loader image

الإدارة الأمريكية تخفف من حدة العقوبات على هواوي

 في إطار حماية مصلحة الشركات الأمريكية، أعلنت الولايات المتحدة أنها قررت تعديل العقوبات المفروضة على هواوي التي توجتها مؤخراً بقرار منعها من استخدام تكنولوجيا أمريكية في شبكات الجيل الخامس وتطوير أشباه الموصلات بالتعاون مع أي شركات في الخارج بالاعتماد على التكنولوجيا الأمريكية، حيث أقرّت وزارة التجارة الأمريكية في بيان لها قاعدة جديدة مفادها أنّ العقوبات الأمريكية على هواوي لا ينبغي أن تمنع الشركات الأمريكية من التعامل معها في مسألة تطوير معايير مهمة في شبكات الجيل الخامس.

وبحسب مصادر تحدثت لوكالات الأنباء العالمية، فإنه بعد نحو عام من عدم الوضوح واليقين بالنسبة لتعاملات الشركات الأمريكية مع هواوي بسبب قرار إضافتها على القائمة السوداء، يأتي قرار وزارة التجارة الأمريكية ليخفف من وطأة العقوبات وقيود التعامل مع الشركة ويسمح للشركات الأمريكية العمل مع هواوي في مجال معايير شبكات الجيل الخامس التي تعتبر هواوي من أنشط الشركات فيها على المستوى العالمي باعتبارها عضو في أكثر من 100 هيئة دولية للمعايير، ولديها 5 مراكز للبحث والتطوير في مجال الجيل الخامس يعمل بها أكثر من 500 خبير رفيع المستوى. والقاعدة التي أعلنت عنها وزارة التجارة الأمريكية تسمح بشكل أساسي للشركات الأمريكية بالمشاركة في هيئات المعايير والمقاييس التي تكون هواوي عضوًا فيها.

وكان المهندسون في بعض شركات التكنولوجيا الأمريكية قد توقفوا عن التعامل مع هواوي في مسألة تطوير معايير شبكات الجيل الخامس بعد أن أدرجت وزارة التجارة الشركة في القائمة السوداء العام الماضي، حيث تركت القائمة الشركات الأمريكية بموقع غير أكيد بالنسبة للمعلومات التي يمكن لموظفيها مشاركتها مع هواوي. وأدى ذلك بحسب مسؤولون في الحكومة الأمريكية وصناعة الاتصالات وتقنية المعلومات لتأخر الولايات المتحدة وتركها في وضع ضعيف في مجال شبكات الجيل الخامس.

ويرى خبراء بأن الحكومة الأمريكية تستهدف من خلال قرارها الجديد أن تظل الشركات الأمريكية قادرة على المنافسة مع هواوي، لكن سياساتها السابقة في العقوبات تسببت عن غير قصد في فقدان الشركات الأمريكية مكانتها ومقعدها على الطاولة لصالح هواوي.

وكانت هواوي قد أعلنت في بيان أنها منفتحة دائماً على العمل في مجال تطوير المعايير والمقاييس الخاصة بالجيل الخامس والتقنيات الحديثة الأخرى بالتعاون مع كافة الأطراف، بما فيها الولايات المتحدة الامريكية. وقالت أيضاً بأنها ترى أن القرار الأخير الذي اتخذته الإدارة الأمريكية بمنع الشركات من تزويدها بالمنتجات التي تحتوي على تقنية أمريكية تعسفي ومؤذ، ويهدد فعلياً بتقويض قطاع التكنولوجيا على المستوى العالمي، إذ ستؤثر الإجراءات والقواعد الجديدة على عمليات التوسع والصيانة واستمرارية التشغيل للشبكات التي تبلغ قيمتها مئات مليارات الدولارات والتي قامت هواوي بطرحها في أكثر من 170 دولة حول العالم.

ويؤكد خبراء الصناعة على أن قرار الولايات المتحدة لا يؤثر على شركة هواوي فحسب، بل يتعدى ذلك ليشمل عدد كبير من القطاعات المختلفة. وعلى المدى البعيد، سيؤدي ذلك إلى الإضرار بثقة وتعاون جميع الأطراف ضمن قطاع أشباه الموصلات العالمي الذي تعتمد عليه عدة شركات مما يساهم بزيادة حدة النزاع والخسائر ضمن هذه القطاعات.

من المتوقع أن يكون لشبكات الجيل الخامس أو تقنية الجيل الخامس من الشبكات اللاسلكية تأثيراً جذرياً على العديد من أعمال الصناعات والقطاعات، حيث ستدخل هذه الشبكات في صلب تشغيل كل شيء بدءًا من عمليات إرسال الفيديو عالي السرعة إلى السيارات ذاتية القيادة.

الخبر السابق

HUAWEI nova 7i : هاتف بكاميرا فائقة قريباً الى لبنان

الخبر التالي

“كومسكوب” تطور الشبكات المُدارة عبر السحابة باستخدام حلول “روكس كلاود” المدعومة بالذكاء الاصطناعي