loader image

رولا كرم من OSN تتحدث عن تكييف استراتيجية المحتوى ليتلاءم مع الواقع الجديد

 في ظل المخاوف من التباطؤ الاقتصادي العالمي الناجم عن التفشي المستمر لفيروس كورونا، فإن الشركات مثل OSN التي تقدم خدمات مباشرة إلى المنزل تُعتبر في وضع أفضل لتتحمّل عبء هذه الأزمة أو حتى رؤية الاتجاه التصاعدي لها. منذ بداية الوباء العالمي، قدمت OSN خدمة  ديزني+ للمشاهدين في المنطقة ومنصتها الجديدة OSN أوريجينالز.

اجتمعت مجلة تكنوتل مع رولا كرم، كبيرة مسؤولي المحتوى الموقت في OSN، لمناقشة الإلهام وراء إصدارات OSN أوريجينالز بالإضافة إلى الإطلاق القادم المثير والعرض الأول الافتراضي للسيناريو الرائج، بعد ثلاثة أشهر فقط من طرحه عالمياً في دور السينما.

لقد تم إطلاق OSN Originals، هل بإمكانك أن تخبرينا أكثر عن ذلك؟

أطلقنا OSN Originals في السوق بنجاح، وهو ثاني إنجاز رئيسي لنا لهذا العام، حيث كانت الاستجابة التي حصلنا عليها من السوق رائعة. الهدف الأساس من هذه الخطوة هو بناء مكتبة ذات محتوى أصلي هادف وملائم ومستوحى من المنطقة. بعد أن قدمنا الخدمة للناس في هذه المنطقة بأفضل وسائل الترفيه على مدار الـ 24 عاماً الماضية، فإننا نعتبر OSN في مجملها علامة تجارية إقليمية. لم نحقق ذلك بين ليلة  وضحاها. نحن متجذرون في هذه المنطقة. نفهم موظفيها ونستخدم ذلك لإنشاء وتنظيم محتوى يلبي احتياجات كل فرد. كما نقدم محتوى متخصصاً وعاماً ومبرمجاً وغير مكتوب طالما له صدى لدى جمهورنا.

يتمثّل المبدأ التوجيهي لاستراتيجية المحتوى الخاصة بنا بأن يكون شاملاً بما يكفي لاحتضان تنوع جمهورنا، ويتبنى ثقافاتهم وأوجه التشابه والاختلاف بينهم في نفس الوقت، انطلاقاً من ذلك، جاء قرارنا بعدم تقييد أنفسنا بتنسيق معيّن. الأمر نفسه ينطبق على مدى ارتباط شعوب هذه المنطقة.

لقد أخبرتِنا عن OSN Originals، ماذا يعني ذلك للمحتوى الرائج على OSN؟

لا يزال المحتوى الرائج يمثّل أولوية قصوى بالنسبة إلى OSN. لدينا عدد من الشراكات الإستراتيجية مع الاستوديوات العالمية مثل ديزني و HBO و Paramount و MGM مثلاً، مما يسمح لنا باستقطاب أحدث وأكبر إصدارات العام إلى المنطقة. لقد أعلنا مؤخراً أننا سنقدم فيلم ديزني، مولان، في OSN بعد ثلاثة أشهر فقط من إطلاقه السينمائي، بالاضافة إلى ذلك، في أول إصدار إقليمي، سنقدم هذا العنوان للمشاهدين في جميع أنحاء الشرق الأوسط دون أي تكلفة إضافية من خلال العرض الأول الافتراضي – كل ما عليهم فعله لمشاهدة الفيلم هو الاشتراك! سنوفر هذا المحتوى لجميع المشاهدين من خلال منصة البث الخاصة بنا، والتي لن تتطلب أي رسوم عضوية أو اشتراك OSN موجود. نريد الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص في المنطقة والالتقاء مع مشتركينا وغير المشتركين في مثل هذه اللحظات المفيدة التي تتجاوز المعاملات.

بعد كوفيد-19، كيف تأثر الطلب على المحتوى الرائج في المنزل؟

أحدث فيروس كورونا كوفيد-19 تحولاً في طلبات المستهلكين. في السابق، كان يتم إصدار الأفلام بضجة كبيرة في المسارح مع التلفزيون ومنصات البث بعد عدة أشهر. بينما الآن، مع مخاوف الصحة والسلامة، يبحث المستهلكون عن أحدث أفلام هوليوود الرائجة مباشرة إلى المنزل. سيؤدي هذا التغيير إلى زعزعة القطاع، حيث ستحتاج الاستوديوات والشبكات الآن إلى التكيّف بسرعة لتلبية احتياجاتها المتطورة. يُعد استحواذ OSN على “مولان” مثالًا رائعاً على ذلك، من خلال حدث العرض المنزلي المبتكر الذي نقدمه، سنقوم بإحضار أحدث أفلام هوليوود مباشرةً إلى المنزل، حيث نقدم تجارب مشاهدة آمنة لجمهورنا الإقليمي، ومنحهم المحتوى الذي يرغبون في مشاهدته في أقرب وقت. فمع سرعة وصول الأفلام والمحتوى الجديد إلى منصتنا، يمكن للمستهلكين الآن نسيان حشود السينما والحصول على هذا المحتوى مقابل 9.50 دولارات فقط للاشتراك لمدة شهر واحد في تطبيق OSN Streaming، وهو أقل من تكلفة تذكرة فيلم واحدة.

ما هو الدور الذي يجب أن تلعبه OSN في ظلّ هذا المشهد المتغيّر؟

تلعب OSN دوراً مهماً للغاية، ولهذا السبب اتخذنا القرار الاستراتيجي للاستثمار في OSN Originals هذا العام. يأتي قرارنا بالاستثمار أكثر في هذا المجال في وقت توجد فيه فجوة في السوق تتطلب إجراءات استثنائية لسدها. مع تغيير كوفيد-19 لطبيعة القطاع الترفيهي، رأينا الحاجة إلى مزيد من المرونة والإبداع في إيجاد طرق لإتاحة محتوى جديد لجمهورنا. كما نعلم جميعاً، أُجبر إنتاج الأفلام في جميع أنحاء العالم على التباطؤ أو حتى توقف في حالات معيّنة، وقد أثر ذلك على الإصدارات. لكن هل هذا يعني أن الاستهلاك قد تباطأ؟ لا، فهذا يعني فقط أننا بحاجة إلى إيجاد طرق جديدة لإنشاء المحتوى وإثراء مكتبتنا وإبقاء جمهورنا مستمتعاً، مما يوفر تجارب مشاهدة آمنة للمنطقة.

تعتمد  OSN  Originals على طريقة واحدة فقط للتكيّف مع المشهد المتغيّر. يُعد العرض الأول الإقليمي القادم لـ”مولان” طريقة أخرى، وهذه مجرّد البداية، انتظر وشاهد ما لدينا لعام 2021.

لماذا تعتقدين أن “مولان” سيكون له صدى لدى الجماهير الإقليمية؟

على الرغم من أن قصة  “مولان” عمرها أكثر من 20 عامًا ربما تكون أكثر صلة اليوم بالواقع مما كانت عليه في عام 1998 عندما ظهرت الرسوم المتحركة لأول مرة في دور السينما. مع إصدار إعادة سرد الأحداث الحيّة، إنها فرصة لكل المعجبين من الجماهير القديمة والجديدة للإستلهام من هذه القصة الخالدة للفخر والولاء وأهمية الأسرة، وكلها رسائل يعتز بها جمهورنا الإقليمي. وبصورة خاصة، يتناول “مولان” بعض القضايا المهمة مثل دور النوع الاجتماعي والتمثيل في أجزاء من المجتمع يهيمن عليها الرجال تقليدياً. من خلال العرض الإقليمي الأول، نأمل أن نصل إلى جمهور منطقة الشرق الأوسط. سابقاُ اعتُبر “مولان” نموذجاً رائعاً للشابات، ونحن متحمسون للترحيب بجيل جديد من المعجبين بإصدار الفيلم هذا الشهر.

ما هي الأفلام التي تم إطلاقها مباشرة إلى البث من المنزل أثناء فترة الوباء – كيف كانت الاستجابة لذلك؟

تزامن الانتشار الكامل لفيروس كورونا مع إصدار العديد من أفلام هوليوود بما في ذلك The One and Only Ivan و Artemis Fowl. أطلقت OSN هذين العنوانين مباشرة في المنطقة، متجاوزة الإصدارات المسرحية نتيجة الشراكة الحصرية مع ديزني. حقق كلا الفيلمين أداءً جيداً من حيث نسبة المشاهدة في المنطقة، مما يدل على قيمة OSN الكبيرة مقابل المال وجودة المحتوى وحصريته. من خلال إطلاق هذه الأفلام مباشرة إلى البث من المنزل، من خلال شبكتنا، تمكنت ديزني من تحقيق اختراق في 25 سوقًا من الرباط إلى مسقط، مباشرة من راحة بيت المشاهدين. يضعنا نطاق OSN عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وضع فريد في هذا السوق. كذلك، لدينا رؤية عادلة للمحتوى الذي سيكون له صدى عبر بصمتنا في الشرق الأوسط. لقد شهدنا نجاحاً في إطلاق الأفلام مباشرةً إلى المنزل خلال الأشهر القليلة الماضية، ومن الواضح أن هناك طلباً متزايداً من المستهلكين الذين يفضلون مشاهدة أحدث الأفلام من راحة منزلهم. أهم ما  في الأمر هو أنه يمكننا الحديث عن عدم وجود مقاطع دعائية، وعدم انقطاع الهاتف المحمول، وعدم وجود وجبات خفيفة باهظة الثمن وكيفيّة التحكم الكامل في وقت المشاهدة ومتى يمكنك إيقاف جزء من المحتوى موقتا.ً

الخبر السابق

الطريق نحو الإنجازات

الخبر التالي

خدمات الأمن المدارة من الاتصالات المتكاملة تضمن الاتصال المستقر والآمن