loader image

بداية عقد تكنولوجيّ جديد

انقضى العام 2019 وها نحن نرحب بعقد جديد مع بداية الـ2020. فبات واضحاً منذ العام 2010 أن التكنولوجيا هي محور حياتنا!

إنّ التكنولوجيا حاضرة في بيوتنا ومكاتبنا من خلال أجهزة التحكم عن بعد لتدفئة المكان قبل الدخول. إنها في سياراتنا ضمن ميزات السلامة التي تسمى الميزات شبه المستقلة التي تنذر بعبور مشاة في الشارع، أو بالانتقال إلى الممر المحاذي من الطريق… إلخ. كما وأن التكنولوجيا حاضرة في التلفاز الذكي أيضا، حيث يقوم معظمنا بمشاهدة المسلسلات والأفلام عبر التطبيقات. حتى إننا بتنا نرتديها على شكل ساعات ذكية تراقب لياقتنا البدنية.

تظهر في العام 2020 نزعات عديدة من المتوقّع أن تدفع الزخم.

منزل ذكي بالفعل: سوف تتنافس شركات أمازون (Amazon) وأبل (Apple) وغوغل (Google) لتصبح عنصراً أساساً في بيوتنا من خلال المساعد الصوتي لكل منها. فهذه البرامج مثل أليكسا (Alexa)، ومساعد غوغل (Google Assistant) وسيري (Siri) ستقوم بالرد على الأوامر الصوتية لتشغيل الموسيقى من مكبّرات الصوت، والتحكم في المصابيح الكهربائية وتشغيل المكانس الآلية، إلخ.

إن الارتفاع المطرد في نشر تقنية الجيل الخامس التي بدأت تقريبا في العام 2019، سيسمح بتقديم سرعة بيانات فائقة حيث سيتمكن الناس من تنزيل أفلام كاملة في لمح البصر.

سنرى أيضًا أن الأجهزة “القابلة للارتداء” ستلقى رواجًا أكبر إن من خلال سماعات الأذن أو ساعات اليد.

وستهيمن الهواتف القابلة للطي من هواوي (Huawei) وسامسونغ (Samsung) على قطاع بيع الهواتف وستصبح متاحة للجميع وهذا يتوقف على سعر بيعها. ومن يدري؟ يمكن أن تنضم شركات أخرى إليها.

وسيتزايد الطلب أيضًا على خدمة الفيديو حسب الطلب أو VOD. في العام الماضي، حظيت منصة نتفليكس (Netflix) بأعلى نسبة مشاهدة في الولايات المتحدة الأميركية ولكن مع وصول خدمات البث المنافسة مثل Disney Plus و HBO Max و Apple TV Plus ستتوزع الحصص حتماً.

إذًا، من العام 2020 وصاعدًا، يجب أن يتحكّم المستخدم بالتكنولوجيا بشكل أفضل لتفادي التبعات السلبية لا سيما في ظل تزايد القلق من تأثيرها على القوة العاملة.

عصام عيد
رئيس التحرير

الخبر السابق

مايكروسوفت تطلق إصلاح أمني لـ ويندوز 10

الخبر التالي

هواوي تعلن عن شحن 6.9 مليون هاتف ذكي G5 عام 2019