الذكاء الإصطناعي والتحول الرقمي، بقلم الرئيس التنفيذي لشركة Numbase Group

تطورت التقنية كثيراً الى حدٍ بتنا نعيش في عالم متغير ومتسارع نشهد فيه كل يوم ثورات هائلة في عالم الاتصالات والتقنية الحديثة. وفي ظل التحول الرقمي الذي يشهده العالم اليوم سيكون مدى ذكاء الدول في بناء وإدارة وتشغيل الحكومات والبنى التحتية والأعمال واحداً من أهم العوامل التي تحدد مستقبل شعوبها.

 

كمجموعة رائدة في تقديمها لعدد مميز من التطبيقات النقالة والخدمات الإستشارية في قطاع الإتصالات، كان لمجلة « تكنوتل» لقاء مع رئيس مجموعة Numbase Group  السيد ايمن جمعة الذي تحدث عن أبرز التوجهات التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم لا سيما من ناحية التحول الرقمي،اهمية التطبيقات في حياة المستخدمين، والذكاء الإصطناعي الذي سنشهده في المستقبل القريب.

 

بعد إطلاقكم لتطبيق Muzeit  للموسيقى منذ مدة ما هي نسبة نجاح هذا التطبيق وما هي ردود الفعل حوله ؟

كمثل أي تطبيق إذا أحببت النسخة الأولى منه فقط فهذا يعني أنك متأخر جداً. لقد قمنا بالعديد من التغييرات والتحسينات في تطبيق Muzeit، فقد كان التطبيق يتضمن شرائط الفيديو ولكن قمنا في ما بعد بإزالتهم. نحن لا نود المنافسة في عالم الفيديو مع جميع اللاعبين الكبار هذا ليس تركيزنا، نحن نركز فقط على الموسيقى. كانت هذه مجرد تجربة، وأنا سعيد بأن أقول إنني لم أحب المضي بها (الفيديو) وذلك كي نحافظ في تركيزنا فقط على الموسيقى، وهذا ما قد ابتكرت Muzeit من أجله.

هناك ردود فعل متنوعة حول التطبيق، فهناك الناس الذين يحبون هذا التطبيق ومن أشد مستخدميه، وهناك الأشخاص الذين لا يعرفون كيفية استخدامه والاستفادة منه، وهناك الجزء الذي لا يهتم للموسيقى بتاتاً وهؤلاء ليسوا من نتوجه لهم. نحن نتوجه لمستخدمي التطبيق والذين يرغبون بتحميله وهدفنا هو جعل الجميع يحب هذا التطبيق ويستمع للموسيقى عليه دوماً.

أستطيع أن أقول لكم شيئا لم يتم الإعلان عنه بعد، ولكن مجموعة زين، التي نحن نقدرها كثيراً وننظر إليها كشريك ومشغل استراتيجي قوي جدا في المنطقة بات لديها حصة في Muzeit. نحن نتعاون كثيرا مع زين وعلى جميع الصعد لإطلاق Muzeit في الدول التي تتواجد بها والاستفادة من قاعدة عملائهم ومحاولة تقديم أفضل الخدمات الحصرية لهم.

 

الملايين من التطبيقات يتم إطلاقها سنوياً، هلى ترى ان الناس ما زالوا يولون اهتمام كبير في هذا العالم، أو برأيك هناك اتجاهات جديدة سنشهدها قريباً؟

لا شك ان عالم وسوق التطبيقات أصبح أكثر شمولاً ونضجا، لذلك أصبح من الصعب تحقيق النجاحات فيه. تنوع التطبيقات المتاحة للمستخدمين باتت هائلة، لذلك عليك أن تكون فريداً في التطبيقات التي تتطلقها كي تكون قادراً على إثباتها في هذا العالم.

الذكاء الإصطناعي هو وجهة المستقبل المقبلة، هل تعملون على الإستثمار في هذا المجال ودمجه في خدماتكم؟

أنا شخصياً اعتقد ان الذكاء الاصطناعي هو المستقبل. كمية البيانات التي يتم جمعها عن اي مشترك هي هائلة بالفعل. في الواقع تعريف البيانات الكبيرة على ويكيبيديا، تشير الى انها عبارة عن بيانات كبيرة جداً إلى حد مثير للسخرية بحيث لا يمكن لأي برمجية ان تقوم بتحليلها. لذلك نحن نعتقد ان الذكاء الاصطناعي أصبح لا بد منه لمعرفة المزيد عن المستخدمين، وأنماطهم، وعاداتهم ومن ثم تقديم افضل الخدمات  الفريدة والمصممة خصيصا لاحتياجاتهم.

لقد استثمرت في مشروع قبل خمس سنوات لديه الحق في استخدام واحدة من منصات الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدما في العالم والتي تم إنشاؤها من قبل جامعة كالتيك في ولاية كاليفورنيا. ونحن نعمل حاليا على تطوير مكونات الذكاء الاصطناعي لكل من تطبيقاتنا وشبكة الهاتف النقال لدينا. لذلك نحن بالفعل في مرحلة الاندماج وسترون هذه الخدمات في الأشهر القليلة المقبلة.

أعتقد أن التحدي الجديد هو كل شيء يتعلق بالذكاء، ما هي المنصات الأكثر ذكاءً، اي من الشبكات هي الأكثر ذكاءً! سنرى في المستقبل سيارات فورمولا جديدة ستتنافس مع بعضها البعض من دون سائقين. وسيتحدد عندها البرمجية الأفضل والأكثر سرعة وليس السائق الأفضل.

أما من ناحية شبكات الهانف المحمول فأعتقد ان الشبكة الأكثر سوف تحصل على أكبر حصة في السوق، وسوف تقدم لعملائها أفضل تجربة. وكذلك الأمر بالنسبة للتطبيقات، فالتتطبيقات التي ستتفاعل بشكل أكثر ذكاء مع مستخدميها سوف تجذب انتباه الناس وتثبت نفسها في السوق.

 هل تعتقد أن المجتمع اللبناني واللبنانيون مستعدون لاستيعاب هذه التقنيات وهذا الذكاء؟

بالتأكيد، في الواقع ما هو مثير وجميل في ما يخص تقنيات الذكاء الاصطناعي هو أنها تجعل حياتك أسهل. لذلك ما تراه كمستخدم هو بسيط للغاية. الجزء المعقد جدا هو الخلفية اذ انها هي اساس هذه البساطة النهائية التي تظهر للمستخدمين. يستخدم غوغل اليوم الذكاء الاصطناعي، فعلى سبيل المثال عند محاولتك لأن تبحث عن اي شيء على غوغل  سوف تتوقع مسبقاً ان يظهر لك ما كنت تبحث عنه. لذلك فإن الذكاء الإصطناعي يجعل الحياة أسهل ويوفر الكثير من الوقت وهو العنصر الأهم والأصعب في قطاع الاتصالات.

 

 

بما انكم تعملون في قطاع تطوير وابتكار تطبيقات للهواتف المحمولة، كيف تسعون الى ابقاءها آمنة لا سيما في ظل ازدياد الهجمات الإلكترونية والمخاطر السيبرانية؟

لقد قمنا بالإستعانة بشركات أمنية واشخاص من ذوي التخصص العالي جداً لإبقاء جميع تطبيقاتنا وشبكاتنا آمنة. نحن نعمل عن كثب مع خدمات الويب من شركة أمازون وخدمات الأمن من شركة Rackspace. لديهم فريق أمني ممتاز ونحن على ثقة بهم ونحاول دوماً أن نحمي بياناتنا الى أقصى حد، لذلك نحن ندفع رسوم عالية جدا للحفاظ على البيانات المستخدمين والشركات آمنة.

هل ترى ان التحول الرقمي قريب لأن يُطبق في لبنان؟ وفي اي قطاع؟

يجب أن يكون هذا التحول في كل شيء. كما ذكرت السيارات بدون سائق كانت قبل 25 عاما يمثابة خيال علمي، اليوم باتت حقيقة وقريبة جدا، ولم تعد هذا الشيء البعيد. عندما بدأت الولايات المتحدة وأوروبا باستخدام اوبر قلنا أنه لن يعمل أبدا في لبنان، بعد شهرين من ذلك أصبح نشطا هنا.

اليوم إذا كنت تفكر باستقدام السيارات الكهربائية الى لبنان سوف تقول بأن هذا الأمر سوف يستغرق بضع سنوات لأن يتحقق، فحتى الكهرباء ليست متواجدة باستمرار هنا. سأقول لك شيئا أنا أعمل على مشروع في الوقت الحالي مع شركة Rasamny موتورز وبلدية بيروت لوضع نقاط شحن في بيروت للسيارات الكهربائية. ويجري بالفعل تنفيذ هذا المشروع في محافظة بيروت. سترون نقاط الشحن في غضون الأشهر الأربعة القادمة.

ينبغي أن نحاول جعل بلدنا أفضل. ونحن نحاول حتى أن تمر بعض القوانين لشراء السيارات الكهربائية لأسباب بيئية ولتخفيف إزدحام السير. ونحن نحاول ان جعل البنية التحتية متاحة من اجل السيارات الكهربائية، من خلال مواقف وشواحن موجودة في كل مكان لإعادة شحن السيارة ومن ثم القيام بجولة أخرى بعد ذلك. ونحن نسعى لجلب السيارات الكهربائية على نفقتنا وجعلها متاحة للاستخدام من خلال الاشتراك في استإجارها.

كيف يساعدكم شركائكم على تحسين الخدمات التي تقدمونها؟

نحن نعمل في ثلاثة خدمات محددة جدا والتي هي قطاع الأموال متنامي الصغر، والألعاب واليانصيب والموسيقى. نحن متخصصون جدا في كل من هذه الخدمات الثلاثة. في كل واحدة من هذه الخدمات لدينا شريك تكنولوجي متخصص. لذلك نحن لا ندعي القيام بكل شيء وحدنا إنما اخترنا الشريك الأفضل في كل خدمة. في قطاع الأموال متنامي الصغر نحن نعمل مع Experian والتي هي واحدة من أكبر الشركات، لذلك نحن نستخدم البرمجيات الكبيرة التي عملت عليها هذه الشركة منذ أكثر من 25 عاما في ما يخص البطاقات الإئتمانية  والتحليل وإدارة المخاطر لنكون قادرين على دمج هذا النوع من التقنيات في الشبكات التي نجحنا حتى الآن في إطلاقها في العديد من البلدان، وفي المنطقة وقد أطلقناها بالفعل في المملكة العربية السعودية ولبنان وقريبا في العراق والعديد من الدول الأخرى.

ما هي الخدمات التي تقدمها شركتكم على مستوى الدفع بالهواتف المحمولة؟ هل اللبنانيون مهتمون بهذه الخدمات أم أنهم يميلون إلى استخدام الخدمات التقليدية؟

 العالم  اليوم يتحرك نحو العملات الرقمية. لقد باتت العملة بتكوين حقيقة اليوم، يالإضافة الى العديد من العملات الأخرى والتقاط. لا يمكننا فصل لبنان بعد الآن عن العالم. الشعب اللبناني مميز جدا هم شعب متعلم ومحترف جدا وطموح جدا والأهم من ذلك كله انهم  يسافرون كثيرا. معظم الشعب اللبناني يريد أن يرى بلده في القمة. لا يمكننا أن نخفي بعد الآن ما يحدث في العالم ولا شيء مستحيل هنا.

ما هي الدول التي تقدمون خدماتكم فيها اليوم غير لبنان والشرق الأوسط؟

 

اليوم وجودنا يكاد يكون عالميا.نحن نعمل جدياً على ان تكون خدماتنا موجودة وقابلة للتطبيق في جميع انحاء العالم. لم تعد خدماتنا محدودة فقط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والخليج. نحن نعمل اليوم ايضاً في آسيا وميانمار وماليزيا وقريبا جدا في إندونيسيا، كما نتواجد أيضا في المملكة المتحدة وفي بعض بلدان أميركا اللاتينية وفي غرب وشرق أفريقيا، وبالتالي فإن باقة الخدمات لدينا هي المنتج والبائع في الوقت ذاته. 

App Download

Latest Tweets

  • yesterday

    "فيرجن موبايل" تُطلق الشريحة الإلكترونية ESIM لعملائها الحاليين والجُدد في جميع أنحاء الإمارات… https://t.co/muuySVpQv3

  • 3 days ago

    "دو" تُوقع إتفاقية تعاون مع هيئة تنمية المُجتمع لتعزيز وحماية بنيتها التحتية الرقمية @dutweetshttps://t.co/2PQLb8Sy9g

AcyMailing Module