الإمارات العربية المتحدة ريادة في الجاهزية الشبكية وتكنولوجيا الاتصالات

اتخذت دولة الإمارات خطوات سبّاقة لبناء اقتصاد متنوع ومستدام في إطار رؤيتها لعام 2021 التي تقوم على مجموعة من الركائز الثابتة، بما في ذلك بناء مجتمع قائم على معرفة ومتصل بالإنترنت وتطوير بنية تحتية متميزة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

وبرزت الإمارات في موقع الريادة في تبني مفهوم الحكومة الإلكترونية والذكية معتمدة في ذلك على بنية تحتية عالية التطور، مما أهّلها للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة في مجال التحول الرقمي.

 

ولعلّ خير ما يشهد على المسيرة التنموية الفذّة التي حققتها الإمارات التصنيفات العالمية المتقدمة التي حازت عليها في الدراسات الاستطلاعية ذات الصلة، وآخرها مؤشر الجاهزية الشبكية (NRI) الصادر عن تقرير تكنولوجيا المعلومات العالمي 2016 الذي يركز على الابتكار في الاقتصاد الرقمي، حيث وضع الإمارات بين أفضل 10 دول في العالم في 20 مؤشراً رئيسياً مما يبرهن على الجاهزية الشبكية للدولة على المستوى العالمي.

 

ويعكس ذلك الأهمية الاستثنائية لقطاع الاتصالات في ترسيخ موقع الإمارات على خريطة الدول الرائدة عالمياً في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتقدم بخطى متسارعة نحو المساهمة في تحقيق رؤية القيادة المستقبلية.

 

وتتجلى بصمة قطاع الاتصالات في مساهمته في تحقيق دولة الإمارات للعديد من إنجازات السبق بما في ذلك إطلاق خدمات شبكة الجيل الثالث «3G» تجارياً لأول مرة في الشرق الأوسط في عام 2003، وإطلاق أول شبكة جيل رابع «4GLTE» في منطقة الشرق الأوسط في عام 2011، وأول خدمات الإنترنت السريع بتقنية (HSPA+) في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2010، وتحقيق أعلى سرعة لشبكة (LTE) في العالم بواقع 300 ميyابايت في الثانية في عام 2012.

 

وأسهمت هذه الإنجازات في الإعلان عن أبوظبي أول عاصمة في العالم مغطاة بالكامل بشبكة الألياف الضوئية في العام 2011، وفي تصدر الإمارات تقرير المجلس العالمي للألياف الضوئية من حيث انتشار وتوصيل شبكة الألياف الضوئية للمنازل على مستوى العالم لثلاثة أعوام متتالية 2012 و2013 و2014، متفوقة بذلك على كل من كوريا الجنوبية واليابان وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا.

 

ومع وتيرة التقدم المتسارعة للإمارات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أنجزت الدولة واحدة من أكثر البنى التحتية الشبكية تطوراً على مستوى العالم..

وعززتها بمواكبة كل ما هو جديد بقطاع الاتصالات على الساحة العالمية، مع التركيز على الاستثمارات الشبكية لاستيفاء متطلبات التحول الرقمي الذي تقوده تمهيداً للانتقال إلى المستقبل الذكي الذي رسمت ملامحه من خلال تبني معيار شبكة الجيل الخامس (5G) واعتماد أحدث الأنظمة والحلول التكنولوجية والرقمية، بما في ذلك حلول الاتصال بين الأجهزة (M2M) وإنترنت الأشياء (IoT)، من أجل إرساء النماذج الذكية في مختلف القطاعات مثل التجزئة، والتعليم، والنقل، والمنازل الذكية، والرعاية الصحية.

 

وقطعت الإمارات شوطاً مهماً نحو الوصول إلى إطلاق شبكة الجيل الخامس والمتوقع طرحها في عام 2017، لتكون بذلك أول دولة على مستوى المنطقة تطلق هذا النوع من الشبكات.

 

وبالتزامن مع أعمالها الجارية في تطوير شبكة الجيل الخامس، تواصل الإمارات تحسين وتحديث شبكاتها الأخرى للجيل الرابع وشبكة الألياف الضوئية لضمان بنية تحتية متقدمة قادرة على استيعاب التدفق التكنولوجي المستقبلي وتلبية الطلب الكبير المتوقع على خدمات الاتصالات والإنترنت مستقبلاً.

 

ومن خلال هذه المنهجية التي ترسي دعائم الابتكار بالاعتماد على أحدث التقنيات، تمتلك دولة الإمارات على نقاط القوة التي تؤكد على أهليّتها لاستضافة الفعاليات العالمية الكبرى مثل إكسبو 2020 وعلى استحقاقها بجدارة للمكانة المتقدمة التي تتبوأها على خارطة التقدم التكنولوجي في العالم.

App Download

Latest Tweets

  • 2 days ago

    "فيرجن موبايل" تُطلق الشريحة الإلكترونية ESIM لعملائها الحاليين والجُدد في جميع أنحاء الإمارات… https://t.co/muuySVpQv3

  • 3 days ago

    "دو" تُوقع إتفاقية تعاون مع هيئة تنمية المُجتمع لتعزيز وحماية بنيتها التحتية الرقمية @dutweetshttps://t.co/2PQLb8Sy9g

AcyMailing Module