loader image

تعرّف على مميزات لاند روڤر ديفندر الجديدة!

تزوّدت سيارة لاند روڤر ديفندر بمجموعات نقل حركة جديدة، ومواصفات مميزة، مع خيارات إضافية تجعلها أكثر جاذبية لشريحة أوسع من العملاء.

بدافع من الشغف والاحترام الكبيرين للسيارة الأصلية، تتوفر في ديفندر الجديدة مجموعة فريدة جداً من القدرات الفائقة، مستخدمةً تقنيات متطورة للاستجابة لكل التضاريس، لتعيد تعريف روح المغامرة في القرن الحادي والعشرين، وتحافظ على شخصية سيارة لاند روڤر المعروفة منذ أكثر من 70 عاماً.

ويتوفر موديل عام 2021 مع مجموعة نقل الحركة P400e المتطورة  الكهربائية الهجينة القابلة للشحن (PHEV)، لتشكل عامل جاذبية إضافي في سيارة ديفندر، وتجمع بين محرك بنزين رباعي الأسطوانات بسعة 2.0 لتر ومحرك كهربائي بقوة 105 كيلو واط، لتولّد مجموعة نقل الحركة P400e عزم دوران مذهلٍ، وتحقق توفيراً كبيراً في تكاليف امتلاك هذه السيارة، مع تخفيض انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون حتى 74 غ/كم واستهلاك الوقود حتى 3.3 ل/100 كم (85.3 ميل/غالون)، وتستطيع أن تسير هذه السيارة بالاعتماد الكامل على الطاقة الكهربائية لمسافة 43 كم (27 ميل)، بما في ذلك الطرقات الوعرة، حيث يزيد عزم الدوران المتدفق مباشرة من المحرك الكهربائي قدرات ديفندر الفائقة.

وإلى جانب مجموعة نقل الحركة الجديدة P400e، تنضم إلى المجموعة المتوفرة أحدث محركات “إنجينيوم” الديزل سداسية الأسطوانات المستقيمة شديدة القوة والكفاء من لاند روڤر، والتي تجمع الأداء الفائق، مع الاستجابات والضبط الممتاز، لتحقق في سيارة ديفندر الجديدة مستوى عالمي وفوائد واسعة على الطرقات العادية، مع خبرتها التي تتفرد بها على الطرقات الوعرة.

كما يتوفر طراز جديد لسيارة ديفندر 90 و110، هو “إكس ديناميك” (X-Dynamic) المميز بمجموعة مختارة من الإضافات في التصميم الداخلي والخارجي، والتي تعكس القدرات الشاملة لسيارة الدفع الرباعي هذه، وتضمن تميزها عن السيارات الأخرى.

كما ازدادات خيارات التخصيص لسيارة ديفندر، مع ألوانٍ جديدة تتضمن “يولونغ” الأبيض و”سيليكون” الفضي، و”كارباثيان” الرمادي، وجميعها متوفرة مع مجموعة من الخيارات للسقف بلون متباين. كما يتوفر عدد من الخيارات المنفصلة المقدمة للمرة الأولى، بما فيها السقف القماشي المتحرك، لسيارة ديفندر 110، ومجموعة خيارات ضمن باقة نظام التعليق لسيارة ديفندر 90، كما تتوفر عدة تحديثات بشكل منفرد، مثل الأضواء الأمامية بمصابيح LED، ونظام صوت “ميريديان” (Meridian)، وشاشة الزجاج الأمامي، ومصابيح الضباب الأمامية.

وقال نيك كولينز، مدير خط إنتاج سيارات ديفندر في “جاكوار لاند روڤر“: “ما زالت قدرات لاند روڤر ديفندر الفائقة آخذة بالتطور، مع التحسينات التي أجريت على مجموعات نقل الحركة والتصميم. أصبح لدى عملاء ديفندر خيارات أكثر من أي وقت مضى، مع مجموعة شاملة للألوان الخارجية والداخلية والتشطيبات، بما فيها طراز “X-Dynamic” والاختيار بين فئتي 90 و110″.

 

ديفندر P400e الكهربائية الهجينة القابلة للشحن

ومن أهم التحديثات الجديدة لسيارة ديفندر، مجموعة نقل الحركة الجديدة P400e الكهربائية الهجينة القابلة للشحن الخارجي (PHEV)، المتوفرة لهيكل 110، حيث تحقق مزيجاً من الأداء الفائق والتوفير الكبير، مع بقائها أكثر سيارات لاند روڤر المزودة بالطاقة الكهربائية قوة ومتانة، حيث تحقق قدرات وبراعة هندسية على الطرق الوعرة لا مثيل لها بين سيارات الدفع الرباعي الكهربائية الهجينة القابلة للشحن بهذا الحجم، ومن الممكن قيادة مجموعة نقل الحركة P400e في السرعات المنخفضة باستخدام الوضعية “الكهربائية” فقط، ما يضيف بعداً جديداً إلى المغامرات البرية.

تعمل هذه السيارة باستخدام محرك بنزين رباعي الأسطوانات بسعة 2.0 لتر، ينتج قوة تبلغ 300 حصان، ومحرك كهربائي بقوة 105 كيلو واط، مع بطارية بسعة 19.2 كيلو واط ساعي، وتوفر P400e قوة إجمالية تبلغ 404 حصان بفضل مجموعة نقل الحركة المتطورة القابلة للشحن، ما يؤدي إلى أداءٍ واستجابات ممتازة، مع مدى كهربائي بالكامل يصل حتى 43 كم (27 ميل).

تنخفض انبعاثات سيارة ديفندر P400e من ثنائي أكسيد الكربون حتى 74غ/كم، كما إنها قادرة على زيادة توفير الوقود حتى 3.3 ل/100 كم (85.3 ميل/غالون)، وإلى جانب القدر المذهل من تخفيض استهلاك الوقود والانبعاثات، تتميز سيارة ديفندر بتسارع من 0 إلى 100 كم خلال 5.6 ثواني (0 إلى 60 ميل خلال 5.4 ثواني)، وتصل سرعتها القصوى إلى 209 كم/سا (130 ميل/سا).

وقال آين غراي، المدير الأول لهندسة مجموعات نقل الحركة المتقدمة، في “جاكوار لاند روڤر”: “طراز P400e الجديد المتطور يوازن بشكل مثالي بين الأداء وتوفير الوقود والقدرات الكهربائية على الطرقات الوعرة. كما تتوفر مع النسخة الجديدة محركات الديزل سداسية الأسطوانات الجديدة، وما تتمتع به من قوة وإتقان يحسّنان من توفير استهلاك الوقود وسهولة القيادة. وتضاف إليها مجموعة شاملة من خيارات مجموعة نقل الحركة لسيارة ديفندر”.

وكافة طرازات ديفندر P400e القياسية مزودة بجنوط بقياس 20 بوصة، ونظام تعليق هوائي إلكتروني، ومقبس شحن على الجهة اليسرى من السيارة. كما تأتي كل الطرازات الكهربائية الهجينة القابلة للشحن الخارجي مزودة بسلك “مود 3” (Mode 3) كميزة أساسية، ويتوفر كذلك سلك “مود 2” (Mode 2) الاختياري. ويتيح سلك “مود 3” شحناً حتى 80% من سعة البطارية خلال ساعتين، فيما يحتاج الشحن باستخدام سلك “مود 2” حوالي سبع ساعاتٍ ليصل إلى 80%، ما يعد خياراً ممتازاً للشحن المنزلي الليلي. وباستخدام الشاحن السريع بقوة 50 كيلو واط، يتم شحن سيارة ديفندر P400e حتى 80% من سعتها خلال 30 دقيقة فقط.

وتتوفر ديفندر P400e بخمس أو ست مقاعد، والتكييف المقسم على ثلاث مناطق كميزة أساسية، وزجاج الخصوصية والزجاج المظلل، كما تنفرد السيارة الكهربائية الهجينة القابلة للشحن بإعادة توليد الطاقة من الفرامل، ما يعد من الأسباب الرئيسية لتحقيق التوفير المبهر للوقود، حيث يتم استرداد الطاقة المهدورة أثناء التباطؤ والفرملة، وإرسالها إلى البطارية المركبة.

كما توفر مجموعة نقل الحركة الكهربائية الهجينة القابلة للشحن قدرات فائقة على الطرقات الوعرة، فتوزيع عزم الدوران الخطي من قبل المحرك الكهربائي يحقق مرونة هائلة عند جمعه مع محرك البنزين السلس والقوي، ليعملا بتكامل مع الأنظمة المتقدمة الأخرى التي تجعل سيارة ديفندر أقوى وأمتن سيارة لاند روڤر.

وتحقق ديفندر قدراتها الفائقة على الطرقات الوعرة في السرعات المنخفضة والمرتفعة بالاعتماد كلياً على الطاقة الكهربائية، إلى جانب تميزها بهندسة فائقة بالنسبة لسيارة هجينة، ما يعني تحقيق سيارة ديفندر لمستوى القدرات الفائقة الذي تتمتع به، في كل خيارات المحرك ومجموعة نقل الحركة.

وهذه الميزات تساهم أيضاً في قدرة ديفندر المميزة على القطر، حيث تستطيع بطراز P400e أن تقطر ما يصل إلى 3,000 كغ، كما يتحمل سقفها وزناً يبلغ 168 كغ أثناء الحركة و300 كغ أثناء التوقف.

 

محرك إنجينيوم ديزل الجديد سداسي الأسطوانات المستقيمة والدفع الكلي الذكي

وأصبحت سيارة ديفندر متوفرة الآن مع محرك ديزل جديد سداسي الأسطوانات المستقيمة من عائلة “إنجينيوم”، مع ما يتميز به من توصيل محسّن لعزم الدوران، واستجابة سلسة، وتوفير في استهلاك الوقود، بفضل تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV)، ونظام الدفع الكلي الذكي الجديد.

وعلى قمة هذه المحركات محرك D300 بقوته البالغة 300 حصان وعزم الدوران البالغ 650 نيوتن متر، ليتسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 6.7 ثانية (من 0 إلى 60 ميل/سا خلال 6.3 دقائق) مع سيارة ديفندر 90. وعزم الدوران المرتفع هذا، يعني أن سيارة ديفندر المزودة بمحرك D300 توفر أداءً مبهراً على الطرقات العادية والوعرة، وتعبّر بأفضل شكل عن شخصية ديفندر القاسية.

وتساهم تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفةMHEV  في تحسين توفير الوقود من خلال نظام التوقف/الانطلاق شديد الكفاءة، والذي يوقف المحرّك عند التوقف، إلى جانب حصد الطاقة المهدورة عادةً عند الإبطاء أو الفرملة، ثم إرسالها إلى البطارية المركبة ليتم استخدامها لاحقاً، من أهم ميزات هذه السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة MHEV أننها تستخدم الطاقة المسترجعة للتسارع، ما يحقق استجابات أسرع وأداءً أعظم.

ويقوم نظام مجموعة القيادة الذكي الجديد بتغيير عزم الدوران بشكل مستمر، بناءً على اختيارات السائق وبيانات الحساسات التي تراقب ما يحيط بالسيارة، ليقوم بتوزيع عزم الدوران بالكامل لأحد المحورين كما يلزم، ويحسّن نظام عزم الدوران الذكي هذا من مجموعة القيادة، ويضمن جراً وديناميكية وكفاءة أكبر، ما يؤدي لتوفير الوقود وتخفيض انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون، بدون التنازل عن قدرات سيارة ديفندر المعروفة على الطرقات الوعرة.

وعند جمع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة  MHEVمع المحرك سداسي الأسطوانات المستقيمة، تصبح سيارة ديفندر بالديزل سيارة اقتصادية وجيدة الاستجابة وأكثر إتقاناً من المحركات التي تخلفها.

وتحولت مجموعتا نقل الحركة D200 وD240 إلى D200 وD250 في موديل عام 2021، وتستخدمان ذات محرك الإنجينيوم سداسي الأسطوانات المستقيمة المستخدم في طراز D300، ويولدان قوة تبلغ 200 و249 حصان على التوالي. كما زاد عزم الدوران ليزيد من سهولة القيادة، ويبلغ 500 نيوتن متر (طراز D200) و570 نيوتن متر (طراز D250)، ما يمكّن تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفةMHEV  من تحقيق فارق كبير في توفير الوقود وتخفيف الانبعاثات في مختلف طرازات الديزل من سيارة ديفندر.

ويستهلك هذان المحركان الوقود بمعدل يصل حتى 8.8 ل/100 كم (32.2 ميل/غالون)، ويصدران انبعاثات منخفضة من ثنائي أكسيد الكربون تصل حتى 230 غ/كم، ويستطيع محرك D200 التسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 10.2 ثواني (0 إلى 60 ميل/سا خلال 9.5 ثواني)، وD250 من 0 إلى 100 كم/سا خلال 8.3 ثواني (0 إلى 100 ميل/سا خلال 7.6)

 

ديفندر X-DYNAMIC

خيارات مواصفات سيارة ديفندر أصبحت أوسع مع طراز X-Dynamic الجديد.

ويوحي اسم “X-Dynamic” إلى حد ما بشخصيتها، فهي فائقة القدرات والمتانة كأي سيارة ديفندر، ولكنها مزودة بباقة من التحسينات التي تحقق مظهراً وإحساساً أكثر قسوة، بفضل الخطوط البارزة على الهيكل الخارجي، بما فيها مقدمة السيارة والألواح المضادة للانزلاق بتشطيبة “ساتان سيليكون”، مع قضيب الشبك الأمامي والشعار بنفس اللون، إلى جانب حلقات القطر الخلفية بلون “ساتان” الأسود.

وتأتي جيمع الجنوط بتشطيبة ساتان رمادية داكنة/سوداء لامعة، إلى جانب أغطية المرايا وتظليل النوافذ والعتبات السفلية وأغطية فجوات العجلات بلون “نارفيك” الأسود.

وداخل السيارة، تشمل التفاصيل الفريدة المضافة إليها العتبات المعدنية ونسيج “روبوستيك” للمقاعد بلون “دوتون”، مع شريط بارز من نسيج “روبوستيك” وكسوة  التحكم المركزية المميزة.

نسيج “روبوستيك” شديد القوة والحماية، وهو مستلهم من الأقمشة المستخدمة في الأنشطة الخارجية القاسية. ويتميز نسيج “روبوستك” بكونه مادة شديدة المقاومة، مع نقشة من أنماط ثمانية، وملمس يضيف عمقاً لمقصورة سيارة ديفندر. وبإلهام من قفازات العمال والرقع على معاطف سائقي الدراجات النارية، يعبر هذا النسيج عن أسلوب ديفندر في الجاهزية التامة للغايات المرجوة منها، عبر المواد المنتقاة بعناية، والتي تتميز بجاذبيتها إلى جانب ملاءمتها وقوّتها وصعوبة تمزقها.

ويتوفر نسيج “روبوستيك” في كافة سيارات ديفندر “X-Dynamic كميزة أساسية وبمجموعة من الألوان وفقاً لباقة المواصفات المختارة. حيث تأتي طرازات X-Dynamic S وX-Dynamic SE مكسوة بجلد معرّق بلون دوتون مع خطوط بارزة من نسيج “روبوستيك”، فيما تكسىR-Dynamic HSE بجلد “ويندسور” بلون دوتون مع خطوط “روبوستيك” البارزة. وجميعها تتوفر بخيارات ألوان متنوعة للمقاعد، تتضمن “أبنوس” و”كاكي” و”أبنوس” مع “أكورن، أو “لونار”.

كما تتميز سيارة  X-Dynamic مع الإضافات الجديدة بتشطيبات مميزة للشعار داخل السيارة ووحدة التحكم المركزية، إلى جانب كسوة البودرة اللامعة باللون الرمادي الفاتح في مختلف أجزاء السيارة، وكسوة السقف بلون “أبنوس مورزين”، ومقابض الأبواب بساتان “إيغر” الرمادي.

 

تخصيص أفضل مع الألوان والخيارات الجديدة

وتم تغيير الخيارات الفردية وباقات التصميم في مختلف سيارات ديفندر، بما فيها خيارات أوسع للألوان الخارجية، لتجعل سيارة ديفندر أكثر قابلية للتخصيص من أي وقت سابق.

والألوان الجديدة هي “يولونغ” الأبيض، و”سيليكون” الفضي، و”هاكوبا” الفضي، و”كارباثيان” الرمادي، مع الأسقف البيضاء أو السوداء المتوفرة مع كافة الألوان.

ومن الخيارات المتوفر الآن لزيادة مواصفات ديفندر الأساسية، الكاميرا المحيطية ثلاثية الأبعاد، والسقف القماشي المتحرك لسيارة ديفندر 110، والأضواء الأمامية بمصابيح LED، ونظام صوت “ميريديان”، وشاشة الزجاج الأمامي، ومصابيح الضباب الأمامية.

ولإضافة ميزات جديدة على مواصفات الباقات الجاهزة، يمكن أن تزوّد سيارة ديفندر بباقة “المساعدة في النقطة العمياء”، والاختيار بين باقة “العائلة” وباقة “راحة العائلة”، حيث تضيف باقة “العائلة” صفاً ثالثاً من المقاعد مع ثلاث مناطق للتكييف، مع تبريد المقاعد الخلفية وتقنية تأين هواء المقصورة، فيما توفّر باقة “راحة العائلة” تدفئة المقاعد.

ديفندر 90

إلى جانب ديفندر 110، تمنح سيارة ديفندر 90 مجالاً أكبر للاختيار من أجل الوصول إلى المواصفات المثالية.

وتعتمد ديفندر 90 على ذات المجموعة من محركات “إنجينيوم” الديزل والبنزين القوية والشديدة، مع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة MHEV، كما تتوفر بمقاعد يصل عددها إلى ستة عند اختيار المقعد القابل للطي في الصف الأمامي.

وتتضمن خيارات البنزين لسيارة ديفندر 90 مجموعتي نقل الحركة القويتين P300 وP400 مع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفةMHEV ، إلى جانب محركات “إنجينيوم” الديزل سداسية الأسطوانات المستقيمة بقوة 200 و250 و300 حصان. وكما هي الحال في فئة 110، تستخدم ديفندر 90 ناقل الحركة الأتوماتيكي السلس بثماني سرعات، مع الدفع الكلي الدائم لطرازات البنزين، والدفع الكلي الذكي لإصدارات الديزل الجديدة، إلى جانب نظام التحكم بالتضاريس القابل للضبط، وذات زوايا الاقتراب والمغادرة المذهلة في فئة 110، لضمان احتوائها على كافة قدرات ديفندر الفائقة. وفي ظل تجهيز بنيتها الهندسية بنظام التعليق الهوائي الإلكتروني، وديناميكيات القيادة ممتازة الضبط والاستجابة، فإن فئة 90 هي أكثر سيارة ديفندر تتمتع بقدرات فائقة حتى الآن.

وداخل السيارة، تتميز ديفندر 90 بذات التصميم العملي للمقصورة في فئة 110، مع عدد من الطرازات التي يمكن الاختيار بينها، وهي ديفندر، وX-Dynamic، والإصدار الأول (First Edition) و”ديفندر X”، إلى جانب باقات المواصفات S وSE وHSE. وكل هذه الخيارات تشكّل هوية فريدة لكل سيارة ديفندر، وتوفر للعملاء الكثير من خيارات الألوان الداخلية والمواصفات التي تتلاءم بشكل مثالي مع مجموعة التقنيات المتطورة المتوفرة. وبوجود فراغ يتسع لما يصل إلى ستة أشخاص، يستفيد السائق والركاب من المقصورة الداخلية الواسعة، على الرغم من طولها الذي يقل عن سيارات الهاتشباك العائلية المدمجة، كما تتميز بدائرة التفاف يبلغ حجمها 11.3 متراً تتيح مناورات ممتازة.

وتتوفر ديفندر 90 كذلك مع أحد باقات الإكسسوارات الأربع: و”المغامر” و”المستكشف” و”المدينة” و”الريف”، ما يمنح العملاء القدرة على أخذ سيارة ديفندر إلى أي مكانٍ يريدونه، مجهزين بالمعدات اللازمة للوصل إليه بسهولة.

الخبر السابق

HUAWEI nova 7 5G: الهاتف الرائد من الجيل الخامس!

الخبر التالي

هواوي تطرح نظامها التشغيلي HarmonyOS مطلع العام المقبل