شركة الاتصالات المتكاملة توسّع نطاق خدمات الحماية

أعلنت شركة الاتصالات المتكاملة (ITC)، الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، أنّها وسعت نطاق خدمات أمن المعلومات، وذلك من خلال إطلاق مجموعة جديدة من خدمات الأمن المدارة (MSS) لمساعدة المؤسسات في مراقبة واكتشاف التهديدات والتعامل مع  الحوادث وإدارة مخاطر الأمن السيبراني المستمرة.

توفر خدمات الأمن المدارة MSS مراقبة أمنية استباقية وشاملة لأجهزة الشبكة ونقاط النهاية والبيئات المستندة إلى السحابة وبرمجيات SAAS. ومن خلال الاستفادة من معرفة الشركة الواسعة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، ستقدم ITC هذه الخدمة لمعالجة الشواغل الفريدة ونقص الموارد الأمنية في السوق السعودية... بالإضافة إلى توفير رؤية للتهديدات في الوقت الفعلي. تقوم الشركة بهذه الخطوة في الوقت الذي أصبحت إدارة جميع تقنيات أمن المعلومات في المؤسسات المتوسطة مهمة شاقة بالنسبة للكثيرين وأصبح من الصعب جدًا مراقبة كل التهديدات والتخفيف من آثارها.

وبهذه المناسبة قال أحمد حسن، رئيس قسم القطاع التجاري في شركة الاتصالات المتكاملة: "لقد أعربت العديد من الشركات السعودية عن إحباطها لعدم وجود مراقبة كافية للتهديدات وعدم توفر الاهتمام الكافي الذي تحتاجه من مزود خدماتها المدارة. علاوة على ذلك ، فإنّ العديد من مزودي الخدمة لا يتمتعون بالخبرة أو يعرفون كيفية تكييف دعمهم للسوق السعودي. ولا تزال العديد من الشركات تعاني من إدارة المخاطر بسبب عدم استطاعتهم تحسين جميع الأدوات الأمنية أو ببساطة لا تملك الموارد اللازمة لمراقبة مخرجاتها".

وأضاف: "إنّ توسيع نطاق خدماتنا مع خدمات أمن المعلومات وإدارة الحوادث SIEM والكشف الذكي للتهديدات Threat Intelligence والجدار الناري لتطبيقات الويب WAF وإدارة الثغرات الأمنية واختبار الاختراق وإدارة أجهزة أمن المعلومات ، سيزيد بشكل كبير من قدرتنا على مساعدة عملائنا في مواجهة هذا التحدي، وذلك من خلال توفير مراقبة في الوقت الحقيقي على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع وحماية 360 درجة ".

وقد صرّح المهندس غسان عيتاني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات المتكاملة: "لقد قمنا بتطوير خدمات متعددة كشريك موثوق به للاتصالات وتقنية المعلومات ، لذا كان هذا مجرد امتداد طبيعي لرغبتنا في مساعدة عملائنا على تحديد وإدارة مخاطرهم الأمنية بشكل أكثر فعالية". وأكمل قائلًا: "نحن متحمسون بشكل خاص لكي نكون قادرين على توفير بديل ميسور التكلفة للشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي غالبًا لا يمكنها الاستفادة من هذا النوع من الدعم لأسباب مختلفة".