رافائيل: الطابعات ثلاثية الأبعاد ما زالت ضعيفة في لبنان

القدرة على تصميم وتصنيع أي شيء مادي باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد يُعد تطوراً تكنولوجياً عظيماً، لا سيما وان هذه التقنية أصبحت اليوم تتخذ منحى جديداً أكثر تطوراً بفضل المهندسين والمبرمجين المهتمين لتطوير هذا المجال.

ومع الإنتشار الواسع لهذه التقنية في العالم، والإعتماد عليها في شتى المجالات لتصنيع كافة المنتجات والتصاميم الحسية والحقيقية، ما يزال حضور هذه التقنية ضعيفاُ الى حدٍ ما في لبنان، بالرغم من الوجود الخجول لهذه الطابعات في عدد من المطابع والمصانع.

ومن هذا المنطلق كان لـ "تكنوتل" لقاءً مع السيد إيلي رافائيل، رئيس ومدير عام "المطبعة العربية" Arab Printing Press، التي كانت أول من أدخل هذه التقنية في السوق اللبناني، والذي حدثّنا عن فوائد هذه الطابعات وأهمية تطوير هذا القطاع لمواكبة الخارج.

اصبحت تقنية الطابعه ثلاثيه الابعاد، تقنيه مهمه وعلى انتشار واسع في معظم انحاء العالم.كونكم مطبعه عريقة هل بدأتم باستخدام هذه التقنيه داخل مطبعتكم؟ ومنذ متى؟ وفي اي مجال يالتحديد؟ وكم طابعه لديكم الان؟

لقد بدأنا منذ حوالي الأربع سنوات في مجال الطابعات ثلاثية الأبعاد، ابتعنا وقتها الطابعة الأولى، وكانت حينها الطابعة الأولى بهذه التقنية في بيروت.

تميزت هذه الطابعة بطباعتها لكافة الألوان الحقيقية. بدأنا باستخدامها في عملية إنشاء "النماذج" وفي عدة مجالات اخرى، كتصميم الديكور، وتصميم نماذج مصغرى عن المباني واشكال معينة. ما على الزبون الا ان يقدم لنا رسم "ثلاثي الأبعاد" للشكل الذي يود طباعته، وستقوم الطابعة بإعداد نموذج مصغر عن هذا الرسم.

حالياُ، نملك بالإضافة الى الطابعة العالية المواصفات، طابعات ثلاثية الأبعاد بميزانيات منخفضة، يمكن إستخدام البلاستيك فيها لطابعة الشكل الذي يود الزبون الحصول عيله وباللون الذي يريده.كما يوجد لدينا طابعة يُستخدم بها نوعين من البلاستيك وبلونين مختلفين، يمكن إستعمالها لتصنيع مجسمات صغيرة، العاب، غادجيتز..

من المهم الإشارة هنا الى ان الطابعة ذات المواصفات العالية تقدم مواصفات ادق للشكل المجسد والوان أكثر حقيقية.

لا يزال المجتمع اللبناني يجهل الإفادات التي تتيحها هذه التقنيه، فهل تعتقدون ان هذه التقنيه الجديده سيتقبلها المجتمع اللبناني، وستلقى النجاح الذي تلقاه حاليا في العالم!

في الواقع، الإقبال ليس قوياً بعد على هذه التقنية في لبنان. وكما ذكرت سابقاُ، لقد بدأنا في هذا المجال منذ أربع سنوات، من خلال طابعات ضخمة عالية المستوى وغالية السعر، بعدها قمنا بشراء طابعات أصغر وبميزانيات اقل، كون الزبون اللبناني لم يحبذ الدخول في هذا المجال بأسعار مرتفعة.

 لم نعد اليوم "كمطبعة" موفرين فقط لهذه الخدمة، إنما دخلنا في عالم بيع هذه الماكينات، كون هذه الماكينات صغيرة الحجم وسهلة الإستخدام، والطلب عليها كبير في مجال التعليم من قبل المدارس والجامعات لتعليم الطلاب على هذه التقنية الجديدة، وليتيحوا لهم تصميم اشكال معينة وطباعتها بشكل حسي بتقنية 3D ورؤيته بالعين المجردة. الطلب ما زال خفيفاُ، ولكن هذه التكنولوجيا موجودة، ولدينا عدة حلول لأولئك الذين لا يملكون ميزانيات مرتفعة.

كم تبلغ أسعار هذه الطابعات؟

ككل الماكينات، هناك طابعات عالية المواصفات وغالية السعر، وهناك الأرخص ذات الجودة الأقل. يبدأ سعر هذه الطابعات المصنعة أوروبياً ابتداءً من 2000 يورو طبقاً للمجسمات التي تستطيع ان تُصنعها ، كما يوجد ماكينات ارخص في العالم "صينية الصنع" وهذه اسعارها اقل نسبياً من تلك الأوروبية.

برأيكم ما هي الافادة التي تتيحها هذه الطابعات؟

لهذه الطابعات فوائد عديدة وتستهدف جميع المجالات. الطابعة ثلاثية الابعاد في العالم باتت تُستتخدم في صناعة قطع السيارات، وحتى بتصنيع قطع دقيقة ومحددة للطائرات. في الطب كذلك، باتت تُستخدم هذه الطابعة بتصنيع اجزاء بشرية كاليدين والأرجل الإصطناعية، كذلك الحال في عالم تصميم المجوهرات، وفي البناء، بات هناك بعض المنازل الحقيقية في العالم والتي يمكن السكن فيها، مصنوعة خلال 24 ساعة بواسطة الطابعة ثلاثية الأبعاد.

هذه التكنولوجيا واسعة جداً وسريعة الإنتشار في العالم، ويوجد منها العديد من الخصائص: هناك طابعات تستخدم الورق، وهناك تلك التي تستخدم البلاستيك والستيل وحتى الكونكريت، لفبركة القطع وتصنيعها سريعاً.

ستؤثر هذه التكنولوجيا على الشحن في العالم اذ سيتمكن الناس في المستقبل القريب من تصنيع القطع التي يحتاجونها محلياً من دون الحاجة الى استيرادها من الخارج.

في الخارج بدأوا باستخدام هذه الطابعات في شتى المجالات؟ هل برأيك سنرى استخدام هذه التقنيه في هذه المجالات في لبنان عما قريب، ام تزال التوعيه حول فوائد هذه التقنيه ضعيفه هنا؟

في الولايات المتحدة الأميركية باتت هذه التقنية من صلب أساسيات التعليم، كي يصبح جميع الطلاب مؤهلون للتخصص في هذا المجال.

كمطبعة، نحن نعمل على تعريف الناس بهذه التقنية وفوائدها، من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بنا وعلى وسائل التواصل الإجتماعي بالإضافة الى توعية الزبائن التي تلجأ لنا عند طلبها للحصول على أشكال ومجسمات محددة.

الناس مهتمون، ونلقى إستحسانهم في هذا المجال ولكنها، وكما ذكرت سابقاً، ما زالت هذه التقنية ضعيفة الإنتشار في لبنان، لم تتحول بعد لأن تصبح قطاع اساسي ولكننا نسعى لتحقيق ذلك.

ما هي القدرات والكفاءات التي يحتاجها المرء لاستخدام هكذا طابعات؟

هناك برامج معينة تخولك تصميم الشيء الذي تريده بتقنية 3D. على المصمم ان يكون كفوءاً ولديه المهارات اللازمة لإستخدام هذه البرامج ورسم التصميم بتقنية الـ 3D. في لبنان انه مجال جديد، وليس منتشراً كثيراً بعد، وليست مش كل الجامعات تُدرس هذه التكنولوجيا. ولكن نأمل في السنوات القادمة ان يكون لدينا أشخاص متخصصين في هذا المجال، وقادرين على دخول سوق العمل هذا من أوسع أبوابه.

 

 

App Download

Latest Tweets

  • 2 days ago

    "فيرجن موبايل" تُطلق الشريحة الإلكترونية ESIM لعملائها الحاليين والجُدد في جميع أنحاء الإمارات… https://t.co/muuySVpQv3

  • 3 days ago

    "دو" تُوقع إتفاقية تعاون مع هيئة تنمية المُجتمع لتعزيز وحماية بنيتها التحتية الرقمية @dutweetshttps://t.co/2PQLb8Sy9g

AcyMailing Module