي الأسبوع الماضي إذ أغلق سهمها عند 207.4 دولارات وهو أعلى مستوى قياسي على الإطلاق.

ويشير المحللين إلى أنّ نجاح "أبل" يعود إلى المؤسس الشريك ستيف جوبز الذي بذل جهوداً كبيرة لإنقاذها بعد أن تعرضت لكارثة شديدة بحسب تقرير نشره موقع " بيزنيس انسادير".

واعتبر المدير التنفيذي لشركة "أبل"، تيم كوك، أن "وصول القيمة السوقية للمؤسسة إلى تريليون دولار ليس أهم معيار" في نجاح رائدة التقنية الشهيرة في العالم.

وأضاف كوك أن ما حققته "أبل" من نجاح كان بفضل "التركيز على المنتجات والزبائن والقيم" التي زرعها مؤسس الشركة  ستيف جوبز، قبل أن يرحل عن الحياة في 2011.

وأوضح أن جوبز أسس شركة على قاعدة ترى أن بوسع الإبداع البشري حل كافة المشكلات، ولذلك يتوجب على "أبل" أن تعمل باجتهاد لأجل المستقبل.

وتخطت القيمة السوقية لشركة أبل الأميركية، مؤخرا، حاجز التريليون دولار لتصبح أول شركة في العالم تصل إلى الرقم ذي الـ12 صفرا.

ويمثل هذا الحدث علامة مالية فارقة لشركة التكنولوجيا التي أعادت تعريف المجتمع منذ أن قام شخصان مغامران يدعيان "ستيف جوبز" و"ستيف وزنياك" بتأسيسها قبل 42 عامًا.

ويبدو أن الذروة التي بلغتها الشركة، الخميس، كان لا يمكن تصورها في عام 1997 عندما تراجعت أبل من حافة الإفلاس، حين كانت أسهمها تتداول بأقل من دولار واحد.

ومن أجل البقاء على قيد الحياة، استحوذت أبل على شركة "نيكست" المملوكة لجوبز، ليعود رئيسا تنفيذيا لها، كما لجأت إلى شركة مايكروسوفت الضخمة للحصول على مساعدة نقدية بقيمة 150 مليون دولار للمساعدة في دفع فواتيرها.

وفي النهاية، قدم جوبز منتجات شعبية مثل "آي بود" و"آيفون" التي دفعت صعود أبل.

App Download

Latest Tweets

AcyMailing Module