جهاد طيارة: تقنية الـ"بلوك تشين" أساس لتطبيق رؤية المدينة الذكية

يكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن تقنية جديدة لم يكن الضوء مسلّطاً عليها من قبل، الا ان معظم الشركات اليوم باتت تلجأ اليها وتتخذها كطريقة اكثر فعالية في عملية تطورها وتطوير ادائها.

الكثير من الباحثين والخبراء يجزمون بأن تقنية "البلوك تشين" ستكون هي البوابة لعالم كبير من الإبتكارات في فضاء الأنترنت وفي زعزعة وتغيير أساليب قطاعات الأعمال بشكل قد يختفي معه العديد من الشركات حول العالم أو تكيف أعمالها مع ما يستجد من تقنيات.

لذلك كان لنا لقاء مع جهاد طيارة، نائب الرئيس لتطوير الأعمال والشراكات في شركة "دو" للحديث عن ماهية هذه التقنية وأهميتها في مختلف القطاعات وكيف تعمل شركة  "دو" على الإستفادة منها.

بداية ما هي تقنية blockchain  وما سبب كثرة الحديث عنها في الآونة الأخيرة؟

مع التطورات التي يشهدها عالمنا اليوم وظهور العديد من التقنيات الجديدة مثل الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة وتقنيات الذكاء الاصطناعي، باتت هناك حاجة إلى طريقة أبسط وأكثر كفاءة لأداء المعاملات. وهنا ظهرت تقنية "بلوك تشين" أو ما يعرف بتكنولوجيا التعاملات الرقمية، وهي عبارة عن قاعدة بيانات أو آلية جديدة لتنظيم البيانات بطريقة آمنة وتعتمد على اللامركزية. ويتم استخدام هذه التقنية للتحقق من صحة وتسجيل التعاملات التي يتم إدخالها إلى الأنظمة الشبكية. حيث ينظر إليها على أنها التقنية التي ستعيد صياغة العصر الرقمي بأكمله.

وتعد تقنية بلوك تشين واحدة من أكثر التقنيات تميزاً لأنها ببساطة تأخذنا "إلى أساسيات" أي معاملة حيث لا توجد هناك سلطة مركزية تتحكم بشكل حصري بالبيانات، ما يعني إمكانية احتفاظ كافة الجهات بنسخة منها. ومن شأن ذلك أن يجعل من الاستحالة  بمكان التلاعب بأمن البيانات ودقتها ويسمح لك بمعرفة "الشخص الذي استخدم البيانات وتاريخ الاستخدام" في كافة الأوقات.

أين يمكن أن استخدام هذه التقنية ( في أي قطاعات) وكيف تتم الاستفادة منها ؟

تتميز تكنولوجيا بلوك تشين بمرونتها ومستويات أمانها العالية ما يجعلها قابلة للتطبيق عبر كافة القطاعات المالية والطبية، العقارية لا سيما مع التوجه نحو  تطبيق رؤية المدينة الذكية.

وبحسب المسح الذي أجرته مؤسسة أي بي إم ، من المتوقع أن تتبنى 65% من البنوك حلول ومشاريع تكنولوجيا بلوك تشين خلال السنوات الثلاث القادمة لا سيما من قبل البنوك الكبيرة التي يتجاوز عدد موظفيها 100 ألف.

إن الآلية التي تعمل بها تقنية بلوك تشين تكون من خلال إتاحة تنفيذ وتسجيل أي معاملة بحيث يصبح لها دخول دائم في النظام. ليتم بعد ذلك إنشاؤها كـ"كتلة" طالما أن هناك تحققاً من صحتها من قبل جميع الجهات. عندها سيتم ربط هذه المعاملة بجميع الكتل السابقة ليتم تأسيس "سلسلة مترابطة " من البيانات المعززة غير القابلة للتغيير والتي يمكن الاطلاع عليها من قبل أي شخص لديه الحق بالنفاذ إليها. وتتعدد فوائد وإيجابيات هذه التقنية، سواء من حيث التكلفة والحد من المخاطر وضمان أمن البيانات فضلاً عن شفافية المعاملات.

هل تقوم دو باستخدام هذه التقنية حالياً وفي أي قطاعات تحديداً ؟

كنا قد تعاونا خلال العام المنصرم مع مجموعة مستشفيات "إن إم سي" للرعاية الصحية في مشروع تجريبي لتطبيق تقنية التعاملات الرقمية "بلوك تشين" على السجلات الطبية الإلكترونية الخاصة بالمرضى في جميع المستشفيات التابعة للمجموعة لضمان أمن البيانات بنسبة 100٪. ونسعى من خلال هذا التعاون إلى تعزيز السجلات الطبية للمرضى بعدة فوائد بما في ذلك حماية عالية للبيانات ومستوى عالٍ من الموثوقية في تدفق وتبادل المعلومات بين مقدمي الخدمات الصحية والمرضى. إضافة إلى تمكين مجموعة "إن إم سي" من ضمان دقة جميع السجلات المستردة من المرضى 100%.

ونتوقع أن تشهد سجلات الرعاية الصحية الإلكترونية في دولة الإمارات ثورة رقمية في المستقبل القريب من خلال الاعتماد على الإيجابيات التي توفرها تكنولوجيا التعاملات الرقمية بلوك تشين.

إضافة إلى ذلك، استعرضنا خلال أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017 "منصة الهوية الذكية" التي تعتمد على تكنولوجيا التعاملات الرقمية بلوك تشين. وتسعى الشركة من خلال منصتها الجديدة إلى تمكين الشركات العاملة في دولة الإمارات من متابعة وإدارة حركة ضيوفهم عن طريق إعلام الموظفين تلقائياً عند وصول الضيوف للشركة. وتوفر حلول منصة الهوية الذكية مجموعة متكاملة ومتنوعة من أجهزة استقبال الزوار ووسائل وأدوات تكنولوجية مبتكرة للموظفين إضافة إلى دورها في تعزيز مستوى حماية البيانات بفضل اعتمادها على تقنية بلوك تشين.

برأيكم هل ستُحدث تقنية «بلوك تشين» ثورةً في اقتصاد الشرق الأوسط؟

بلا شك، ستسهم تقنية بلوك تشين في تعزيز جودة وكفاءة الخدمات التي تقدمها كافة الجهات للمراجعين والعملاء. وتتم مقارنة فوائد هذه التقنية وإيجابياتها في بعض الحالات بتلك التي قدمها الانترنت للإنسان. نحن نعيش الآن في عصر فريد من التحول الرقمي وبات من الضروري ابتكار وتطوير تقنيات جديدة تواكب التحولات التي تشهدها كافة جوانب حياتنا.

لقد كانت حكومة دولة الإمارات رائدة في مجال استكشاف تكنولوجيا التعاملات الرقمية "بلوك تشين"، ما فسح المجال لإطلاق "استراتيجية دبي للتعاملات الرقمية ". وتعد هذه الاستراتيجية بمثابة مشروعاً مشترك بين مكتب رئيس الوزراء ومؤسسة دبي المستقبل ومكتب مدينة دبي الذكية بهدف تحقيق درجة عالية من الكفاءة بين جميع المؤسسات الحكومية.

ويأتي إنشاء المجلس العالمي للتعاملات الرقمية أيضا تماشياً مع هذه الاستراتيجية. ويهدف هذا البرنامج إلى اختبار وتسريع تطبيق تكنولوجيا بلوك تشين في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتعد هذه المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، واحدة من أكثر المشاريع التعاونية الطموحة بين القطاعين العام والخاص.

هل من الممكن أن تؤدي هذه التقنية إلى الاستغناء عن العديد من الشركات والمؤسسات؟

لا اعتقد ذلك، على العكس تماماً حيث اعتقد أن بإمكان الشركات عبر كافة قطاعات الأعمال الاستفادة من هذه التقنية لتطوير خدماتها المقدمة ومواكبة متطلبات عملائها بشكل سلس وخالٍ من التعقيدات. ويمكن للشركات الاستفادة من هذه التكنولوجيا الجديدة لتعزيز كفاءتها التشغيلية عبر خفض تكاليفها الداخلية، بالإضافة إلى توفير خدمات رقمية جديدة ذات قيمة مضافة لعملائها.

 

AcyMailing Module

Latest Tweets

  • 8 days ago

    الوزير الجراح: سينعم جميع اللبنانيون بسرعه انترنت غير مسبوقه على جميع الاراضي اللبنانيه https://t.co/YX6qxveJ1B

  • 8 days ago

    شركاء أوجيرو في تنفيذ مشروع الألياف الضوئية على كافه الأراضي اللبنانيه لمدة اربع سنوات https://t.co/uz8B7G96Ux

App Download