سامسونغ، إعلانات مضلّلة والقضاء الأسترالي يحكم

رفعت الجهة المنظمة للمنافسة في أستراليا دعوى قضائية ضد وحدة شركة "سامسونغ إلكترونيكس" الكورية الجنوبية، بتهمة تضليل المستهلكين بالترويج لهواتفها الذكيّة "غالاكسي" على أنها مقاومة للمياه.

تضمّنت الدّعوى  أكثر من 300 إعلان عرضت فيها سامسونغ هواتفها الذكية "غالاكسي" على أن استخدامها مُتاح تحت الماء. في حال ثبتت القضية على أن إعلانات الشركة الكوري الجنوبية كاذبة،  فستتعرّض هذه الأخيرة  لغرامات بملايين الدولارات.

كما أعلنت  لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية، أن الاختبارات التي تمّت على هذه الوحدة من سامسونغ لم تكن كافية لاكتشاف الآثار التي ستُنتج عن وضع الهاتف تحت المياه، حيث أن هذا الأخير تعرّض للتلف فور وضعه تحت المياه، بعكس الاعلانات التي تمّ الترويج لها.

ومن جهته، اعتبر رئيس اللجنة رود سيمس أن بحسب أقوال اللجنة فإن إعلانات سامسونغ أعطت انطباعا زائفا ومضللا للمستخدمين الذين اعتقدو أنهم بامكانهم استخدام هواتف سامسونغ غالاكسي في المياه... بينما الأمر ليس كذلك، ممّا يعطي انطباعًا مزّيّف للشركة أمام المستخدمين.

أما شركة سامسونغ، أعلنت عبر موقعها الإلكتروني عن  تمسكها بإعلاناتها، كما إنها تمتثل للقانون الأسترالي، وأنها مستعدّة لتدافع عن نفسها في القضية. هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها  لسامسونغ، عندما واجهة مشكلة مماثلة عام 2016 مع "وحدات غالاكسي نوت 7" حيث تعرّضت للاحتراق.