أميركا تتفاوض مع فيسبوك بشأن غرامة بمليارات الدولارات

يجري تفاوض بين الحكومة الأميركية وشركة فيسبوك للخروج بتسوية بشأن قصور لدى الشركة فيما يتعلق بحماية الخصوصية. ما قد يجبر شبكة التواصل الإجتماعي الأشهر على دفع غرامة بمليارات الدولارات. لكن نقلت مصادر مطلعة على القضية انّ لجنة التجارة الاتحادية الأمريكية وفيسبوك لم تتفقا بعد على مبلغ محدد. في وقت بلغت إيرادات فيسبوك في الربع الرابع حوالى 16.9 مليار دولار مع ووصلت أرباح الشركة غلى 6.9 مليار دولار.

وهناك تحقيق تقوم به لجنة التجارة الاتحادية حول ما تمّ الكشف عنه من أن فيسبوك شاركت بشكل غير سليم معلومات تخص 87 مليونا من مستخدميها مع شركة كمبردج أناليتيكا البريطانية للاستشارات (المفلسة حاليًا). ويتمحور هذا التحقيق حول ما إذا كانت مشاركة البيانات مع كمبردج أناليتيكا ومشكلات أخرى تتعلق بالخصوصية قد انتهكت اتفاقا مع لجنة التجارة الاتحادية يعود لعام 2011 ويهدف لحماية خصوصية المستخدمين. ومن الممكن أن تؤدي التسوية التي ستحصل إلى حصول تغييرات في طريقة عمل الشركة على أكثر من صعيد.

من جهة أخرى، رفضت فيسبوك التعليق بشكل مباشر على هذه المعلومات وكذلك الأمر بالنسبة للجنة التجارة الإتحادية. وقالت متحدثة باسم الشركة: "نعمل مع لجنة التجارة الاتحادية وسنواصل العمل مع لجنة التجارة الاتحادية".

وتجدر الإشارة إلى أنّ الغرامة الأكبر التي فرضتها اللجنة لأسباب مرتبطة بالخصوصية كانت 22.5 مليون دولار على جوجل التابعة لشركة ألفابت في 2012... وفرضت اللجنة غرامات أكبر لكن لأسباب أخرى.