loader image

“اتصالات” تدعم استمرارية أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة

يساهم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بشكل محوري في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشكل نسبة 86% من إجمالي القوى العالمة في القطاع الخاص، وأكثر من 60% من إجمالي الناتج المحلي في الدولة.

وتقدم “اتصالات” خدماتها إلى ما يزيد عن 300,000 من الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وتساهم في مواكبة طموحاتهم أثناء رحلتهم نحو التحول الرقمي. وقد استحوذ الابتكار والإمكانات الرقمية على أهمية بالغة خلال الظروف الاستثنائية التي نشهدها اليوم. وأدلى عصام محمود، نائب الرئيس الأول للشركات الصغيرة والمتوسطة في “اتصالات” بآرائه حول التحديات التي يواجهها قطاع الأعمال بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، وتطرق إلى الخدمات التي تقدمها “اتصالات” لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، لتأمين استمرارية الأعمال خلال هذه الظروف غير المسبوقة، قائلاً: “تشكل الظروف والتطورات المتسارعة تحدياً كبيراً على الجميع، ونحن ندرك مدى سعي الشركات لتأمين سلامة موظفيها مع الحفاظ على استمرارية أعمالها. وتحرص “اتصالات” بشكلٍ دائم على دعم عملائها من الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتلبية كافة احتياجاتهم، وتسخير كافة الجهود لتيسير أعمالهم خلال هذه التحديات الحالية.”

مضيفاً أن هذه المبادرات تتماشى مع الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لضمان الصحة والسلامة في المجتمع. كما تستجيب هذه المبادرات أيضاً لمتطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تشمل تأمين الاجتماعات الافتراضية، وخدمة المتابعة والتحليل بتقنية الفيديو السحابية، وباقات البيانات، والدقائق الشهرية للمكالمات، والأجهزة، والباقات المفوترة.

الحفاظ على السلامة ضمن قطاع الأعمال

تتيح هذه الخدمة قياس حرارة الأسطح مما يوفر إمكانية إجراء العديد من الكشوفات الأولية بصورةٍ آمنة في الأماكن العامة وضمن جودة عالية وخيارات متعددة. وقد شهد استخدام الكاميرات الحرارية رواجاً واسعاً لما توفره من مرونة وكفاءة في الاختبارات الأولية لقياس حرارة الأسطح الخارجية. وبفضل استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، تقوم الكاميرات الحرارية بقياس درجة الحرارة للإنسان فقط دون قياس المصادر الحرارية الأخرى لتفادي الحصول على تنبيهات خاطئة.

وتوفر “اتصالات” هذه الخدمة من خلال خمسة خيارات، وأربعة أنواع للكاميرات الحرارية، وبأقساط مرنة لغاية 36 شهر.

خدمة عصرية للمتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو

في هذا الاطار، أردف عصام محمود: “يعكس شعار “اتصالات”(معاً)؛ التزامنا التام بدعم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بالدولة، حيث توفر خدمة المتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو التي تقدمها ’اتصالات‘ الحلول الأمنية المتطورة والمرتكزة على تحليلات الفيديو.”

وتتيح “اتصالات” لعملائها خدمة المتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو “VSAAS” من خلال أربع فئات. وبمجرد الاشتراك، يحصل العملاء على خدمة التركيب مجاناً ودون أي رسوم. كما تعد خدمة المتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو “VSAAS” إحدى الخدمات الأمنية الشاملة ذات التحليلات التجارية، والتي تمد العملاء بالخدمات المدارة والمتكاملة، والمتابعة الأمنية مع التحليلات، والذكاء الاصطناعي، ومساحة تخزين سحابية قابلة للترقية، علاوةً على إمكانية الدخول للخدمة بواسطة المتصفح والهاتف المتحرك، وذلك مقابل رسوم اشتراك شهرية.

كما توفر خدمة المتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو “VSAAS” العديد من الخصائص منها الخرائط الحرارية، وتعداد الأفراد، ونظام أمني، وإدارة طابور الانتظار. وتغطي هذه الخدمة كافة احتياجات كاميرات المتابعة CCTV بدءاً من الطلب وحتى التركيب، والاختبار، والتشغيل، والصيانة. كما تزود هذه الخدمة الكاميرات، وشبكة تسجيل الفيديو بتخزين داخلي، والخدمة السحابية لإدارة الفيديو مع التحليلات، والدخول عبر المتصفح، وتطبيق الهاتف المتحرك، والخدمة الأساسية للتخزين على السحابة لمدة سبعة أيام وهي الميزة الافتراضية لتمكين البث المتواصل.

حلول التواصل هي الأهم

تزود “اتصالات” الحلول الحيوية للتواصل، وتلتزم بإبقاء العملاء والموظفين والمجتمعات على اتصال تام خلال هذه الفترة أكثر من أي وقتٍ مضى. وأضاف عصام محمود: “في ظل سعيها لتلبية الطلب غير المسبوق على حلول التواصل وإبقاء قطاع الأعمال على اتصال تام، حرصت “اتصالات” على طرح مجموعة واسعة من باقات الأجهزة، بالإضافة إلى إمكانية الدخول إلى منصة CloudTalk Meeting، وهي منصة الاجتماعات الافتراضية الموحدة التي توفرها ’اتصالات‘ لقطاع الأعمال.”

وتوفر الباقة المفوترة Business First Plus للعملاء من قطاع الأعمال فرصة ترحيل دقائق المكالمات غير المستخدمة إلى الشهر التالي، والاستفادة من هذه الدقائق بمدة صلاحية تصل لثلاثة أشهر. وتبدأ أسعار هذه الباقات من 110 درهم إماراتي. كما توفر “اتصالات” باقة Business Xtreme والتي تتيح المكالمات المحلية غير المحدودة، مع عرض مضاعفة البيانات لغاية 54 جيجابايت شهرياً ولمدة 12 شهر ابتداءً من 325 درهم إماراتي فقط.

التحول إلى التجارة الإلكترونية

توفر “اتصالات” خدمة المتجر الإلكتروني مع حلول إدارة البيانات على الإنترنت للمشتركين الجدد والحاليين الراغبين بدمج التحول الرقمي في أعمالهم، مما يتيح  لهمالتواصل مع عملائهم عبر خدمات Google My Business وGoogle Maps، وإدراج المواقع الإلكترونية، وإدارة صفحات المواقع الإلكترونية، والمتجر الإلكتروني وذلك ابتداءً من 160 درهم إماراتي شهرياً.

تأمين استمرارية الاتصال والإنتاجية للشركات الصغيرة والمتوسطة

تشهد بعض الشركات العودة إلى العمل بصورة تدريجية، بينما يواصل بعضها الآخر العمل عن بعد. وتواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة مجموعة من التحديات تتعلق بالحفاظ على سلامة الموظفين، وإبقائهم على اتصال مع العملاء، وتأمين استمرارية الأعمال.

توفر “اتصالات” عرضاً خاصاً يتيح للعملاء من الشركات الصغيرة والمتوسطة إمكانية الدخول إلى باقة مايكروسوفت أوفيس الأساسية للأعمال “Microsoft 365 Business Basic”، وبرسوم رمزية تبدأ من 19 درهم شهرياً. ويمكن استخدام هذه الباقة لغاية 300 مستخدم، وتضم برامج مايكروسوفت أوفيس على الإنترنت، وبريد إلكتروني بسعة 50 جيجابايت، وسعة تخزين سحابية OneDrive حتى 1 تيرابايت، وبرنامج مايكروسوفت تيمز. كما تسهم هذه الباقة في دعم الكوادر ومساعدتها على إنجاز أعمالها بسرعة وسهولة عبر مشاركة الملفات بكل يسر، وإمكانية التحرير المشترك والمباشر، والاجتماعات الافتراضية، حيث يمكن إتمام كل ذلك من أي مكان وجهاز. كما يتاح للمشتركين التعاون بشكل مباشر من خلال خدمات البريد الإلكتروني، والمحادثة المتواصلة، والتخزين على السحابة، وتطبيقات الاجتماعات الافتراضية، حيث يتم تحديث كافة الخدمات بصورة دائمة للحفاظ على سرية البيانات. علاوةً على ذلك، تتوفر خدمات الدعم الفني المباشر من الخبراء المختصين طيلة مدة سريان العقد.

الخبر السابق

غوغل تستبدل “غوغل ديو” بـ”غوغل ميت”

الخبر التالي

“كاديلاك” و”الكندي للسيارات” تقودان التحوّل الرقمي عبر منصّة تجارة إلكترونية جديدة