loader image

الجيل الخامس: سرعة خارقة بشبكة الاتصالات… فماذا عن 6G ؟

ها نحن على مشارف ثورة جديدة في مجال الاتصالات ستنقل المستخدم إلى مستوى آخر، حيث يستعد العالم بأسره لنشر شبكة الجيل الخامس واعتمادها لاتصال أسرع بالانترنت. كما تميّزت الأجيال السابقة، 4G  و 3G  بسرعتها، الأكيد أن جيل الـ 5G سيشكّل نقطة مفصليّة في كيفية استخدام الاجهزة الذكية والمحمولة بالإجمال.

 

يتصل أغلبنا بشبكة الجيل الرابع 4G التي ظهرت للمرة الأولى عام 2009 وتم اعتمادها في جميع أنحاء العالم عام 2012. فماذا عن الأجيال الثلاثة التي سبقت الـ4G ؟ فقد عمل الرواد التقنيون على  تطوير كل شبكة إتصال  لتلبي حاجة المستخدم  أكثر من سابقتها. ولأن مع الوقت أصبح العالم مرتبطاً مباشرةً بالانترنت، كان لا بدّ من الانتقال من الـ 1G  الذي سمح بالاتصال بين الخلوي إلى 2G الذي مكّن الرسائل النصية، فالجيل الثالث 3G الذي قدّم الوصول إلى الانترنت، فـ 4G الذي سرّع الانترنت وصولاً إلى شبكة الجيل الخامس، الشبكة الواعدة التي يبني عليها اليوم عشاق التكنولوجيا ورواد عالم الاتصالات آمالهم… إلى حين تطوير الجيل القادم للاتصال 6G.

الجيل الخامس مكان الجيل الرابع خلال عامين!

مقارنةً مع الجيل الثالث، فإن الجيل الرابع يعمل بسرعة أكبر حتماً، مما يسمح بسرعات تنزيل تصل إلى 150 ميغابت في الثانية مقارنة بـ 42 ميغابت في الثانية مع شبكة الجيل الثالث. كما أن زمن انتقال الجيل الرابع أقل بشكل ملحوظ: 75 مللي ثانية مقابل 135 مللي ثانية لشبكة الجيل الثالث. وبين هذا التقدم الملحوظ، يأتي الجيل الخامس الذي يعد بأكثر من مجرد سرعة إتصال بالانترنت، بل انه سيغيّر سلوك المستخدم وطريقة نشاطه مع التطبيقات والبرامج الذكية.

حتى هذه اللحظة، لم تتوفّر بعد  الشبكة الواعدة إلا في بعض بلدان العالم، ففي أوروبا، كانت سويسرا وفنلندا وإستونيا وموناكو أول من بدأ بنشر الشبكة كذلك الصين. أما من بين الدول العربية، فكشفت هيئة تنظيم الاتصالات عن أنه تم نشر الخدمة للهاتف المحمول في الإمارات على نحو 2200 محطة مع نهاية الربع الأول من 2020 أي ما يغطي 15% من المساحة المأهولة في الدولة. وبحسب ما يتوقّعه التقنيون ففي غضون عامين سيحل الـ 5G  مكان الـ 4G بصورة شاملة ليصبح وسيلة شائعة للأجهزة المحمولة وكيفية الوصول عبره إلى الانترنت. وما لا نعرفه بعد هو أنه سيكون هناك ثلاثة أنواع من تقنيات الجيل الخامس تعمل على نطاقات مختلفة، ليحدد المشغّل النطاق الذي يريده. أما الاهم فيبقى السرعة التي ستتمتع بها، حيث تصل سرعة الجيل الخامس إلى 1000 ضعف سرعة الشبكات الحالية للجيل الرابع.

5G: خدمات ما بعدها خدمات

ستخوّلك شبكة الجيل الخامس القيام بالعديد من الأمور إلى جانب الاستفادة من السرعة الخارقة. فبينما يبحث الناشط الرقمي عن الاتصال الأسرع بالانترنت سيتوفّر أمامه كمّ من الخدمات.

أولاً ستتمع بمشاهدة الفيديو على يوتيوب أو الأفلام على نتفليكس بصورة عالية الدقة، ونحن لا نتكلم عن 720 بكسل أو 1080 بكسل بل عما يصل إلى 8K ومن دون انقطاع. ثانياً، القدرة على جلب جميع الشبكات إلى منصة واحدة. ثالثاً، استخدام أكثر فعالية لأجهزة الاستشعار الذكية وأجهزة إنترنت الأشياء، خاصة في الأنظمة الصناعية المعقدة، فمع الجيل الخامس ستتمكن أنظمة إنترنت الأشياء من تغطية مدن بأكملها.

إلى جانب ذلك، ستتمكن التطبيقات التي تستخدم ميزات الموقع من الاتصال بالجيل الخامس وتحديد المواقع الجغرافية للمستخدم نفسه أو الآخرين بدقة أكبر. كما ستسمح هذه التقنية للشركات بإرسال إشعارات أكثر دقة تعتمد على الموقع الآني لعملائها.

ما هي الأجهزة الداعمة لهذه التقنية؟

ليس المهم فقط الاتصال بشبكة الجيل الخامس بل الاهم هو إقتناء الهاتف الداعم لهذه الشبكة. ولأن المستقبل التكنولوجي يقوم على الـ5G كان من الضروري أن تطوّر شركات الهواتف الذكية طرازات جديدة تدعم الجيل الجديد. من بين هذه الهواتف نذكر البعض منها: Honor V30، Huawei MatePad Pro 5G، Huawei Mate X، Nokia 8.3 5G، OnePlus 8، Oppo Reno 10x Zoom 5G، Samsung Galaxy Fold، Xiaomi Mi Mix Alpha. أما مؤخراً فانضمت شركة آبل بهاتفها آيفون 12  الداعم للجيل الخامس.

هل تطبيقات هاتفك مؤهلة للجيل الجديد؟

الأكيد أنك متشوق لاعتماد الجيل الأسرع على الاطلاق، إنما لا بدّ لك من الانتباه إلى بعض التفاصيل المهمة والارشادات الضرورية التي يجب أن تطبّقها وتتأكد منها قبل تشغيل الجيل الخامس على هاتفك اذ يمكن ألا تكون كل التطبيقات التي تحملها مؤهلة لهذه التقنية.

تأكد من أمن بياناتك: نظراً لأن الجيل الخامس سيسمح لك بالاتصال بأكثر من جهة على هاتفك المحمول  فهذا ما قد يزيد خطر الاختراق. ففي حال تعرّضت لأي خطر أمني، لن يُستهدف جهاز واحد بل عشرات الأجهزة الذكية  المتصلة ببعضها عبر الشبكة.  لذلك من الضروري التأكد من برامج الأمن الالكتروني مع وجود تقنية قوية مثل الجيل الخامس.

إختبر التطبيقات الذكية:  من المهم ان تختبر التطبيقات الذكية على جهازك ومعرفة كيفية إتصالها بالجيل الجديد. تأكد من جودة التطبيقات لديك لتحصل على نتائج وتجربة أفضل.

معارضون للجيل الخامس حول العالم والأسباب تتعدّد

مع بدء توسّع هذه الشبكة عالمياً بدأت التساؤلات تنصب حولها، هل هي فعلاً خالية من المخاطر أم أنها تهدد أمن وسلامة المستخدم؟

على ضوء ذلك، إحتج عدد من المعارضين لهذه التقنية في سويسرا، وبحسب ما أفادت صحيفة “فرانس برس” فانها تشكّل خطراً عل حياتهم وصحتهم. تعتمد شبكة الجيل الخامس على الإشعاع الكهرومغناطيسي وبما أن كافة الأجهزة من حولنا ستكون متصلة ببعضها، هذا ما سيرفع الاشعاعات من حولنا ويعرّضنا لأمراض سرطانية. إلا ان على الرغم من كل النظريات المعارضة، تشير منظمة الصحة العالمية بهذا الخصوص الى أنه لا آثار سلبية مؤكدة متأتية عن هذه التقنية والهواتف الداعمة لها.

الجيل السادس يلوح في الأفق!

لن تكون شبكة الجيل الخامس الأولى أو الأخيرة، فكما سبقتها ثلاثة أجيال علينا أن نترقّب ظهور الجيل الجديد أي 6G في أي وقت. في هذا السياق، ها هي الصين تُرسل أول قمر صناعي تجريبي بتقنية الجيل السادس في العالم إلى الفضاء. وقد كان هذا القمر الصناعي ضمن 12 قمراً صناعياً أرسلت إلى المدار بهدف إختبار القدرات التي يمكن أن يقدمها الجيل السادس للبشرية والسرعة ستكون بالطبع من أهم عناصر هذه التقنية.  وقد تم توسيع نطاق التردد للجيل السادس  أي من تردد موجة الجيل الخامس الميليمترية إلى تردد التيراهيرتز. ومن المتوفع أن يكون الـ 6G  أسرع 100 مرة من الـ5G.

ولكن لا تزال فكرة الاتصال بالجيل السادس بعيدة المنال حتى الآن، فأمام المطورين طريق طويل للتأكد من فعالية هذه التقنية قبل إطلاقها ونشرها واعتمادها بشكل نهائي.

آبل وغوغل وNEXT G لتطوير الجيل السادس

بدأت الأبحاث والأعمال لتطوير الجيل السادس وتحقيق التقنية على أرض الواقع. ولهذه الغاية، انضمت كل من غوغل وآبل، خصوصاً بعد إطلاق أجهزتهما الداعمة للجيل الخامس، إلى المجموعة التجارية الأميركية Next G لتطوير اتصال الهواتف المحمولة في الهاتف المحمول في أميركا الشمالية بشبكة الجيل السادس إلى جانب تطوير شبكة الجيل الخامس.

على ضوء هذه المبادرات والاجتماعات يبقى أمامنا الاستعداد لاستقبال شبكة جديدة للاتصال بالانترنت، في وقت تبحث فيه الشركات التكنولوجية عن كل ما يطوّرها ويقودها إلى الأمام. وبين الجيل الخامس والجيل السادس سرعة فائقة لاحدود لها قد تفوق الزمان والمكان.

 

 

الخبر السابق

الاستثمار في مواهب تقنية المعلومات والاتصالات لبناء المستقبل الرقمي في منطقة الشرق الأوسط

الخبر التالي

تيك توك يجتاح الشبكات الاجتماعية ويحصد المزيد من الضحايا حول العالم