تقنية OLED: تتصدر تقنيات التلفزيون المستقبلية

تُجمِع العديد من التقارير والدراسات العلمية على أنّ تقنية OLED (الصمام الثنائي العضوي المضيء) تقدم صورةً أجمل وأفضل من جميع تقنيات التلفزيون الأخرى المتوافرة اليوم. فهي تمتاز بإمكانية إطفاء وتشغيل كل بكسل بمفرده، ما يلغي الحاجة للإضاءة الخلفية، ويسمح للشاشة بعرض لون أسود مثالي، ويرفع نسبة تباين الألوان إلى ما لا نهاية.

 

 

تعتبر تقنية OLED على نطاقٍ واسع من التقنيات الجديدة الواعدة، حيث تمكّن أجهزة التلفزيون من عرض لون أسود حقيقي تماماً بطريقة تعجز عنها جميع التقنيات الأخرى التي ستخدمها أجهزة التلفزيون المتوافرة في الأسواق .وبفضل هذه الدقة المذهلة في عرض الألوان، تستطيع تلفزيونات OLED من إل جي تقديم صورة واضحة ونقية تبرز أدقّ التفاصيل. واللون الأسود القاتم الذي تستطيع شاشات OLED عرضه يوفر الخلفية المثالية لإظهار ألوان نابضةٍ بالحياة دون أيّ تسرّب ضوئي قد يؤثرعلى جودة الصورة وجمالها.

وقد أشار محللون إلى أن سوق أجهزة التلفزيون عالية المستوى بتقنية OLED تبشّر بإمكانات نموٍ كبيرة، بينما تستعد شركاتٌ أخرى عملاقة لدخول قطاع أجهزة التلفزيون الفاخرة.

أجهزة التلفزيون

وفي تعليقه على هذه التقنية المتطورة في أجهزة التلفزيون وقدرتها على المساهمة بشكل كبير في هذا التغيير الجذري، قال كيفن تشا، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس في الشرق الأوسط وإفريقيا: "لقد ركّزت إل جي باستمرار على التوعية بمزايا تلفزيونات OLED، وتوضيح الإمكانات الواعدة والكبيرة لهذه التقنية الحديثة في سوق أجهزة التلفزيون. وأثمر ذلك عن تحسّن إيجابي في مبيعات تلفزيونات OLED على الصعيد العالمي، بينما كانت الشركة تعمل على رفع الطاقة الإنتاجية لشاشات OLED من خلال استثمارات كبيرة ترى إل جي أنها ضرورية كي تصبح تقنية OLED معيار المقارنة في السوق".

سوق تلفزيونات

ويمكن أن نرى روح الريادة في تصميم أجهزة التلفزيون لدى إل جي في هيمنتها المطلقة على سوق تلفزيونات OLED الناشئة، حيث تقدم تشكيلة تلفزيونات OLED من إل جي بأكملها جودة صورة مذهلة، فضلاً عن تقنية عرض اللون الأسود المثالي الحصرية للشركة، ومستويات رائعة للسطوع والتباين، وطيف ألوان موسّع، كل ذلك في تصميم نحيف ومبتكر.

كما أنّ جميع طرازات تلفزيونات OLED تمتاز بدعم كلا المعيارين السائدين للمدى الديناميكي العالي (HDR) وهما دولبي فيجن Dolby Vision ومعيار HDR10 مفتوح المصدر. وهذا يمنح تلفزيونات OLED من إل جي مرونة غير مسبوقة وأحدث القدرات المتوافرة على مستوى السوق لعرض محتوى HDR.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تقنية السطوع الفائق (ULTRA Luminance) من إل جي تعزز بشكل كبير التباين بين المناطق المظلمة والساطعة، ما يعطي صوراً زاهية لمحتوى HDR، بينما تقدم ميزة تعزيز التباين (Contrast Maximizer) عمقاً إضافياً وتبايناً أفضل من خلال تمييز العناصر في المشهد عن خلفياتها. وأخيراً، فإن قوة المعالجة بنظام ترميز الألوان 10 بت تجعل تلفزيونات OLED من إل جي تعرض أكثر من مليار لون مختلف، ما يتيح إظهار أدقّ تفاصيل الألوان ودرجاتها على خلفيةٍ سوداء مثالية.

 

 

 

AcyMailing Module

Latest Tweets

App Download