loader image

نائبة الرئيس الأولى للاستراتيجية في OSN: “نحن نركز على العميل وليس على المنافسة”

 مع استمرار أزمة كورونا وتغيّر نمط حياة الناس حول العالم، بات من المهم إلقاء الضوء على دور شركات التكنولوجيا وبث المحتوى التي أصبحت في الواجهة. وفي وقت يبحث فيه المستخدم عن المحتوى الفريد وخدمات الفيديو عند الطلب، هناك العديد من التحديات والصعوبات التي تواجه شبكات البث المباشر. على ضوء ذلك، كانت OSN في حالة ترقّب لكل هذه التحولات لتقدم الخدمة الأفضل للمستخدمين في جميع أنحاء العالم.

للحديث أكثر عن أهم الاستراتيجيات التي وضعها فريق عمل OSN بهدف تجاوز هذه الأزمة، كان لمجلة تكنوتل مقابلة حصرية مع ديفريم مالك، نائبة الرئيس الأولى للاستراتيجية في OSN الذي شاركنا بعضاً من تطلعات الشركة المستقبلية  والحالية.

 

هل يمكن أن تخبرينا أكثر عن موقعك باعتبارك نائبة أولى للرئيس للاستراتيجية في OSN؟

عملت في TMT على مدى 19 عاماً، بعد أن انضممت إلى OSN منذ 3 سنوات. أملك سنوات من الخبرة في Pay TV و IPTV و OTT. أقود استراتيجية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الخاصة بـ OSN عبر كل من Home و OTT، خدمة البث، والتي تغطي تحوّل المنظمة وفي الأخير تحقيق النمو من خلال هيكل ذكي رقمي.

مع وجود العملاء في قلب عملية صنع القرار لدينا، يضمن نهج OSN المستند إلى البيانات خلق القيمة في كل ما نقوم به. أنشأنا في الآونة الأخيرة تصميماً جديداً لواجهة المستخدم/تجربة المستخدم، “Box of Wonders” الخاص بنا، لرسم خريطة كاملة لرحلة تجربة المشاهدة الشاملة للمستهلك وتحسين إمكانية اكتشاف المحتوى. كما تمت ترقية “Box of Wonders” الجديد لضمان حصول عملائنا على أقصى استفادة من عروض OSN الغنية بالمحتوى.

اتخذنا على مدار عام 2020، خطوات رئيسية لبناء تجارب أفضل لعملائنا، وتحديد اتجاهات القطاع في المنطقة. كذلك، قمنا بتحديث هويتنا لتعكس جوهر وديناميكية روح علامتنا التجارية وأطلقنا تطبيق بث OSN. إلى جانب ذلك، قمنا بترقية عرض المحتوى الخاص بنا من خلال شراكة حصرية مع ديزني+، وزدنا استثماراتنا في المحتوى العربي وأطلقنا بفخر إصدارات OSN أوريجينالز. تمثل OSN Originals علامة فارقة كبيرة للعلامة التجارية التي تسلّط الضوء على القصص المحلية ذات الصلة لجمهورنا الإقليمي.

كيف يتناسب Box of Wonders UI / UX الجديد مع استراتيجية واتجاه العلامة التجارية هذه؟

من المهم أن تبقى على صلة وأن تستمر في تقديم القيمة للعملاء. تركز شركتنا على العملاء وعملنا بجد لإثبات ذلك من خلال عروضنا. ساهمت سلوكيات واحتياجات عملائنا المتطورة في تحديد الإستراتيجية حول “Box of Wonders” الجديد، ووضع احتياجاتهم في المقدمة وفي المركز. على ضوء ذلك،  يمكننا أن نعلن بفخر أن هذا هو المنتج الأول – وليس الأخير الذي قمنا بتطويره مع عملائنا. تعكس كل تفاصيل “Box of Wonders” الاحتياجات المتنوعة لجمهورنا المتنوع. وأسفر هذا التنوع عن إغناء هذا المفهوم.

يُظهر تصميم UI / UX الجديد ديناميكية تفكيرنا. وصف مشتركو OSN النظام الجديد بأنه “منصة تجعل المشاهدة سهلة وبسيطة وممتعة”، مما يمنح المشاهدين تحكماً كاملاً في تجربة المشاهدة من خلال رحلة اكتشاف محتوى سهلة. وأردنا أن نمنح المشتركين تجربة يمكنهم من خلالها الوصول إلى المحتوى الذي يختارونه في 90 ثانية أو في 3 نقرات فقط.

يعد التحكم وإمكانية الوصول من الوظائف الرئيسية للصندوق الجديد الذي تمت ترقيته، مما يوفر للمشتركين إمكانية مشاهدة واكتشاف محسّنة. يتمتع العملاء مع “Box of Wonders” الجديد، برحلة سهلة لتجربة الهاتف الذكي، مباشرة إلى جهاز OSN الخاص بهم.

أعلنا في شهر أبريل من هذا العام، عن شراكة حصرية مع ديزني+ لتقديم أحدث محتوى ديزني+ أوريجينالز  وأكثرها شهرة في المنطقة. إن توفير أفضل وسائل الترفيه للعائلات وفي مكان سهل ومناسب للمشاهدة هو محور تركيز العلامة التجارية. لأول مرة على المستوى الإقليمي، يحتوي “Box of Wonders” الجديد على صفحة مخصصة للأطفال. صفحة يمكن للوالدين الانتقال إليها عندما يشاهد الأطفال التلفزيون، مع الاطمئنان إلى أن هؤلاء سيحظون بتجربة مشاهدة آمنة مع محتوى للأطفال المخصص لهم فقط. يمكن للأطفال استخدام الصفحة لتحديد العروض التي يريدونها، ومنحهم التحكم والوصول إلى الترفيه الذي يريدون مشاهدته.

ومن خلال هذا العرض الجديد والفريد، الذي تم إنشاؤه مع عملائنا ولعملائنا، ستستمر OSN في تحديد اتجاهات القطاع.

ما هي الإستراتيجية التي وضعتها OSN للمضي قدماً في المحتوى؟

تتمثل رؤيتنا في تقديم قصص لها القدرة على تحريك جمهورنا. تقوم فرقنا الإبداعية بمهمة تقديم محتوى مثير وملائم وممتع.  في الواقع، نحن نشهد نجاح هذه الاستراتيجية والاعتراف بها بالفعل. يُعد التكيّف والإنتاج المحلي للتنسيق الدولي Come Dine With Me مثالاً جيدًا. كما تم اختيار الشكل بسبب موضوعه الذي يدور حول الضيافة – وهو تقليد يفخر به سكان هذه المنطقة. لقد اخترنا المتسابقين في العرض من مختلف البلدان العربية لتقريب ثقافات هذه البلدان والاحتفاء باختلافاتنا بطريقة ممتعة.

مثال آخر، هو إعادة صياغة الأغنية المصرية الشهيرة “أعدت رجالة” في شكل معاصر لجمهور عربي أكثر تنوعاُ. أدت الطبيعة المثيرة للعنوان والطريقة التي يصور بها مشاهير محبوبون في سياق لم يسبق له مثيل إلى خلق جسر مع معجبيهم وجذبت اهتماماً كبيراً وضجة على المستوى الإقليمي.

بشكل عام، فإن المبدأ التوجيهي لاستراتيجية المحتوى الخاصة بنا هو أن تكون شاملة بما يكفي لاحتضان تنوع جمهورنا، وأن تكون احتفالًا بثقافاتهم، وأوجه التشابه والاختلاف في نفس الوقت، على ضوء ذلك،  جاء قرارنا بعدم تحديد أنفسنا على تنسيق معيّن. سواء كان محتوى نصياً أو غير مكتوب، فإن القصة نفسها ومدى ملاءمتها لشعوب هذه المنطقة ستحدد أصالتها.

هل يمكن أن تخبرينا عن التحديات التكنولوجية التي تواجهها شركات البث؟

كل قطاع يواجه التأثيرات التي فرضها التغيير التكنولوجي، ولا يختلف هذا الوضع عن واقع قطاع التلفزيون المدفوع. مع توسع دور التكنولوجيا في مجالنا، سيستمر التركيز على التحرك نحو اكتساب القدرات والمحتوى وجذب جماهير جديدة.

يمتلك المستهلك الحديث فترة اهتمام قصيرة ويريد التخصيص بالطريقة التي يستهلك بها المحتوى. يحب الناس الأفلام والدراما ومشاهدة التلفزيون. هذا لن يتغيّر. بل على العكس، أصبح المحتوى الآن جذاباً أكثر من أي وقت مضى. ومع ذلك، يجب أن تتغيّر التكنولوجيا باستمرار لمواكبة متطلبات المستهلك، مما يجعل التجربة أكثر انسجاماً مع الاحتياجات المتطوّرة.

كعلامة تجارية مرنة، تعكس عروض OSN احتياجات المستهلك الإقليمي.

يدور المحتوى اليوم حول ما يتم الكشف عنه في الوقت الفعلي، ومن ثم على ما يرغب الأشخاص في مشاهدة العروض فور حدوثها حتى يتمكنوا من المشاركة في أي حدث يحصل حول العالم – أي مواكبة الاتجاهات الجديدة. بالنسبة إلى OSN، نملك الظروف المثالية لنكون جاهزين للمستقبل بعد قضاء العام الماضي كله في تنفيذ التغييرات التي سنبدأ الآن في جنيها. تستثمر OSN بكثافة لتحويل نفسها كمبتكر في محتوى التوصيل الرقمي، وبالتالي تحقيق التحول الرقمي.

أما التحدي الذي يواجهه كل مذيع  في منطقة الشرق الأوسط هو نفسه في أي مكان آخر: كيفية التنافس مع مقدمي خدمات عالميين مثل نتفليكس وديزني كذلك يوتيوب وغوغل.

 لا نركز في OSN على المنافسة فحسب بل على العميل. وإلى جانب استراتيجية تعاون مثل التي حصلت مع OSN وديزني، أعتقد أن أفضل إجابة هي التأقلم لتزويد المستهلك بالمحتوى الأكثر صلة. كلما زاد عدد مزودي المحتوى المحليين الذين يمكنهم الاستفادة من القصص المحلية، كلما كانت أكثر صلة بالموضوع. حان الوقت الآن لابتكار محتوى محلي يجذب شغف الجمهور المحلي. حان الوقت للمواهب الإبداعية الإقليمية لابتكار أفكار وقصص رائعة.

ما هي الخطط الي تلوح في أفق OSN  لعام 2021؟

نسعى حاليًا للبحث عن أفضل وألمع المواهب في جميع أنحاء العالم حيث نتطلع إلى إنشاء فريق محتوى متطور من رواة القصص المتحمسين لتعطيل المحتوى وتحويله في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لعام 2021 وما بعده. تم إنشاء أدوار جديدة في العديد من القطاعات بما في ذلك مديرو المحتوى للأفلام والمسلسلات والعربية والأطفال وأسلوب الحياة والحقائق بهدف تعيين فريق للمساهمة في إنشاء المحتوى المستقبلي وإنشائه وتشكيله عبر قنواتنا وخدمة البث في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. كما  سيكون المرشحون المختارون مسؤولين عن تنظيم المحتوى الذي سيؤدي إلى زيادة المشاهدة عبر جميع الأنظمة الأساسية.

باعتبارنا الشبكة الرائدة في المنطقة ولدينا أكثر من 50 جنسية تعمل لدينا، من جميع أنحاء العالم ندعم أيضاً قرارنا بالتحليلات، نظراً لأنه لدينا بيانات تم جمعها على مدار أكثر من 20 عاماً ويمكننا رؤية الاتجاهات والتفضيلات المتطورة لدى مشتركينا.

 

الخبر السابق

خدمات الأمن المدارة من الاتصالات المتكاملة تضمن الاتصال المستقر والآمن

الخبر التالي

استعدوا لتحولات تكنولوجية وحياة رقمية بامتياز في العام 2021