الإبتكار عنوان لشهرة هواوي في لبنان والمنطقة في العام 2018

أظهرت البيانات الأولية التي نشرتها مؤسسة آي دي سي لأبحاث السوق في تقريرها الربع سنوي عن حالة قطاع الهواتف النقالة العالمي انخفاضًا بنسبة 6% بعمليات شحن شركات الإنتاج الهواتف الذكية حول العالم. لكن على الرغم من هذا الاتخفاض في سوق الهواتف الذكية العالمية نجحت هواوي في بيع 95 مليون وحدة من هواتفها الذكية (في العالم) خلال النصف الأول من العام 2018 وحده.

وقد نجحت في الوصول إلى المركز الثاني عالمياً في كل من الربع الثاني والثالث في قائمة أكثر شركات الهواتف الذكية مبيعاً، مستحوذة على حصة بلغت 14.6% من إجمالي السوق العالمي.

 

"هواوي" تحتل المرتبة الثانية في المنطقة

في الوقت نفسه، تمكنت "هواوي" من أن تحصد نجاحًا أكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، محققة المرتبة الثانية بين شركات الهواتف الذكية الأكثر مبيعاً بحصة بلغت 21.5% من السوق، وفق تقرير معهد جروث فرم نوليدج الصادر في أغسطس 2018.

ويعود احتلال "هواوي" هذا المركز المهم في السوق إلى تركيزها على تطوير الذكاء الاصطناعي في هواتفها الذكية لترتقي بتجربة استخدامها إلى مستويات جديدة. إذ عملت الشركة على إدراج الذكاء الاصطناعي ضمن استراتيجيتها ودمجه ضمن رقاقات هواتفها، لتتحول من هواتف ذكية إلى أجهزة عبقرية.

من هنا، يُظهر هذا التقدم في الابتكارات التقنية تخصيص هواوي استثمارات قوية وكبيرة للأبحاث والتطوير. إذ استثمرت حوالى 45 مليار دولار في هذا المجال على امتداد الأعوام العشرة الماضية، منها مبلغ هائل بلغ 13.23 مليار دولار في العام الماضي وحده، لتصبح من الشركات الأولى في العالم في هذا المجال.

وتمكنت هواوي بانتهاجها هذا الأسلوب المبتكر في تطوير منتجاتها من اجتذاب المستهلكين حول العالم، وعلى وجه الخصوص، المستهلكين في لبنان الذين يتوقون دائماً إلى الحصول على أفضل المزايا والمنتجات المبتكرة.

 

"هواوي" تُغيّر سوق الهواتف الذكية في المنطقة

عند النظر إلى مشهد سوق الهواتف الذكية في المنطقة خلال العام 2018، نلاحظ مباشرة كيف غيرت هواوي المشهد تماماً هذا العام. فبدأت بوادر ذلك بإطلاق سلسلة HUAWEI P20 مع أول كاميرا ثلاثية من لايكا بدقة 40 ميجابكسل ودعم من الذكاء الاصطناعي. ثمّ إطلاقها مؤخراً سلسلة HUAWEI Mate 20.

فالموجة الأولى منها بدأت بالهاتف الذكي HUAWEI Mate 20 Pro، الذي لقب بـ "ملك الهواتف الذكية"، حيث نفدت كمياته لطلبات الحجز المسبق حتى قبل أن يصل إلى المتاجر. ليؤكد مرة أخرى على الطلب القوي المتزايد على منتجات هواوي الرائدة.

لتقوم "هواوي" بعدها باختتام عامها مع إطلاق الإصدار المحدود من الهاتف المميزPORSCHE DESIGN HUAWEI Mate 20 RS  في إطار شراكتها المتواصلة مع العلامة التجارية الفاخرة  بورشه ديزان.

ويمكن القول أن أهم ما جذب المستخدمين في لبنان لطلب هواتف سلسلة HUAWEI Mate 20 هو الريادة في مجال التكنولوجيا. فالجهازHUAWEI Mate 20 Pro، مثلاً يقدم أول عدسة لايكا في العالم بزاوية تصوير عريضة جداً في عالم الهاتف الذكي.

بالإضافة إلى أنه أول هاتف ذكي في العالم يتضمن قارئ البصمة ضمن الشاشة ذاتها، وهو الأول في العالم أيضاً الذي يتمتع بميزة الشحن العكسي اللاسلكي التي تمكنه من شحن أي هاتف ذكي آخر ببساطة بمجرد وضع الهاتفين ظهراً لظهر على شرط أن يدعم الهاتف الآخر الشحن اللاسلكي وفق معيار Qi.

وعملت هواوي على تعزيز ريادتها بتوسيع نطاق انتشارها على الأرض في سوق البيع بالتجزئة في البلاد من خلال منح عملائها الحاليين والجدد تجربة تسوق مدهشة حيث افتتحت متجرها الأول في منطقة المشرق العربي خلال العام 2018. وأتاحت بذلك للمستهلكين سهولة أكبر في التعرّف على منتجات هواوي وابتكاراتها الجديدة مع توفير فرص تجارب ضمن أجواء حيوية ومستقبلية. وتخطط الشركة أيضاً لرفع مستوى استثماراتها في سوق البيع بالتجزئة بافتتاح متاجر إضافية في مختلف أنحاء البلاد خلال المستقبل القريب.

 

حماية كبيرة لخصوصية المُستخدم

استطاعت "هواوي" أن تفهم جيدًا أهمية توفير حماية قوية لخصوصية المستخدمين. وباتت حماية الخصوصية تمثل الجانب الأهم الذي يكسبها ثقتهم ويعمقها.

ولهذا فهي تأخذ في الحسبان تدابير حماية الخصوصية والالتزام بمعاييرها من المراحل الأولى لدورة تصميم المنتج وصولاً إلى مرحلتها الأخيرة. فإنّها تلتزم بمعايير "جاب" (Generally Accepted Privacy Principles)، وهي معايير الخصوصية الرقمية الأكثر صرامة في العالم. بالإضافة إلى جميع الشروط التي تحددها لائحة النظام الأوروبي لحماية البيانات العامة (GDPR).

في هذا السياق، قامت مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين بالتخطيط لإنفاق أكثر من 50 مليون دولار على أبحاث وتطوير التقنيات الأمنية بنهاية العام 2018، حرصاً منها على تحقيق أعلى مستويات الأمان الرقمي لمستخدمي أجهزتها. ولهذا عينت الشركة أكثر من 200 خبيراً ومهندساً في مجال الأمن الرقمي ليعملوا في مراكزها للأبحاث والتطوير في الصين وألمانيا وفنلندا وكندا وسنغافورة.

كما عقدت أكثر من عشر اتفاقيات مع شركات منتجة للأدوات الأمنية وشركات استشارية وتحالفات صناعية ومنظمات متخصصة في هذا المجال.

في المُحصّلة، يُظهر مسار "هواوي" التطوري تركيزها على مبدأ الإبتكار كأساسٍ لاستراتيجية أعمالها وتوسعها أيضًا. ليُبرهن إذًا عام 2018 أنّ ما يُميّز الأشياء الجيدة عن المذهلة هو الابتكار، وهذه هي أداة "هواوي" الرئيسية المميزة التي ترافق هواوي في صعودها على سلم الشهرة. وما ساعدها على الوصول إلى هذه المراتب المتقدمة في السوق العالمي وفي المنطقة.