غوغل تمنع العملاق الصيني من تطبيقات أندرويد... وهواوي ترد!

لا يخفى على أحد الحرب التجارية القائمة بين واشنطن وبكين وكان آخر فصولها رضوخ مجموعة غوغل للحظر الذي أعلنته وزارة التجارة الأميركية الذي يضع هواوي على لائحة الشركات المشبوهة. فأعلنت شركة غوغل التي يُعتمد على نظامها أندرويد لتشغيل معظم الهواتف الذكية عن قطع علاقتها مع شركة هواوي العملاقة، الأمر الذي سيؤثر بشكل مباشر على مئات الملايين من مستخدمي هواتف هواوي الذكية. إذ أكدت وقف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع شركة هواوي باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

وهذا القرار سيمنع شركة هواوي من الوصول إلى خدمات غوغل بما في ذلك البريد الإلكتروني "جي ميل" و"غوغل مابس"... وسيتم إيقاف التحديثات المستقبلية لنظام أندرويد والتحديثات الأمنية والدعم التقني على هواتف هواوي.

ضرر كبير للمستخدمين

بات لهواوي اسم كبير في السوق مع صعودها سلّم النجاح ونجاح استراتيجيتها التوسعية، لتُصبح لاعبًا لا يُستهان به على الإطلاق. فنجح العملاق الصيني في تجاوز شركة أبل ليصبح ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم. وباتت شركة هواوي تنافس بقوة العملاق الكوري سامسونغ من دون شك وتسعى للوصول إلى المركز الأوّل. واستطاعت هواوي أن تحقق نسبة نمو كبيرة، إذ باعت هواوي وهونر 200 مليون هاتف في العام 2018 وحده. وسجل الربع الأوّل من هذا العام زيادة بنسبة 50% مقارنة بشحنات العام الماضي. ونمكنت هواوي في الربع الأوّل من عام 2019  فقط أن تبيع حوالى 59 مليون جهاز محمول.

وبهذا الإجراء الجديد المُتبع من قبل غوغل، سيخسر المستخدمون إمكانية القيام بتحديثات مهمة لنظام أندرويد في المستقبل. على الرغم من تأكيد هواوي استمرارها في تقديم تحديثات الأمان، قد تصبح التطبيقات على هواتف هواوي غير قابلة للاستخدام.

تطوّرات هذا الملف

تلت هذه الخطوة بيوم إعلان واشنطن تأجيل بدء تطبيق الحظر على تصدير التكنولوجيا الأميركية إلى شركة هواوي الصينية العملاقة حتى منتصف أغسطس. فخففت الحكومة الأميركية بشكل موقت بعض القيود التجارية التي فرضتها على شركة هواوي الصينية، حيث ستسمح وزارة التجارة الأميركية للشركة الصينية بشراء مواد أميركية الصنع لاستمرار عمل الشبكات القائمة وتحديث البرامج الموجودة على أجهزتها. وقال وزير التجارة الأميركي ويلبور روس إن التفويض الجديد يستهدف منح شركات الاتصالات التي تعتمد على معدات هواوي الوقت لاتخاذ ترتيبات أخرى حتى 19 أغسطس القادم.

والسلطات الأميركية لن تطبّق الحظر لمدة 90 يوماً لإعطاء هواوي وشركائها الوقت للمحافظة على الشبكات والمعدات الموجودة والعاملة حالياً ودعمها، بما في ذلك التحديثات على الأنظمة الخاضعة للعقود والاتفاقات القانونية الملزمة.

بيان هواوي الأول بعد حظر أندرويد

أصدرت شركة هواوي بيانها الرسمي الأوّل بعد سحب ترخيصها لنظام تشغيل الأجهزة المحمولة أندرويد من قِبل غوغل بسبب الضغوطات الأميركية. وأكدت هواوي في هذا البيان مساهماتها في نمو أندرويد على مستوى العالم، حيث حققت هواوي في الفترة السابقة مبيعات كبيرة في مجال الهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد، بينما كان بائعو الهواتف الذكية الآخرون يتراجعون.

ويطمئن البيان المالكين الحاليين لأجهزة هواوي وعلامتها التجارية الفرعية هونر بأنها ستستمر في تلقي تحديثات الأمان، وخدمة ما بعد البيع، ويشمل هذا الوعد الهواتف التي تم شحنها، إلى جانب الأجهزة الموجودة حاليًا ضمن المخازن في جميع أنحاء العالم، دون تقديم وعود إضافية تتجاوز ذلك.

وأكدت هواوي مجددًا مساهمتها في شكل أساسي في تطوير ونمو نظام أندرويد في جميع أنحاء العالم والعمل عن كثب مع المنصة المفتوحة المصدر. وأكملت الشركة الصينية قائلة: "ستواصل هواوي تقديم تحديثات الأمان، وخدمات ما بعد البيع لجميع منتجات الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية الحالية من هواوي وهونر، والتي تغطي تلك التي تم بيعها، والتي لا تزال في المخازن على مستوى العالم.

ومن الواضح أن هواوي على استعداد تام للوقوف بوجه الحملة التي تشنها واشنطن، إذ ستستمر هواوي بتطوير مكوناتها الخاصة للتخفيف من ارتهانها لمجموعة المورّدين الأجانب.

وأشار العملاق الصيني إلى أنه مستمر في بناء نظام أيكولوجي آمن ومستدام؛ من أجل توفير أفضل تجربة لجميع المستخدمين على مستوى العالم.

كما قال مؤسس شركة هواوي الصينية رين جينغ إن الولايات المتحدة تقلل من شأن شركته، وإن خططها المتعلقة بشبكات الجيل الخامس لم تتأثر وسط محاولات الولايات المتحدة وقف طموحات عملاق الاتصالات العالمية .وقال رين في مقابلة مع وسائل إعلام صينية رسمية "الممارسة الحالية للسياسيين الأميركيين تسيء تقدير قوتنا"، مضيفا أن شركته "لا يمكن عزلها" عن العالم.

وذكرت غوغل أن مالكي هواتف هواوي سيحتفظون بوصولهم إلى متجر غوغل بلاي، مع القدرة على تحديث تطبيقاتهم، لكن السؤال الكبير يتعلق بالتأثيرات المستقبلية للقرار، وحصول الهواتف على المزيد من تحديثات نظام التشغيل أندرويد من غوغل.

والجدير بالذكر أنّ هواوي تعمل منذ سنوات على تطوير خطة بديلة تقوم على تطوير نظام تشغيل داخلي بديل عن نظام أندرويد. فكانت هواوي تستعد منذ سنوات لاحتمال فقدانها إمكانية الوصول إلى البرمجيات والخدمات الأميركية، من شركات مثل غوغل ومايكروسوفت، وطورت نظامها التشغيلي المحلي البديل لنظام أندرويد، وقد يكون هذا هو ما تلمح إليه الشركة.