خصوصيتُك على الانترنت ليست في خطر مع هذه النصائح!

مع تطوّر عالم الشبكة العنكبوتية باستمرار واتصال الناس فيه على مختلف الأصعدة، زادت مخاطر هذا العالم المفتوح وغير المنضبط. فخصوصية المستخدم باتت تحت المجهر وعرضة لاختراقات كثيرة، في وقت تجتمع بيانات المستخدمين وكل ما يتعلق بهم في هذا الفضاء. لكن على الرغم من خطورة هذا الأمر على المستخدمين من الواضح وجود نوع من التراخي من قبلهم في ما يخص خصوصيتهم فنجد نسبة كبيرة تجهل الأساسيات اللازمة لحماية حساباتها وبياناتها عبر الانترنت. من هنا، كيف يُمكن تأمين بياناتك وحماية خصوصيتك عبر الانترنت؟

أهمية كبيرة لقضايا الخصوصية وحماية البيانات

كان هناك نوع من التركيز الكبير في العام 2018 على قضايا الأمن السيبراني، الخصوصية وحماية بيانات المستخدمين التي باتت في خطر دائم. وفي ظل هذه الفورة الحاصلة لتقييد هذا العالم الافتراضي، ساهمت لائحة حماية البيانات التي وضعها الاتحاد الأوروبي في تأمين حماية أكبر لبيانات المستخدمين.

لكن على الرغم من اكتساب هذه اللائحة أهمية كبرى بسبب كونها خطوة سبّاقة منذ 20 عامًا تقريبًا، من المُلاحظ وجود نوع من التقصير من قبل المستخدمين تجاه خصوصيتهم وأمنهم السيبراني. فلا يقومون باتباع الطرق اللازمة لتأمين وحماية خصوصيتهم وبياناتهم الشخصية عبر الانترنت. وتتراوح أسباب هذا التراخي "الخطير" بين قلة المعرفة، الاستهتار والاستخفاف بهذا الموضوع...

ويوافق الكثير من المتخصصين في هذا المجال على وجود قلة معرفة بالأساسيات اللازمة لحماية الحسابات والبيانات. وهذا ما أظهره مؤخرًا استطلاع رأي قامت بإجرائه شركة غوغل بالتعاون مع شركة Harris المتخصصة في أبحاث السوق للمستخدمين في الولايات المتحدة الأميركية. وبالتالي يُمكن بشكل أو بآخر تعميم هذه النتائج، إذ إنها مُشكلة فعليّة تتواجد في كل مكان.

 

بعض نصائح الحماية

من الضروري الالتفات والانتباه إلى طرق تعزيز الأمن عبر هذا الفضاء الإلكتروني الواسع. وهذا الأمر لا يأخذ الكثير من الوقت منك، فيكفي اتباع بعض النصائح البسيطة لتأمين حماية أكبر لخصوصيتك وبياناتك من أجل تفادي أي نوع من الاختراقات والقرصنة. إليك بعض هذه النصائح العملية والسريعة:

- الانتباه إلى عدم استعمال كلمة المرور نفسها لأكثر من حساب:

يُظهر استطلاع الرأي الذي أجرته غوغل أنّ نسبة ما يُقارب الـ 65% تُعيد استعمال كلمة المرور نفسها لحسابات مُختلفة. هذا الأمر يزيد من احتمال اختراقات حصول أمنية من دون شك، فاختراق حساب واحد سيسمح تلقائيًا للمُخترق باختراق حساباتك الأخرى بكل سهولة.

لذلك ينصح الخبراء بإنشاء كلمات مرور قوية، صعبة وفريدة لكل حساب، تجنبًا لإمكانية حصول أيّ اختراق. كما من المهم أن تتألف كلمات المرور من ثمانية أحرف على الأقل وأن تضم أيضًا رموزًا وأرقامًا.

- استرداد البيانات عبر تخصيص رقم هاتف أو عنوان بريد إلكتروني وتحديثه دائمًا:

هناك ارتباط بين حساب غوغل لكل شخص بالكثير من خدمات الويب والتطبيقات. ولهذا الحساب طريقة استرداد لكي تساعد المستخدم على تنبيهه في حال وجد أي نشاط مريب في حسابه. كما إنّ إضافة معلومات الاسترداد إلى حساب المستخدم تساهم في مساعدته على استرداده بشكل أسرع في حال لم يتمكن من الوصول إليه.

- التأكد من تنزيل التطبيقات من مصدر موثوق:

تُتيح عملية تنزيل التطبيقات من مصدر موثوق في تأمين حماية لأجهزتك اللوحية أو هاتفك. مع العلم أنّ استخدام جهاز يعمل بنظام أندرويد يفتح مجالا أمام Google Play Protect لكي يتحقق من سلامة التطبيقات الموجودة في متجر Google Play على سبيل المثال قبل تنزيلها بالطبع.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكنك تحقيق حماية أكبر لجهازك عبر تفعيل التحديثات التلقائية ومراجعة التطبيقات بشكل دائم وحذف التطبيقات التي لا تُستخدمها بشكل دائم أيضًا. كذلك من المفضل عدم تفعيل إمكانية الوصول إلى الصور، الموقع والبيانات الحساسة للتطبيقات التي لا تثق بها.

 - استعمال الاصدارات الأخيرة من أيّ تطبيق أو برنامج:

إنّ عملية تأمين حماية المستخدم على الانترنت تتطلب أيضًا أن يستعمل الاصدارات الأحدث من البرامج أو التطبيقات على جميع الأجهزة. فالإصدارات الأخيرة هي محاولة الشركات لمعالجة الثغرات وتعزيز أمن المستخدمين وخصوصًا بعد ظهور مشاكل في الإصدارات القديمة. وهذا يشمل من دون شك كل أنظمة التشغيل التي ترسل إشعارات بضرورة التحديث في حال لا تقوم بتحديث نفسها تلقائيًا.

- تجنّب الرسائل التي تطلب معلومات شخصية:

من الأفضل أخذ الحيطة والحذر من طلبات الحصول على معلومات شخصية (تاريخ الميلاد، بيانات الحساب المصرفي...) سواء عبر الرسائل الفورية أو رسائل البريد الإلكتروني...  ولا تنقر أبدًا على الرابط أو تبعث برد حتّى لو أتت الرسالة من موقع تثق به. فالطريقة الأنسب تقوم على الانتقال إلى التطبيق أو موقع الويب الخاص وتسجيل الدخول إلى  حسابك.

- تفعيل ميزة المصادقة الثنائية:

يُمكن تحصين حسابك من خلال تفعيل ميزة المصادقة الثنائية أو ميزة التحقق بخطوتين. إذ تساهم هذه الطريقة في تقليل فرص دخول شخص غير مصرّح به إلى حسابك.

- التحقق الدائم من عناوين URL والروابط:

من المهم أن يعرف المستخدم طرق التعرّف على الرسائل الإلكترونية والمواقع الإلكترونية المشبوهة نظرًا لأنّ التصيّد الإحتيالي يأخذ أشكالًا متعددة. لذلك تجنّب أن تنقر على الروابط المشبوهة أولًا، وحاول التحقق من عنوان URL للتأكد من إدخال البيانات في موقع الويب أو التطبيق الرسمي. كما تأكد من أنّ عنوان     URL  للموقع يبدأ بـ https.

 

أرقام وحقائق من حول العالم:

- 81% من الهجمات الإلكترونية اعتمدت على كلمات مرور ضعيفة أو مسروقة.

- 73% من الهجمات السيبرانية تمّ تنفيذها لأسباب إقتصادية.

- ستصل تكلفة الأضرار الناجمة عن جرائم الانترنت إلى 6 تريليون دولار سنويًا بحلول عام 2021.

- حوالى 4000 هجمة دفع فدية تحصل يوميًا.

- رسالة واحدة  من أصل 131 رسالة تحتوي على برامج ضارة.

- أكبر انتهاكات البيانات حصلت في عام 2013 مع اختراق أرقام هواتف، تواريخ الميلاد وأسئلة الأمان لـ 3 مليارات مستخدم لـ Yahoo.

- أكثر من 40% من هجمات الجرائم الإلكترونية تستهدف الشركات الصغيرة.