loader image

زهرا زيات تقود OSN نحو الاتجاه الصحيح

تُعتبر المحطات الفضائية التلفزيونية والشبكات الرقمية من أهم الاحتياجات المطلوبة اليوم لا سيّما في ظلّ انتشار وباء كورونا وملازمة  الناس منازلهم. هذا الواقع أدى إلى توجّه العملاء بشكل أكبر نحو خدمات الفيديو عند الطلب وغيرها للبث المباشر والأونلاين بهدف الترفيه والتسلية. وها هي شبكة OSN  تقدم باقة من الخدمات المميزة لتنفرد فيها في هذا الوقت الصعب. للحديث أكثر عن أهم المشاريع المطروحة لفترة ما بعد كورونا وعن استراتيجية OSN المتبعة لتجاوز الأزمة الراهنة، كان لمجلة تكنوتل حديث خاص مع النائب الأول للرئيس في osn قسم شركات الاتصالات والـOTT السيدة زهراء زيات، حيث سلّطت الضوء على أهم التحديات التي تواجه القطاع وعن موقع OSN حالياً.  

 

  • لقد انضممتِ مؤخراً إلى OSN. هل يمكن أن تخبرينا عن دورك ضمن الشركة؟

لقد انضممت إلى  OSN مع خبرة عالية وواسعة في خدمات الدفع للتلفزيون ووسائل الاعلام OTT في المنطقة. حالياً باعتباري النائب الأول للرئيس- OTT، ديجيتال وتيلكو في فريق قيادة الشبكة، أقود استراتيجية الأعمال الرقمية وخدمة تدفق الفيديو بالإضافة إلى تطوير الأعمال والشراكات مع أهم اللاعبين في مجال الاتصالات ضمن المنطقة.

  • إن أعمال البث هي من القطاعات القليلة التي استفادت من جائحة كوفيد-19. كيف استفادت OSN من هذا الوضع؟ وهل من خدمات جديدة تم تقديمها للعملاء إلى جانب توفير وصول أكبر للمستهلكين؟

لقد كانت مرحلة صعبة على الجميع، وأنا فخورة بالذي تمكنا من تحقيقه نحن كفريق عمل OSN. جاء إطلاق المنصة الجديدة للبث من قبل OSN في  شهر أبريل في الوقت المناسب لتلبية حاجات ملايين من الناس الملتزمين بالحجر المنزلي خلال فترة إنتشار الوباء. وفي حين كانت المدارس مغلقة والأولاد متواجدين في المنازل، أطلقنا ديزني+ أوريجينال حصرياً على منصتنا. باختصار، تحوّلت OSN إلى  محور أساسي لتزويد المنطقة بمحتوى هوليوود المتميّز بما في ذلك ديزني+، HBO universal، سوني، بالاضافة إلى برامج الأطفال والوثائقي بالعربية، في الوقت الذي كان فيه العملاء يلتزمون منازلهم ويتابعون المحتوى الأفضل للترفيه وتمضية الوقت.

كما استفدنا من فترة الإغلاق وعززنا روابطنا مع شركائنا الرئيسيين في المنطقة. تعاونّا مع أكثر من 15 شركة اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الفاتورة المباشرة من شركة الاتصالات لمنح مشتركينا خيار الدفع من خلال هواتفهم المحمولة وأيضاً لزيادة حصتنا في السوق بين هذا القطاع مع انخفاض اختراق بطاقة الائتمان. بالإضافة إلى شركات الاتصالات، فقد تفرّعنا إلى الخدمات المالية ومنصات التجارة الإلكترونية والمجالات الأخرى التي تتيح لنا الوصول إلى أقصى حد وآخرها إطلاق شراكتنا مع مطارات دبي.

إن إطلاق كل من علاماتنا التجارية الجديدة، خدمات OSN للبث، ديزني+ أوريجينال ومحتوى هوليوود الحصري، ينضوي تحت استراتيجية تقوية موقعنا كشبكة الترفيه الرائدة في المنطقة.

  • ماذا تتضمن الشراكة بين OSN وشركات الاتصالات؟ وهل من شراكات جديدة على المدى المنظور؟

أصبح إدراج العديد من إشتراكات منصات الـ OTT المجمعة مع الجيل الخامس، والبيانات وخطط إعادة الشحن أمراً ضرورياً لنجاح منتجات الاتصالات وبالتالي أصبحت الشراكة مع شركات الاتصالات مفيدة للكثيرين. أدركت هذه الشركات الآن أن الإيرادات من المكالمات تختفي ويتم استبدالها بواسطة  OTT أو المنصات الاجتماعية كواتساب، فايس تايم (facetime ) وhangouts. مع إطلاق الجيل الخامس، إن الطريقة الوحيدة لتفضيل خدمات الاتصالات بغض النظر عن الاستمرار بتقديم الخصومات التكتيكية، هي تقديم المحتوى بشكل خدمات OTT كالفيديو عند الطلب، والألعاب والموسيقى. هذه الباقة الغنية إلى جانب باقات الهاتف المحمول  ستساعد مشغلي الاتصالات ومزودي خدمات الانترنت على تشجيع المستخدم للانتقال من باقة 150 ريالاً سعودياً إلى خطة 500 ريال سعودي مثلاً. بالاضافة إلى ذلك، يساعد ذلك على تحقيق أكبر قدر من التلاحم  مما يحسّن متوسط ​​العائد لكل مستخدم وتقليل الضغط.

لقد أطلقنا خدماتنا مع أكثر من 15 شركة اتصالات على DCB وتعاونا مع العديد منها في باقات صلبة وناعمة. نظراً لأن بث OSN هو عرض متميز، فنحن نوفر حزمة ARPU 5G وباقات الدفع الآجل عالية بالإضافة إلى الباقات الصابة لعملاء الدفع المسبق المتوفرة عند التجديد التلقائي. مؤشر الأداء الرئيسي هنا هو في الإلتزام وهذا ما يميّزنا عن شركات البث الأخرى في السوق. ننخرط مع شركائنا وندعمهم في دفع المنتج عبر التسويق ورحلة الاستحواذ والدمج التقني الصحيح.

لقد تم بالفعل إثبات أن DCB أداة ناجحة خاصة في المناطق والبلدان التي يكون فيها اختراق بطاقة الائتمان منخفضاً وقد اعتمدنا على ذلك. هدفنا هو تغطية 10% من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بـ DCB مع جميع المشغلين قبل نهاية العام. كما أن هناك منصات دفع تابعة لجهات ثالثة تسهل الوقت اللازم للتسويق وتساعد في التعامل مع التنظيمات الوطنية المعقدة، لذلك نحن نستفيد منها في الأسواق الصعبة.

  • وسط المنافسة الشرسة على مستوى وسائل الـOTT، كيف تميّز OSN نفسها؟

اليوم نصادف عدداً أكبر من اللاعبين الدوليين الذين يدخلون السوق وهذا ما يصعّب العمل على الجميع. على الرغم من ذلك، نحن كمنصة تأسست وتطوّرت في الشرق الاوسط، نفهم السوق والحاجة إلى تحديد عروض المحتوى الخاص بنا ضمن منطقة معيّنة، إلى جانب تحسين شكل ومظهر المنصة وتقديم طرق دفع متنوعّة غير بطاقات الائتمان، والانتقال إلى الانتاجات الأصلية.

بصفتنا المنصة الرائدة في بث محتوى  الترفيه في المنطقة، فقد جمعنا أفضل ما في المنطقة الغربية والعربية، وحصلنا على حقوق فريدة وحصرية لمنصة البث الرقمي الجديدة والمثيرة. في وقت سابق من هذا العام، شهدنا تجديد شراكات المحتوى الخاصة بنا مع أكبر الاستوديوات في العالم بما في ذلك ديزني و HBO و Universal و Paramount و Viacom و MGM للحصول على أسرع حقوق البث الأول المباشر للأفلام الضخمة والبث للمسلسلات تماشيًا مع التوقيت الأميركي، مثل Westworld و Killing Eve و Grey’s Anatomy. بالإضافة إلى ذلك ، تقدم OSN مجموعة متنوعة من المحتوى العربي المنسق حصرياً والأفلام الوثائقية مع National Geographic و Discovery والموسيقى والكوميديا.

تفتخر مكتبة OSN بعرض آلاف الساعات من الأفلام والمسلسلات المشهود لها عالمياً والتي تضم بعضاً من أكثر المحتويات مشاهدة وشهرة في العالم مثل “Game of Thrones” و “Chernobyl” و “His Dark Materials” و “Watchmen” و “Ramy” و “سيليكون فالي”. إلى جانب ذلك، ننظم بشكل انتقائي عرض المحتوى الخاص بنا للجماهير العربية مثل الدراما الشعبية العربية “ما فيي” وشارع شيكاغو والروم كوم التركي “الحب وارتا”.

أضف إلى ذلك، ننتج حالياً عروضاً أصلية غير مكتوبة باللغة العربية ذات صلة بالمنطقة. كنا نأمل أن تكون هذه العروض جاهزة الآن ولكن للأسف بسبب كوفيد-19 تأخر إطلاق هذه الإنتاجات لذا سنضطر إلى الانتظار حتى سبتمبر أو أكتوبر.كما نعمل على سلسلة أصلية رائعة للجزء الثاني من هذا العام. في يوليو أصدرنا فيلماً رائعاً بعنوان “المرشح المثالي” للمخرجة السعودية الأولى هيفاء المنصور والذي حصل على تقييمات رائعة، لذلك نتطلع إلى أن يتمكن عملاؤنا من مشاهدته من راحة منازلهم.

  •  ما هي الاستراتيجية التي تنوين تنفيذها في فترة ما بعد كوفيد-19؟

في الحقيقة بمجرّد أن تفتح الشركات والمدارس أبوابها، لن يعود هناك أمام العملاء الوقت الكافي لمشاهدة التلفزيون. على الرغم من أن الطلب قدم سوقاً جيداً لنا وللاعبين الآخرين في منصات الـ OTT، إلا أن الزيادة السريعة في الاشتراكات أثناء الأزمة تثير تساؤلات حول مدى ثبات المشتركين الجدد. هذا ما يشير إلى أن المستخدمين سيقررون بأي خدمات سيحتفظون، وطالما أن لديهم شيئاً يرغبون في مواصلة مشاهدته، فسيستمرون في الاشتراك. مع ذلك، فإن المنافسة على وقت المستهلك ستزداد فقط مع عودة الحياة إلى طبيعتها كما  قبل الأزمة.

عملنا في OSN  على بناء استراتيجية قوية تسمح لنا بالتمسك بعملائنا. ارتكز عملنا على إدراكنا أن هناك واقعاً حاسماً للحفاظ على مستخدمينا، وتصرفنا على هذا الأساس. تحتوي استراتيجيتنا على مبادرات تسويقية تكتيكية بالإضافة إلى المبادرة المستمدة من فهمنا لاحتياجات كل قطاع داخل قاعدتنا بهدف مساعدتنا على تأمين حصة أكبر في السوق على المدى الطويل. سواء كان Gen Z أو Gen X / مستخدمي الكابل أو الآباء في المنزل أو عشاق الرياضة، فإن كل شريحة تتقبل نهجاً معيناً، سواء كانت خصومات أو أدوات توصية أو إصدارات أولية أو محتوى حصرياً متميزاً، وما إلى ذلك.

وعدنا للعملاء هو محافظتنا على البساطة والسهولة بالاستخدام، وقدرة مشاهدة في أي وقت كان ومن أي مكان من مختلف الأجهزة، محتوى حصري متميز والوصول إلى متجر واحد للترفيه لجميع الفئات العمرية. لقد قمنا بتحسين روابطنا مع جميع الاستوديوات الرئيسة ووسّعنا خدماتنا لتشمل 17 دولة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مما يجلب قيمة استثنائية لعملائنا. تتوفر أفضل وأحدث الأفلام والمسلسلات الحصرية، والمحتوى العربي الرائد، وعروض أسلوب الحياة المذهلة، والأفلام الوثائقية، وأفضل العلامات التجارية الترفيهية كلها تحت سقف واحد بسعر 9.50 دولارات في الشهر.   

الخبر السابق

نوكيا: “الجيل الخامس ركيزة أساسية للانتعاش الاقتصادي خلال العام 2020 وما بعد”

الخبر التالي

أضرار الشاشات الذكية في غرف النوم: قلق واضطراب