التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط تتنامى مع بداية 2017

أصبحت التجارة الالكترونية ضرورة اقتصادية وأسلوب حياة في بيئة التجارة والأعمال العالمية والعربية، وتشهد الدول العربية نمواًعلى صعيد التجارة الالكترونية بمبيعات تبلغ 15 مليار دولار سنويا،

وتستحوذ تذاكر السفر والأجهزة الكهربائية على 40%  من حجم التجارة الإلكترونية عربياً، إذ شهدت السنوات الاخيرة نمواً في عدد البوابات العربية المتخصصة  بالتسوق الالكتروني، إستطاع بعضها تحقيق إيرادات عالية وجذب الاستثمارات العربية والأجنبية على حد سواء، مما ساهم في تشجيع فئة الشباب والمشاريع المتوسطة والناشئة لدخول عالم التجارة، لا سيما وأن هناك قلة تكلفة في هذا المجال.

التجارة الإلكترونية في منطقة الخليج

تتنامى التجارة الإلكترونية في منطقة الخليج بشكل متسارع، فبحسب شركة الإستشارات AT يقدر حجم التجارة الإلكترونية في منطقة الخليج بنحو 5.3 مليارات دولار في العام 2015، وهو ما يعني أنها تساهم بنسبة 0.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة، وما هذا الا دليل واضح على ان مستقبل التجارة والمبيعات سيصبح الكترونياً بامتياز في الفترة القلية المقبلة.

الإمارات العربية المتحدة الأولى عربياً

تأسست شركة «تجاري دوت كوم» في دبي في العام 2000، لتكون أول سوق للتجارة الالكترونية بين شركات الشرق الأوسط، وكان الهدف منها توفير البنية الأساسية التي يستطيع من خلالها أصحاب الشركات عرض بضائعهم ومنتجاتهم للشركات والمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط، وبقية دول العالم من خلال شبكة الإنترنت.

وبعد مضي ما يقارب 15 سنة، أكّد تقرير لغرفة دبي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة باتت تحتل المرتبة الأولى باعتبارها أكبر سوق للتجارة الالكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي، مع توقعات أن يكون حجم التجارة الإلكترونية قد تجاوز 5 مليارات دولار خلال العام 2015.

وأشار التقرير الى أن دولة الإمارات استحوذت  على نحو ثلث إجمالي معاملات التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تجاوزت قيمتها 15 مليار دولار.

متجر نون للتجارة الإلكترونية

بنحو 20 مليون منتج، سينطلق متجر «نون» في يناير/  كانون الثاني 2017 باستثمارات أولية قيمتها مليار دولار في مشروع مشترك بين رجل الأعمال الإماراتي «محمد العبار» – رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية – وبين صندوق الاستثمارات العامة السعودي، حيث يسعى للاستفادة من سوق المبيعات عبر الإنترنت المتزايد في منطقة الشرق الأوسط، وهي محاولة لإنشاء نسخة محلية من مواقع التجارة الإلكترونية العملاقة مثل أمازون وعلي بابا.

20 مليون منتج

وستقوم المنصة الجديدة المسماة Noon بتقديم 20 مليون منتج بدءاً من الأزياء إلى الإلكترونيات، وسيتم إطلاق الموقع رسمياً خلال هذا الشهر، وسيتم إطلاق الموقع بدايةً في الرياض والإمارات ومن ثم س في جميع دول المنطقة، وستتولى شركة أرامكس العمليات اللوجستية والتوصيل.

ليس هذا كل شيء بالنسبة لهذا المتجر ، بل إن شحن السلع سيتم في اليوم نفسه للطلب أو بعد ساعات قليلة من ذلك عوض انتظار يومين أو أكثر كما هو الأمر في متاجر المنطقة ما يحل واحدة من أكبر الإشكاليات بالنسبة للمتسوقين في المنطقة.

الموقع الجديد سوف يتنافس بالطبع مع موقع سوق.كوم والذي شهد هو الآخر نمواً كبيراً خاصة بعد حصوله على 275 مليون دولار من مجموعة المستثمرين الدوليين و50 مليون دولار من الذراع الاستثماري ستاندرد تشارترد.

مخزن ضخم

وقال العبار في مؤتمر صحافي عقب اعلانه عن المتجر الجديد «أن مراكز التوزيع ستتوزع في مدينتي الرياض وجدة السعوديتين، كما سيمتلك المشروع مخزنًا عملاقًا بحجم 60 ملعب كرة قدم في مدينة دبي». وتشمل المنتجات التي سيتم تداولها عبر الموقع: الأزياء والكتب ومستلزمات المنزل والحدائق، والإلكترونيات والسلع الرياضية، والسلع المتخصصة في الصحة والجمال، والألعاب ومنتجات الأطفال. وبحسب «Entrepreneur Alarabiy» فإن قرار العبار الأخير «يأتي كجزء من استراتيجية ممنهجة لبناء منصة للتجارة الإلكترونية في العالم العربي، من ضمن خطة واضحة للتواجد القوي في عالم الديجيتال».

أما حلول الدفع فستتم من خلال بوابة الدفع الإلكترونية NoonPay والتي عكف على ابتكارها مهندسين سبق لهم العمل مع غوغل، أمازون، ايباي، آبل و فيسبوك وهذا ضمن فريق عمل احترافي.

أمازون وعلي بابا

لا شك ان المنصة الجديدة وبالضخامة التي ستأتي يها سوف تنافس اشهر منصتين للتجارة الإلكترونية : أمازون وعلي بابا. ووفقًا لـ«فوربس» تُعد «أمازون» من أنجح المؤسسات في العالم حاليًا، إذ تبلغ قيمتها السوقية 132 مليار دولار، وأرباحها 61 مليار دولار، وذلك في تقرير لها عام 2013.

أما عن مؤسسة «علي بابا»، فتمتلك هذه الشركة العملاقة أكثر من 22 ألف موظف، ويبلغ مقدار مبيعاتها السنوية حوالى 170 مليار دولار أميركي وهو ما يعد برقماً ضخماً نسبة.

 

 

منافسة محتدمة

اذاً، لا شك ان المنافسة ستحتدم هذا العام بين هاتين المنصتين ومنصة نون الجديدة في عالم التجارة الإلكترونية، غير ان متجر نون قد يحظى بنجاح باهر كونه موجهاً لمنطقة الشرق الأوسط بالدرجة الأولى، وهذه المنطقة ما زالت تفتقر الى متاجر الكترونية ضخمة بهذا الشكل الى حد ما.

كادر

واقع التجارة الالكترونية في العالم العربي:

  هناك 90 مليون مستهلك فى الوطن العربى والشرق الأوسط في قطاع التجارة الالكترونية.

  هناك حوالى 8 ملايين زائر لموقع سوق دوت كوم يومياً من العالم العربي.

  ارتفعت التجارة الالكترونية في الشرق الأوسط بنسبة 300 % في العام 2011.

   في السنوات العشر  الأخيرة ارتفع استخدام العرب للانترنت بنسبة 2500%.

  وصل عدد مستخدمي الانترنت العرب إلى 141 مليون مستخدم من أصل 350 نسمة.

  يبلغ الانفاق على التجارة الإلكترونية في المنطقة 1.1 مليار دولار، ومع  العام 2016، وصل  الرقم إلى 2.2 مليار .

 

 

App Download

Latest Tweets

  • 2 days ago

    "فيرجن موبايل" تُطلق الشريحة الإلكترونية ESIM لعملائها الحاليين والجُدد في جميع أنحاء الإمارات… https://t.co/muuySVpQv3

  • 3 days ago

    "دو" تُوقع إتفاقية تعاون مع هيئة تنمية المُجتمع لتعزيز وحماية بنيتها التحتية الرقمية @dutweetshttps://t.co/2PQLb8Sy9g

AcyMailing Module