إريكسون تطلق إضافات الجيل الخامس لإعداد شبكات الإتصالات الحالية للجيل الخامس

 

في 2020، يبدأ العالم باستقبال اشتراكات شبكات الجيل الخامس التي من المتوقع أن تكون أسرع من شبكات الجيل الرابع. وإن تطوّر شبكات الجيل الخامس جاء مدفوعاً بحالات استخدام جديدة من شأنها أن تؤثر على العملاء والقطاعات على حد سواء.

وتتوقع التطبيقات وحالات الاستخدام الجديدة أن تتضمن شبكات الجيل الخامس سيارات ذاتية القيادة وآمنة، وروبوتات بتحكم عن بعد، وطائرات بدون طيار ذات تمكين حسي، ووصول للشبكات اللاسلكي الثابتة – بشكل ينافس قدرات الألياف – للمساكن. ونتيجة لذلك، يخطط مزوّدو خدمات الاتصالات المتنقلة اليوم لمستقبلهم في عالم شبكات الجيل الخامس.

 

وتعمل إريكسون فعلياً مع أكثر من 20 مزوّد خدمة رائدة في العالم على شبكات الجيل الخامس وحالات الاستخدام، التي تتضمن تجارب ميدانية لشبكات الجيل الخامس في 2016. ولتسهيل التطور السريع لشبكات الجيل الخامس والتبني الناجح لخدمات الجيل الخامس، أعلنت إريكسون عن إضافات الجيل الخامس، التي تعتبر ابتكارات مدفوعة بالبرمجيات تأتي بمفاهيم تكنولوجيا الجيل الخامس الأساسية لشبكات الهاتف المتنقل الحالية.

وقال أرون بانسال، النائب الأول للرئيس التنفيذي ورئيس وحدة أعمال الراديو في إريكسون: "شبكات الجيل الخامس ستكون مدفوعة بحالات استخدام جديدة تتطلب أداء أعلى – من سيارات متصلة شبكياً تتضمن تسجيلات قيادة مثالية، إلى واقع معزز هائل للعمليات اللاسلكية، وإلى أفلام multi-K على الأجهزة المتنقلة. ومن شأن شبكات الجيل الخامس أن تفتح الأبواب أمام عملاء جدد وتطبيقات صناعية، ومع خططنا الراهنة للتجارب الميدانية لشبكات الجيل الخامس، نقدم الآن إضافات إريكسون لشبكات الجيل الخامس، التي توفر الخطوات الثورية التي يحتاجه لها مزوّدو الخدمات في طريق تطوير شبكاتهم وتأمين مستقبل الجيل الخامس".

 

تطبيقات الجيل الخامس وحالات الاستخدام ستعود بالفائدة على الشبكات الحالية

تواصل شبكات الجيل الرابع توسعها وتطورها لتلبي العدد المتزايد من المشتركين ومتطلباتهم المتزايدة لتغطية تطبيقات فائقة للبيانات والفيديو، إضافة إلى تطبيقات شبكات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق (LPWA) لإنترنت  الأشياء. وفي 2018، ستكون شبكات الجيل الرابع لتكنولوجيا الاتصالات المتنقلة هي المهيمنة على المستوى العالمي، وستصل إلى إجمالي 4.3 مليون اشتراك بحلول نهاية عام 2021.

 

وفي الإطار نفسه، سيحدث تطور شبكات الجيل الخامس تطوراً في تكنولوجيا الوصول اللاسلكي الراهنة، مع إضافة تكنولوجيات جديدة موحّدة عالمياً، في ترددات أعلى. وتتمتع هذه الترددات الأعلى بنطاق بث أقصر من شبكات الهواتف المتنقلة الحالية، وهي عرضة للضعف من الظروف المحيطة وعوامل اخرى متعلقة بالطقس، وهو الأمر الذي يمكنه أن يؤثر على الأداء والاعتمادية. ولكن عنصر النجاح الرئيسي في شبكات الجيل الخامس لن يكون الاستفادة من نطاقات الطيف الجديدة فحسب، بل التأكد أيضاً من أن "الكل أفضل من البعض" عندما يتعلق الأمر بمزج شبكات الجيل الرابع مع تكنولوجيات الراديو الجديدة.

 

وهنا بالضبط يأتي دور إضافات الجيل الخامس. إن إضافات الجيل الخامس من إريكسون هي ابتكارات مدفوعة بالبرمجيات يدعمها نظام إريكسون اللاسلكي، وهي تركز بشكل خاص على القدرات التي يمكن لمزوّدي الخدمات الاستفادة منها ضمن الشبكات الحالية لتحقيق التطور نحو شبكات الجيل الخامس.

 

إطلاق التطور المرن للشبكات

يقول بيتر جاريس، نائب الرئيس التنفيذي لخدمات العملاء والبنية التحتية: "لقد حصدت شبكات الجيل الخامس زخماً لا يمكن نكرانه على خلال العام الماضي. ولكن، وبدون اعتمادات الطيب والمعايير المصادق عليها، يحتاج مزوّدو الخدمات إلى أسلوب نقل يسمح لهم الاستفادة من استثمارات الشبكة الحالية بالمزامنة مع استراتيجيات تطور الجيل الخامس. وتوفر إضافات إريكسون للجيل الخامس هذه المرونة بشكل يدعم تطبيق تكنولوجيات الوصول المطوّرة على المدى القريب، واستعداداً لتبين شبكات الجيل الخامس".

 

تتولى شبكات إريكسون مسؤولية 40% من حركة الاتصالات المتنقلة في العالم، وتقدم إريكسون لهذه الشبكات مزايا التمكين التي تسهم في تطوير المرونة اعتماداً على طلب المستخدم، والتطبيقات الجديدة، ومتطلبات السوق المحلي. ومع إضافات الجيل الخامس، يمكن لمزوّدي الخدمات البدء بتجربة وتطبيق تكنولوجيا الجيل الخامس منذ العام الحالي، والتطور نحو شبكات الجيل الخامس في طريقها.

 

وتتضمن إضافات إريكسون للجيل الخامس:

  •  إضافات MIMO هائلة: إضافات المنافذ والمخارج المتعددة (MIMO) هي مزيج يجمع مستخدم MIMO منفرد بتشكيل الشعاع، مدعوم بهوائيات متطورة مع عدد كبير من المنافذة القابلة للتوجيه. وتطور MIMO تجربة المستخدم والسعة والتغطية الخاصة بالشبكة.
  • إضافات MIMO متعددة المستخدمين: اعتماداً على مجموعة MIMO ضخمة، تعمل MIMO متعددة المستخدمين على نقل البيانات إلى أجهزة مستخدمين  متعددين باستخدام مصادر الوقت والترددات نفسها، وتعمل على تنسيق تشكيل الشعاع. وتوفر MIMO متعددة المستخدمين تجربة مستخدم أفضل، وتعزز سعة الشبكة، ومستوى التغطية، وتخفف من التقاطع.
  • إضافات افتراضية شبكة الوصول اللاسلكي RAN: افتراضية شبكة الوصول اللاسلكي تحسن من فعالية الشبكة وأداءها من خلال توفير إمكانية توحيد وظائف الشبكة الافتراضية بشكل مركزي على نمصة عامة تدعم شبكات الجيل الرابع والخامس.
  • إضافات الاتصال الذكي: عند تداخل شبكات الجيل الخامس والرابع، يوفر التواصل الذكي للشبكة إمكانية توجيه البيانات بشكل ذكي وقوي اعتماداً على متطلبات التطبيقات وتوفر مصادر الشبكة، مما يزيد من إنتاج البيانات المركبة لشبكات الجيل الخامس والرابع.
  • إضافات الحد من الكمون: هذه الإضافات تقصّر الإجراءات وتعدل إطار البنية لتمكّن قدرات الوصول الفوري للشبكة وقدرات بث أكثر تردداً. وهذا بالمقابل يخفف من الوقت-للمحتوى ويمكّن قدرات اتصال حقيقية لتطبيات الجيل الخامس الرئيسية مثل الأجهزة الذكية.

تتوفر النسخ التجريبية الخاصة بمزوّدي الخدمات من إضافات الجيل الخامس من إريكسون ابتداءً من 2017 للشبكات التجارية.

 

نظام شبكات الجيل الخامس

شبكات الجيل الخامس ستؤثر على كامل شبكة الاتصالات المتنقلة والنظام المرتبط بها، من الأجهزة إلى الوصول اللاسلكي إلى الاتصالات المتنقلة والتقنيات السحابية. وصممت إضافات الجيل الخامس من إريكسون لشبكات الوصول اللاسلكي وهي تستفيد من الابتكارات التكنولوجية التي تمكنّها منصة اختبارات شبكات الجيل الخامس اللاسلكية من إريكسون ونماذج شبكات الجيل الخامس اللاسلكية من إريكسون، الحائزة على جوائد عدة، والمطبقة فعلياً في اختبارت ميدانية في كل من اليابان، كوريا الجنوبية، وأميركا، والسويد. وحققت نماذج شبكات الجيل الخامس اللاسلكية من إريكسون ذروة الإنتاج الذي وصل إلى أكثر من 25 جيجابايت في الثانية.

 

 

 

 

App Download

Latest Tweets

AcyMailing Module