الرئيس التنفيذي لشركة إريكسون: الوقت أثبت موثوقيّة الشّراكة مع إريكسون في الصين

تحدّث مؤخراً ، بوريه إيكهولم، حول شركات إريكسون المبتكرة في آسيا ودورها في توفير الإمكانات الهائلة التي تمنحها تقنيّة الجيل الخامس لمزودي الخدمات والقطاعات في القارة.

وفي الإصدار الأخير من تقرير إريكسون للإتصالات المتنقلة، قدّرت إريكسون أنه من المتوقع أن تصل الاشتراكات بتقنيّة الجيل الخامس إلى 1.9 مليار عام 2024، أي زيادة 400 مليون أكثر من التوقعات السابقة. كما يُعدّ هذا النّمو الأسرع من المتوقع أمر شديد الأهميّة للاقتصادات في جميع أنحاء العالم بخاصة الصين، حيث تمثّل تقنيّة الجيل الخامس العمود الفقري لنموذج رقمي جديد.

من جهته، أوضح الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إريكسون، بوريه إيكهولم في قمةGTI ، المنعقدة بالتزامن مع المؤتمر العالمي للإتصالات المتنقلة شنغهاي 2019، رؤية الشركة من عمليات النشر المبكرة من الجيل الخامس لمساعدة القطاعات على استيعاب الإمكانات الهائلة للتكنولوجيا، مؤكّدًا على حيوية الاتصال في رقمنة الاقتصاد، خصوصا أن تقنية الجيل الخامس تشكل العمود الفقري الضروري لهذا التطور.

ففي الصين، تتعاون إريكسون هناك مع جيانغسو التابعة لشركة تشاينا موبايل وشركة روبوتكنيك. وكجزء من مشروع الثّورة الصناعية الرابعة، نشرت إريكسون حل "شبكة مختلطة" في مصنع  روبوتكنيك يجمع بين شبكات الجيلين الرابع والخامس والشبكات الخاصة والتجارية، بالإضافة إلى سحابة مركزية وثانوية لتلبية متطلبات إنتاج السلامة وإدارتها.

تمثل تقنية الجيل الخامس، بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية المركزية والثانوية، واحدة من أقوى المنصات التكنولوجية التي تمّ إنشاؤها على الإطلاق، حيث تعتمد إمكانات هذه التقنيات على تضافر المكونات الرئيسية التي ستتمكن من إحداث تحول ثوري على مستوى القطاع.

اعتبر إيكهولم إن هذه الإمكانات والتغيرات ستتطال جميع القضايا العالمية بدءًا من دور التكنولوجيا في المجتمع.

أخيراً، أعلنت إريكسون عن تعاونها مع شركة KDDI في اليابان لتنفيذ حل قائم على الذكاء الاصطناعي يقوم تلقائياً بالعثور على أفضل معالم الشبكة الراديوية في الشبكة. وهذا يؤدي إلى زيادة كفاءة الطيف بين النطاقات وتحسين الإنتاجية. في سلسلة من التجارب التي أجريت في المناطق السكنية الكثيفة، وتمّ تحسين إنتاجية الشبكة لـ KDDI بنحو 10%.