loader image

الرئيس التنفيذي لـ OSN يكشف عن ثاني إنجاز رئيسي للعام 2020

 لا يمكن وصف هذا العام إلا بأنه محبط للعديد من الشركات، فقلّة منها برزت. إن التحديات الاقتصادية الصعبة واستمرار حالة عدم اليقين، تجبر الرؤساء التنفيذيين على التفكير في بعض الخيارات الصعبة. البعض ينسحب، ويقوم بتخفيض التكاليف، ويركز على خوض المعركة. ومع ذلك، يتخذ آخرون إجراءات حاسمة للتأكد من أنه عند انتهاء الأزمة، سيخرجون أقوى من أي وقت مضى.

بالرغم من التحديات التي أتى بها كوفيد-19، حافظت OSN على مكانتها في طليعة الابتكار والترفيه في المنطقة وخارجها. منذ تعيينه قبل ما يقارب العامين، سارع الرئيس التنفيذي لـ OSN إلى إضفاء الإيجابية على نظرة الشركة من خلال إطلاق منصات وخدمات جديدة ومثيرة.

في أبريل، أعلنت الشركة عن إطلاق Disney + في الوقت المناسب تماماً، واليوم ، يشارك باتريك تيليوكس تكنوتل المرحلة التالية المهمة في رحلة OSN.

 

مضى حوالي ستة أشهر على آخر لقاء بيننا، فما جديد شبكة OSN حالياً؟

حملت الأشهر الستة الماضية العديد من النجاحات بالنسبة لشبكة OSN بعد إعادة إطلاق علامتنا التجارية وتوقيعنا عقد الشراكة مع +Disney الذي تمّ في أبريل الماضي. ونجحنا بعد هذا الإنجاز في تركيز جهودنا على تحقيق ثاني أهدافنا لهذا العام، حيث يسرّني اليوم الإعلان عن إطلاق إنتاجات OSN الأصلية الذي يمثّل خطوة مهمة في مسيرة علامتنا التجارية تهدف إلى منح سكان المنطقة محتوى ترفيهياً مميزاً. وأنا على ثقةٍ بأنّ هذه الخطوة ستمهّد لمرحلة جديدة تتميز بمرونة المحتوى؛ أي تقديم محتوى مرتبط بالمنطقة من إبداع أبنائها وموجّه إلى سكّانها. كما نتطلع قدماً إلى المستقبل ونطمح إلى تحقيق نجاحٍ كبيرٍ بإطلاق إنتاجات OSN الأصلية التي سترتقي أكثر ببصمة علامتنا التجارية.

 

لماذا تعتقدون أن الوقت قد حان لإطلاق المحتوى الخاص بالشبكة؟

يتمحور هدفنا الأساسي في OSN حول تقديم محتوى استثنائي وغني ومتنوع. وانطلاقاً من ذلك نسعى دوماً إلى التركيز على جودة المحتوى وهذا ما يميزنا عن غيرنا في قطاع خدمات البثّ عبر الإنترنت؛ إذ نوظف مهاراتنا الإبداعية وتحليلاتنا المدعومة بالبيانات لتلبية تطلّعات عملائنا التي كانت حافزنا الأساسي وراء إطلاق إنتاجات OSN الأصلية، مع مجموعة متنوعة من البرامج الأصلية والمتميّزة.

 

هل ساهم انتشار كوفيد-19 في تسريع إطلاق إنتاجات OSN الأصلية؟

تطلب ابتكار إنتاجات OSN الأصلية وقتاً للتطوير والاستثمار، وقد بدأنا العمل عليها قبل انتشار كوفيد 19 الذي وضعنا في مواجهة بعض الصعوبات خلال العمل، لكن تمكّنا بالتعاون مع شركائنا في الإنتاج من النجاح والتغلب على جميع العقبات، وكانت النتائج مرضية جداً لفريقنا. ونتطلّع اليوم لمعرفة آراء المشتركين بما قدمناه.

 

ما هو نوع المحتوى الذي نتوقع مشاهدته؟

يعدّ هذا السؤال أحد الأسئلة المهمة؛ حيث نشهد في هذه الفترة أن أغلب المسلسلات العربية تتمحور حول أفكار متشابهة، لذلك تركّزت جهود فريقنا على اعتماد نهجٍ مختلفٍ، بهدف ابتكار محتوى استثنائي من شأنه أن يلقى إعجاب مشتركينا. وكمثالٍ عن أهم إنتاجاتنا تأتي النسخة العربية من البرنامج العالمي Come Dine With Me والتي تحمل اسم يلا نتعشى. بالإضافة إلى إعادة إنتاج برنامج قعدة رجالة المصري بحلّة معاصرة، ومسلسل No mans land، أول مسلسل يتمّ تأليفه ضمن إنتاجات OSN الأصلية، والذي يتحدّث عن الحرب في سوريا كما لم يفعل أي مسلسل آخر؛ من خلال قصة مليئة بالتشويق حول شاب فرنسي يبحث عن أخته التي افترقت عنه وانضمت إلى وحدة من المقاتلات الكرديات. ويمثّل ذلك بداية التجربة المميزة التي تنتظر جمهورنا ومشتركينا.

 

ما الذي يجعل من شبكة OSN مزوداً موثوقاً للمحتوى الأصلي؟

يؤكد الحضور القوي لـ OSN في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المكانة الرائدة للشبكة في هذه السوق، ونمتلك إلى جانب إرثنا العريق قدرة راسخة على تكوين فهمٍ عميقٍ ومدعومٍ بالبيانات للمنطقة؛ وبالتالي تحديد متطلباتها من البرامج التي ستسهم في تعزيز بصمتنا ضمن أسواقنا التي يصل عددها إلى 25 سوقاً، وذلك يشكّل قاعدتنا الأساسية للعمل. يأتي بعدها اختيار شركاء الإنتاج الذين يسهمون في إكمال بياناتنا والارتقاء برؤيتنا بفضل مهاراتهم وخبراتهم المميزة. كما أنّنا ملتزمون بالاستثمار المستدام في الأعمال العربية ترسيخاً لرغبتنا في التعاون مع المبدعين ضمن مجتمعنا؛ حيث يتمثل هدفنا من إنتاجات OSN الأصلية في دعم الجيل الجديد من مؤلّفي القصص الموهوبين الذين يعكسون التطلعات المتطورة للمنطقة، من خلال تشجيعهم على مشاركة إبداعاتهم من القصص بمعزل عن الأعباء الاقتصادية الباهظة أو أية معوّقات أخرى قد تحول دون تحقيق أحلامهم.

 

كيف أثر انتشار كوفيد 19 على قاعدة مشتركي شبكة OSN خلال الأشهر الستة الماضية؟

اتّخذنا ثلاث خطوات مهمة في نفس الوقت، وللأسف تزامنت هذه الخطوات مع الانتشار الكبير لكوفيد 19. فقد قمنا بتجديد هوية علامتنا إلى هوية مفعمة بالحيوية وأطلقنا تطبيق OSN للمشاهدة أونلاين ورفعنا من جودة المحتوى الذي نقدمه من خلال منح عملائنا إمكانية الوصول إلى محتوى +Disney الحصري، وقد أذهلتني قدرة فريقنا على إتمام كل ذلك.

كما ساعد إطلاق تطبيق OSN للمشاهدة أونلاين خلال تلك المرحلة في ترسيخ مكانته ونموّه؛ حيث ازداد الطلب على محتوى عالي الجودة بشكل ملحوظ خلال ذلك الوقت. لكن بالتأكيد لم تكن الظروف وحدها ما ساعد في توسيع قاعدة مشتركينا، حيث أنّ جودة المحتوى الحصري الذي نقدمه والقيمة الكبيرة مقابل المال بالإضافة إلى مجموعة من البرامج الجديدة قد ساعدت جميعها في تحقيق ذلك.

 

كيف قمتم بزيادة محتواكم خلال الأشهر القليلة الماضية؟

نعتبر أنفسنا شبكة المحتوى الترفيهي الرائدة في المنطقة بفضل جودة المحتوى الذي نقدّمه وحجمه وتنوّعه، فضلاً عن شراكاتنا الحصرية مع أهم الاستديوهات العالمية مثل Disney وHBO وNBC وUniversal وMGM وغيرها الكثير، التي تقدّم لمشتركينا محتوى غنياً، وبذلك لا نتطلّع حالياً إلى إغناء محتوانا بمزيدٍ من الإنتاجات الغربية، خاصّةً بعد تعزيز موقعنا هذا من خلال شراكتنا الحصرية مع Disney؛ حيث جاء توفير أعمال +Disney الأصلية كقرار استراتيجي لكل من شبكة OSN وDisney، ليساعد في إرساء بصمتنا الفريدة في خدمة البثّ المباشر على امتداد العالم العربي إلى جانب تطبيق OSN للمشاهدة أونلاين. ويأتي إطلاق إنتاجات OSN الأصلية، الذي تحدّثنا عنه مسبقاً، كأحدث إنجازاتنا لهذا العام والذي كان بالتأكيد استجابةً طبيعيةً لمتطلّبات مشتركينا.

 

ما هو نوع المحتوى الذي شهد أكبر زيادة في نسبة المشاهدة عبر خدمة OSN للبث عبر الإنترنت والقنوات التلفزيونية؟

تتضمن قائمتنا للمحتوى الأكثر مشاهدة للعام الفائت مجموعة من المسلسلات الغربية التي يأتي في مقدّمتها مسلسل Chernobyl والذي قمنا بدبلجته إلى العربية ليلاقي نجاحاً كبيراً، بالإضافة إلى جميع مواسم Game of Thrones وGreys Anatomy التي تتصدّر القائمة. وسيبدأ عرض الموسم الجديد من مسلسل Greys Anatomy في منتصف نوفمبر حصرياً على جميع قنواتنا للبثّ المباشر وعبر تطبيق OSN للمشاهدة أونلاين. وتجدر الإشارة إلى أنّ محتوانا من المسلسلات التركية والعربية المختارة يحافظ دوماً على نسبة مشاهدة عالية، وأنا في غاية الحماس لرؤية النجاح الذي سيحققه إطلاق إنتاجات OSN الأصلية خلال الأشهر القادمة.

  

ما هي الخطوة التالية لشبكة OSN ضمن هذه السوق المليئة بالكثير من الخيارات أمام المشاهدين؟ وكيف ستتمكنون من الوقوف في وجه المنافسة المستقبلية التي تفرضها شبكات الترفيه المحلية والعالمية؟

هناك بالتأكيد تزايدٌ ملحوظ في عروض وسائل الإعلام، ويكمن السؤال الحقيقي في كيفية المحافظة على مكانتنا كشبكة موثوقة بأسعار مدروسة ضمن سوق خدمات البثّ عبر الإنترنت، التي تعدّ سوقاً حديثة الظهور؛ حيث سيسعى كل طرف إلى إبراز ما يميزه عن الآخر. وبذلك سيكون لدينا العديد من الخطوات الجديدة خلال الأشهر القادمة؛ إذ سيقوم المشتركون بتجربة مجموعة من التطبيقات وسيستقرّون بالنهاية على تطبيقين أو ثلاثة. وأنا على ثقة بأنّ شبكة OSN ستبرز كواحدةٍ من أهمّ خيارات المشتركين بفضل جودة محتواها المميز والحصري من أفضل وأحدث الأفلام والمسلسلات والمحتوى العربي وبرامج نمط الحياة والأعمال الوثائقية، التي تقدمها أبرز العلامات العالمية في قطاع الترفيه بالإضافة إلى إنتاجات OSN الأصلية التي ستنضمّ إلى ما تقدمه الشبكة لمشتركيها وكل ذلك مقابل 10 دولار في الشهر.

الخبر السابق

صراع عمالقة الهواتف الذكية بين الإخفاقات والإنجازات… التميّز هو الهدف!

الخبر التالي

النائب الأول لرئيس CSG: مفاتيح التحوّل الرقمي الناجح