loader image

تكنولوجيا الجيل الخامس: هل هي حلم على وشك أن يتحّقق؟

يعي الجميع أننا مقبلون على حقبة تتطلب إتصالًا ذات سرعة فائقة. لماذا؟ الجواب بسيط: سيارات متصلة، ومنازل ذكية، وتدفق فوري من دون الحاجة إلى الانتظار يسمح للماكينات أن تتواصل مع بعضها البعض من دون أي تأخير. ستوفر تقنية الجيل الخامس سرعات أكبر من تلك التي كان يقدمها الجيل الرابع والتي كانت تُعتبر عالية إلى حد ما.

أعلن حوالى 20 مشغلًا حول العالم نيتهم بنشر تقنية الجيل الخامس بحلول نهاية العام 2019. وقد التزم 20 صانع أجهزة باستخدام عناصر الجيل الخامس التي توفرها شركة ÒكوالكومÓ في أجهزتهم. لذلك، قد يتطلب تكيّف الناس مع هذه التقنية وامتلاكهم أجهزة مجهّزة بها فترةً معينة لأن غالبية الأجهزة لا تحتوي على الإمكانيات التي توفرها ترددات الراديو الجديدة الخاصة بتكنولوجيا الجيل الخامس.

ستسمح أجهزة 5G بتحميل فيلم بحجم 1GB خلال ثلاث ثوانٍ أي تحميل 333 MB في الثانية. إنه أمر مذهل. فلنعتبر على سبيل المثال أنك مشترك بباقة بيانات 10GBفي الشهر على شبكة الـ4G LTE. إذا قمت بتحميل 10 أفلام بحجم 1GB الواحد، هذا يعني أن باقة بيانات 10GB ستنفذ خلال 30 ثانية! أضِف إلى ذلك جميع الفيديوهات التي تقوم بتحميلها على موقع إنستغرام، والتغريدات التي تنشرها على موقع تويتر، والرسائل الإلكترونية التي ترسلها، والأخبار التي تقرأها، والفيديوهات التي تشاهدها يوميًا على موقع يوتيوب. ستستنزف باقة البيانات خلال دقائق.

ومن المتوقع أن تكون باقات الجيل الخامس التي سيقدمها المشغلون باهظة الثمن. فهل هو حلم سيتحقق فقط لدى الأغنياء؟

عصام عيد
رئيس التحرير

الخبر السابق

خصوصيتُك على الانترنت ليست في خطر مع هذه النصائح!

الخبر التالي

“دو” تعزز خبرات فرقها الفنية والهندسية عبر برنامج تدريبي شامل من “لينكسس”