نوكيا و"مصنع المستقبل": منارة الثورة الصناعيّة

 تمّ اختيار نوكيا الجيل الخامس و"مصنع المستقبل" من قبل McKinsey والمنتدى الاقتصادي العالمي كمنارة للثّورة الصناعيّة المتقدّمة، ممّا يعكس الريادة والنجاح المؤكد في تبني وتطبيق تقنيات 4IR على نطاق واسع، هذا ما يعكس قدرة نوكيا على تحديث مرافق التصنيع لمختلف عملائها.

تمّ تصميم "مصنع المستقبل" في أولو- فلاندا، حيث يتمّ عرض مفاهيم الصناعة 4.0 لتصنيع محطات نوكيا الأساسيّة للجيل الرّابع والجيل الخامس، في الشبكات اللاسلكية الخاصة لها والتي  توفّر اتصال آمن وموثوق به للجميع  داخل المصنع وخارجه. ولقد حقّق المصنع، تحسّنات سنويّة، حيث أنتج حوالى 1000 محطة أساسية من الجيل الرابع والخامس في اليوم،  بالاضافة للمكاسب الإنتاجية التي تزيد عن 30%، وتوفير من حيث الكلفة السنوية و50 ​% من الوقت في تسليم المنتج إلى السوق.

كما يتضمن برنامج Lighthouse، الذي تمّ تنفيذه بالتّعاون مع McKinsey، مصانع Lighthouse تعمل على تحسين الانتاج من جهة وتفادي التكرار من جهة أخرى. ولقد تمّ اختيار نوكيا كمنارة من قبل لجنة خبراء، بناءً على تنفيذها لتقنيات 4IR والتي كان تأثيرها على الصعيد المالي والعملي ايجابيّاً في المصنع. وباعتبارها جزء من شبكة المنارة العالمية، ستتعاون نوكيا مع قادة العالم الآخرين لتبادل المعرفة والخبرة ولمساعدة الشركات والمصنّعين على تبني تقنياّت المستقبل، والتّغلب على التّحديات الرئيسيّة التي تواجهها الشّركات في التّحول الرقمي.

في سياق ذلك، أعلنت كاثرين بوفاك، رئيسة نوكيا للمؤسسات وكبيرة مسؤولي الإستراتيجية عن تمهيد الطريق أمام عملاء المؤسسات لتحقيق رؤية الصناعة  4.0، وذلك عبر تطبيق تقنيّات التصنيع المعتمدة في المصنع. أمّا بالنسبة لنشأة  الجيل الخامس – أولو، و"مصنع المستقبل" عبّرت عن سعادتها بالايجابيات المحقّقة.

تشمل حالات الاستخدام الموضحة في مصنع أولو قبل الإنتاج:

  • التمثيل الافتراضي للمنتج الجديد (NPI)
  • روبوتات مرنة لضمان إنتاجية عالية وخفة الحركة من أجل تعزيزات مستمرة جديدة
  • 4.9G / LTE شبكة لاسلكية خاصة لتسريع إعادة تصميم خط NPI
  • التحكم في البيانات الرقمية المستندة إلى مجموعة النظراء ، مما يتيح إدارة العملية في الوقت الحقيقي
  • عدم لمس الأتمتة اللوجستية الداخلية عبر الروبوتات المحمولة المتصلة

من جهتّه ، قال Heikki Romppainen، رئيس مصنع أولو، نوكيا :"بالنسبة لموظفي المصانع ، تعمل أتمتة بيئة تصنيع "اولو" الخاصة بنا على زيادة المرونة والقدرة على التكيّف. ولقد طور" المصنع الواعي" النظام البيئي للعمل مما زاد من الدافع ورفاهية الموظفين من خلال أتمتة المهام المتكررة تقليديا، ,وجعل العمل أكثر تنوعا وإنتاجية".