"جاكوار لاند روڤر" تسرّع تحوّلها الكهربائي

 كشفت شركة "جاكوار لاند روڤر" عن خطط لتصنيع مجموعة من السيارات الكهربائية الجديدة في معملها في "كاسل بروميتش" - المملكة المتحدة. ويُعتبر هذا الإعلان ثاني خطوة كبرى ضمن سعي الشركة لتحقيق التزامها بتوفير خيارات كهربائية لعملائها من كل سيارات جاكوار ولاند روڤر الجديدة بحلول عام 2020.

لقد اعتبر البروفيسور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة "جاكوار لاند روڤر" إن مستقبل التنقل هو للسيارات الكهربائية، مؤكدًّا إلتزام الشركة البريطانية ذات الرؤية مستقبلية، بصناعة الجيل المقبل من السيارات عديمة الانبعاثات في المملكة المتحدة. من جهة اخرى، أعلن عن تغيير موقع صناعة السيارات الكهربائية، ووحدات القيادة الكهربائية وتجميع البطاريات ممّا يوفّر مجمعاً متكاملاً للتحول الكهربائي في ميدلاند.

ستكون سيارة الصالون  XJالمعروفة من جاكوار، أوّل سيارة كهربائية جديدة يتمّ إنتاجها في هذا المعمل، ويتمّ تصميم وهندسة وتصنيع هذه السيارة في المملكة المتحدة كما تمّ تصديرها لأكثر من 120 بلداً، إذ تعتبر من أولى خيارات رجال الأعمال والمشاهير والسياسيين والعائلات الملكية لخمسة عقود.

كما تمّ تأكيد الخبر للعمال في "كاسل بروميتش" بالتّزامن مع توقّف إنتاج سيارة XJ الحالية، والمعروفة بريادتها في تقديم مجموعة من الابتكارات الأولى من نوعها أثناء 50 عاماً من إنتاجها، وسيتمّ تصميم سيارة XJ الجديدة بحيث تتوافق مع خصائص الإصدارات السابقة منها، وهي التصميم الجميل، والأداء الذكي، والفخامة الراقية.

إضافة إلى ذلك، سيتم إنشاء الإصدار الجديد الكهربائي بالكامل على يد ذات مجموعة المصممين الخبراء واختصاصيي التطوير المسؤولين عن بناء جاكوار I-PACE، أوّل سيارة امتياز كهربائية رياضيّة متعددة الأغراض في العالم، والحاصلة على جائزة سيارة العام العالمية 2019، وسيكون مركز تجميع البطاريات الجديد في هامز هول، الذي يبدأ العمل في 2020، الأكثر ابتكاراً وتقدماً تكنولوجياً في المملكة المتحدة مع قدرة قصوى تصل إلى 150,000 وحدة، وسيوفر مع مركز صناعة المحركات في وولفرهامبتون، مقر "جاكوار لاند روڤر" العالمي لإنتاج وحدات القيادة الكهربائية، المنشآت اللازمة لتشغيل الجيل المقبل من إصدارات سيارات جاكوار ولاند روڤر.

هذا التّحول في معمل "كاسل بروميتش"، سيجعله أوّل معمل للسيارات الكهربائية في المملكة المتحدة. وستبدأ في وقتٍ لاحق من هذا الشهر أعمال تركيب كل المنشآت والتقنيات الجديدة اللازمة لدعم الجيل التالي من البنية المعيارية الطولية (MLA)، تسمح هذه البنيّة التي تمّ تصميمها وهندستها داخل الشركة بمرونة في إنتاج سيارات الديزل والبنزين النظيفة والفعالة، إضافة إلى الإصدارات الكهربائية، بالكامل والهجينة.

هذا التّوسع في مجموعة سيارات "جاكوار لاند روڤر" الكهربائية سيؤدي إلى حصول العملاء على خيارات أكبر تناسب أسلوب حياة المستخدمين.

 ومن جهته، قال البروفيسور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة "جاكوار لاند روڤر"، إن الملائمة والجدوى الاقتصادية يشكّلان  المحفز الرئيسي للإقبال على السيارات الكهربائية بالمستويات التي يحتاجها الجميع، كما إن  إعادة الشحن يجب أن تكون بسهولة تعبئة الوقود للسيارات التقليدية.

وفيما تؤدي "جاكوار لاند روڤر" التزامها بصناعة السيارات الكهربائية في المملكة المتحدة، فإنها تدعو الحكومة البريطانية وقطاع السيارات للعمل سوية من أجل نقل إنتاج البطاريات كبيرة الحجم إلى البلاد، وهذا يعتمد على عمل "مركز تصنيع البطاريات" و"تحدي فاراداي" الحكومي، كما يعتبر أمراً جوهرياً للجيل التالي من تكنولوجيا البطاريات، لتوفير بطاريات أصغر وأكثف وأقل تكلفة. هذه الخطوات الجادة ستدعم وتنمّي سلسلة التوريد الموجودة، ما يجعل المملكة المتحدة أقل اعتماداً على المواد الضرورية المستوردة من الخارج في الوقت الحالي.

تتيح هذه المبادرات مجتمعةً إنتاج البطاريات وتحقيق الطلب المرتفع لشركات السيارات، لجذب معامل البطاريات كبيرة الحجم المستقبلية إلى المملكة المتحدة.