ما الجديد في شبكات اتصالات الجيل الخامس 5G

تطورت خدمات الاتصالات في العالم مع تزايد الطلب على الخدمات الحديثة والمطورة لتنتقل سريعاً من تقنيات الجيلين الثالث والرابع إلى الجيل الخامس، والذي يكثر الحديث عنه كثيراً في الآونة الأخيرة، لا بل بات تطوير هذه التقنية والسباق الى تنفيذها الشغل الشاغل لجميع شركات الإتصالات والتكنولوجيا.

احدثت تقنية الجيل الخامس تطوراً كبيراً في الآونة الأخير لا سيما وان الشركات التكنولوجية الكبرى بدأت بالفعل في تطبيق هذه التقنية والعمل على نشرها في جميع البلدان على ان تكون جميع الأجهزة متصلة فعلياً بهذه التقنية مع حلول العام 2020.

واستناداً الى نتائج أحدث التقارير الصادرة عن شركة إريكسون موبيليتي، سيصل عدد خطوط الربط الشبكي بالجيل الخامس 5G من شبكات الاتصال الخلوي إلى 550 مليون خط بحلول العام 2022، وسيدخل 29 مليار جهاز متصل بالشبكة قيد الاستخدام، منها 18 مليار جهاز مرتبط بتقنيات إنترنت الأشياء.

معايير الجيل الخامس

وفي حين لا تزال شركات الاتصالات المتنقلة تتنافس لتحسين سرعة شبكات الجيل الرابع 4GLTE، أعلن الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) عن معاييره لشبكات الجيل الخامس 5G.

ولم يكن هذا الإعلان مجرد مسودة على التكنولوجيا التي ستأتي مع 5G فحسب، بل هو خطوة كبيرة نحو وضع الصيغة النهائية لمواصفات شبكة الهاتف النقال من الجيل القادم، وبالتالي أهم الامتيازات التي ستميز شبكات 5G.

أعلى معدل سرعة بيانات

قام الاتحاد الدولي للاتصالات ITU بدعوة شركات الاتصالات المتنقلة 5G إلى تقديم ما لا يقل عن سرعة تحميل 20 Gbps جيغابايت\ ثانية  وسرعة رفع 10 Gbps جيغابايت/ ثانية. ويشير هذا الرقم إلى إجمالي الحركة التي ستكون مُقسّمة على جميع المستخدمين في نفس المنطقة.

سرعة البيانات للمستخدم العادي

على أساس كل مستخدم، ستقوم 5G بتزويد سرعة تحميل من 100Mbps (ميغابايت/ ثانية)، وسرعة رفع 50Mbps ميغابايت/ ثانية. والتي تفجر قنبلة تكنولوجية أكبر بكثير من مجرد  اتصال واسع النطاق المحدد من قبل لجنة الاتصالات الفدرالية  FCC في العام 2015 المنحصر فقط بـ 25Mpbs تحميل و 3Mpbs رفع .

وبالمقارنة، فإن شبكات 4G الحالية تحقق حالياً سرعة تحميل بين خمسة و12Mbps  وبأقصى سرعة حوالي 50Mbps، وسرعة رفع بين 2 إلى 5Mbps.

 

 كثافة الاتصال

يتطلع الاتحاد الدولي للاتصالات في المستقبل الى جعل 5G تماشي متطلبات كثافة المستخدمين ، وتتطلب هذه التكنولوجيا وجوب دعمها لمليون على الأقل من الأجهزة المتصلة في الكيلومتر المربع الواحد (حوالى 0.38 ميل مربع).

 ويبدو أن هذا القرار مناسب لهذا العصر بسبب كثرة الأجهزة في السوق. وفقا لعدد من التحاليل الفنية، بما في ذلك شركة سيسكو سيستمز، غارتنر للابحاث وإريكسون.

 معدل الاستجابة

وفقا للمشروع المقترح من الاتحاد الدولي للاتصالات، ستتيح شبكات 5G حداً أقصى لمعدل الاستجابة والذي يعرف بأنه مقدار الوقت الذي تستغرقه الرسالة في السفر من جهاز المستخدم إلى الهدف  بمقدار 4 ميلي ثانية فقط،  للاتصالات المنخفضة جدا في معدل استجابتها (URLLC). وعلى سبيل المقارنة، فخلايا LTE للجيل الرابع تحقق عادة حوالى 20ميلي ثانية.

كفاءة الطاقة

لن تهتم 5G بتحسين معدلات البيانات فحسب، بل ستعمل بطريقة موفرة للطاقة، حتى عند استعمال الهاتف. فعندما تنخفض الطاقة تتحول من كامل السرعة إلى وضع الطاقة المنخفضة بتأخير زمني يقدر بـ 10 ميلي ثانية.

 التنقل

لابد أن تدعم التنقل، فهذه المحطّات ستغطي إلى جانب المستخدمين الثابتين العربات المتحركة بسرعة 310 اميال \ ساعة أيضاً، أي لن تفقد الاتّصال بالانترنت عبر شبكات 5G وأنت تسافر عبر قطار يسير بسرعة عالية. وهو ما يشبه متطلبات شبكة الجيل الرابع.

يميز الجيل الخامس أيضا بين متطلبات المواقع المختلفة. فالبيئات الحضرية في الأماكن المغلقة قد لا تحتاج إلى دعم للمركبات عالية السرعة أما البيئات الريفية الكثيفة فيجب أن تكون أكثر مرونة لدعم التحرك بسرعة.

كفاءة الطيف الشبكي

كفاءة الطيف الشبكي للجيل الخامس وهي التي تحدد عدد البتات التي تتم في هيرتز من الطيف فسرعة LTE-Advanced ،و سرعة LTE للجيل الرابع تطابقان الكفاءة الفعلية للجيل الرابع حالياً. ففي الجيل الخامس ستكون كفاءة الطيف الشبكي 30 بت/هرتز للتحميل و 15 بت/هرتز للرفع. بينما تمكنت  LTE في الجيل الرابع من الوصول فقط لنصف معدل التحميل هذا .

الخلاصة

يختبر العديد من الشركات اليوم تكنولوجيا الجيل الخامس، اذ اعلنت سامسونغ مؤخراً عن دائرتها المتكاملة 5G RFIC، كما أطلقت إنتل رقائقها الذرية الجديدة في محاولة لجعل أجهزة المستقبل متوافقة مع تقنية الجيل الخامس.

اذاً سيمهد الجيل الخامس 5G من شبكات الاتصال الخلوي الطريق أمام عصر التحولات الرقمية، والجيل القادم من البنى التحتية فائقة النطاق العريض، التى سينعكس تأثيرها التحولي بقوة على كل من الشركات والأفراد على حد سواء.

 

كما ان الاستثمارات التي ستعقد بحلول الجيل الخامس في الأسواق ستبلغ قيمتها 1.32 تريليون دولار في العام 2026، مما يعني أن جميع القطاعات ستكون بحاجة لاستخدام هذه التقنية. 

App Download

Latest Tweets

  • yesterday

    "فيرجن موبايل" تُطلق الشريحة الإلكترونية ESIM لعملائها الحاليين والجُدد في جميع أنحاء الإمارات… https://t.co/muuySVpQv3

  • 3 days ago

    "دو" تُوقع إتفاقية تعاون مع هيئة تنمية المُجتمع لتعزيز وحماية بنيتها التحتية الرقمية @dutweetshttps://t.co/2PQLb8Sy9g

AcyMailing Module