"المصرية للاتصالات" و"إريكسون": تجربة إستثنائية في استاد الاسكندريّة

أعلنت المصرية للاتصالات بالتعاون مع إريكسون عن توفير تجربة استثنائية لعشّاق الرياضة في استاد الإسكندرية، حيث تستعرض الشّركتان عروضاً تجريبيّة مبهرة تستند إلى مفاهيم مبتكرة مثل الواقع المعزّز، الواقع الافتراضي  والواقع المختلط، بالإضافة إلى تقنية التّعرف على الوجوه والذكاء الاصطناعي.

أمّا بالنسبة إلى المذيعين والمتابعين والرياضيين على حد سواء، تثري تقنيّات إريكسون الرّائدة التّجربة الرياضيّة، لتجعل النّاس أكثر قرباً من قلب الحدث، وتخلق طرقاً غامرة جديدة لإظهار أهميّة الالتزام والحماس والعمل الجماعي في الألعاب الرياضيّة. كما توفّر التّقنيات المستقبليّة تجربة استثنائيّة للمعجبين من خلال توفير القدرة على تجربة المباريات من نقاط جديدة، باستخدام الهواتف للتبديل بين كاميرات الواقع الافتراضي المختلفة بزاوية 360 درجة ، فائقة الوضوح والتي تقوم بتصوير جميع أنحاء الملعب.

وتعليقاً على التعاون اوضح المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصريّة للاتصالات أن  المستهلكون يبحثون دائماً عن طرق جديدة لتجربة المحتوى الرياضي المفضل لديهم، هذا ما يوفّر تطور تكنولوجي من جهة  والقدرة على دفع الحدود ونقل المستهلك إلى قلب اللعبة نفسها من جهة أخرى. وفي سياق حديثه، اعتبر استاد الإسكندرية مكان مثالي لإثبات مدى التطور والأهميّة التي يملكها الجمهور بالنسبة لعالم ​​التكنولوجيا.

من جهّتها أشارت رافيه إبراهيم، رئيس إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا إلى التّعاون مع المصرية للاتصالات بهدف إلهام المعجبين عن طريق تسليط الضوء على الامكانات المستقبليّة، كما يمثّل هذا التّعاون علامة فارقة في الشراكة الطويلة للشّركتين، حيث تُقدّم التقنيات المبتكرة ممّا يرفع تجربة المستهلك ويمهّد الطريق للجيل الخامس.  

ولقد أعلنت الشركتان في 25 فبراير، عن إطلاق شبكة تقنيّة الجيل الخامس السّحابية للمصريّة للاتصالات، حيث تمّ الاحتفال بالتطبيق الناجح لتقنية الذكاء الاصطناعي في بيئة الاتصالات السحابية.