الحاجة إلى تعزيز الأمن السيبراني في الشرق الأوسط عنوان قمة ISC2

أكثر من 60 في المئة من العاملين في مجال أمن المعلومات في الشرق الأوسط ليسوا واثقين من استعداد شراكاتهم للتعامل مع حوادث الأمن السيبراني، وفقا لأحدث دراسة للقوى العاملة العالمية لأمن المعلومات، والتي أبرزتها قمة ISC2  لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ISC2  هي منظمة مهنية غير ربحية دولية تثقف وتصدق خبراء الأمن السيبراني. واستطلعت ISC2    في دراستها الثامنة والتي تم تم تطويرها من قبل مركز الأمن السيبراني والتعليم و فروست و سوليفان 19,600 مهني على الصعيد العالمي، من بينهم 518 من منطقة الشرق الأوسط.

وكان من بين العوامل الرئيسية التي ذكرها المستجيبون في الشرق الأوسط أن الافتقار إلى المهنيين المؤهلين والوعي الأمني المنخفض وعدم كفاية التمويل للمبادرات الأمنية يفسر سبب شعورهم بعدم القدرة على إدارة التهديدات الإلكترونية. وقال 43٪ من المستطلعين الذين شملهم الاستطلاع إن منظماتهم لا توفر التدريب المهني الكافي لقوى أمن المعلومات. وحددت الدراسة أيضا تعرض البيانات، والقرصنة، والإرهاب السيبراني، والفدية باعتبارها مخاوف قصوى في الخطوط الأمامية.

وفي حديثه عن حالة الأمن السيبراني في الشرق الأوسط، قال أدريان ديفيس، المدير الإداري لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ورئيس المؤتمر: "شهد هذا العام بعض أكبر انتهاكات الأمن السيبراني ابتداءً من الانتخابات الرئاسية الفرنسية وصولاً إلى فيروس رانسوموار واناكري الذي أثر على أكثر من 10,000 منظمة في 150 بلدا. الأمن السيبراني هو مجال متزايد الأهمية من المعرفة التي يجب أن تتطور باستمرار لمواكبة التهديدات الناشئة، وهذا هو السبب وراء الدور الهام للمنظمات المهنية مثل (إيسك) ² .

وبحث الخبراء المشاركون في هذا المؤتمر  والذي انعقد على مدى يومين متتاليين كيفية تغيير المنظمات للتكنولوجيات الجديدة، وتحليل الاتجاهات الرئيسية في مجال الأمن السيبراني، واستكشاف المشهد الجديد لإدارة المخاطر السيبرانية.

وقالت لورنا ترايان، الشريكة المنتسبة في "آي بي إم سيكيوريتي سيرفيسز": "إن اتجاهات الأمن السيبراني والتهديدات في المنطقة تشهد تطورا سريعا جدا. شهد هذا العام ظهور استخبارات التهديد الاستراتيجي والتكتيكي، مثل الذكاء الاصطناعي الأمن (AI)، التعلم الآلي والتحليلات الأمنية. ولمواكبة التهديدات، نحتاج إلى الاستفادة من الحلول الذكية والمنظمة مثل الذكاء الإصطناعي في صياغة الطريق نحو عالم أكثر أمنا ".

وفي الوقت نفسه، عقد إيف لو روكس، الرئيس المشارك للمجلس الاستشاري لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ورش عمل في المركز تمحورت حول الشواغل والآثار وأفضل الممارسات المتعلقة بالنظام المحدث لحماية البيانات العامة للاتحاد الأوروبي، مايو 2018. وتهدف هذه الورش الى تعزيز وتوحيد حماية البيانات لجميع سكان الاتحاد الأوروبي، مما يؤثر أيضا على الناتج المحلي الإجمالي على شركات الشرق الأوسط التي تعمل في أوروبا أو تتعامل مع البيانات الأوروبية.

وقال لو روكس: "إن تنفيذ الناتج المحلي الإجمالي هو خطوة إيجابية، حيث أن تأثيره البعيد المدى يمكن أن يساعد في تعزيز ممارسات أمن البيانات هنا في الشرق الأوسط. ويمكن للشركات في المنطقة أن تستفيد من الامتثال للناتج المحلي الإجمالي وأن تثقف أفراد الأمن السيبراني على المتطلبات ".

 

 

AcyMailing Module

Latest Tweets

  • 8 days ago

    الوزير الجراح: سينعم جميع اللبنانيون بسرعه انترنت غير مسبوقه على جميع الاراضي اللبنانيه https://t.co/YX6qxveJ1B

  • 8 days ago

    شركاء أوجيرو في تنفيذ مشروع الألياف الضوئية على كافه الأراضي اللبنانيه لمدة اربع سنوات https://t.co/uz8B7G96Ux

App Download