loader image

فولفو للسيارات تعتزم التحوّل كليّاً نحو السيّارات الكهربائية بحلول عام 2030

Volvo C40 Recharge

أعلنت المشروعات التجارية – فولفو التابعة لمجموعة الفطيم عن التزام فولفو للسيارات بالانضمام إلى روّاد سوق السيّارات الكهربائية الفاخرة الذي يشهد مستويات متسارعة من النمو، وعزمها التحوّل كليّاً إلى شركة متخصّصة بتصنيع السيّارات الكهربائية بالكامل بحلول عام 2030.

إلى ذلك الحين، ستقتصر مبيعات الشركة على السيارات الكهربائية بالكامل، وستعمل على تخليص محفظتها العالمية تدريجياً من أي سيّارة مزوّدة بمحرك احتراق داخلي، بما في ذلك السيارات الهجينة.

ويأتي تحوّل الشركة نحو التخصّص في تصنيع السيّارات الكهربائية بالكامل في إطار خطّتها المناخية الطموحة، والتي تسعى للحدّ من الانبعاثات الكربونية الصادرة عن كل سيارة عبر اتخاذ خطوات ملموسة.

يستند هذا القرار على توقعات بطرح لوائح تنظيمية جديدة، وتحقيق توسّع سريع في البنية التحتية لتقنيات الشحن عالية الجودة والتي يمكن الوصول إليها، ما سيعزّز إقبال المستهلكين على هذا النوع من السيّارات.

ويأتي توجّه فولفو للسيارات نحو السيارات الكهربائية بالكامل متزامناً مع زيادة التركيز على المبيعات عبر الإنترنت، وتوفير عروض استهلاكية أكثر تكاملاً وجاذبية وشفافية تحت مبادرة “كير باي فولفو”. وستتوفر جميع النماذج الكهربائية بالكامل عبر الإنترنت حصرياً.

ويمثّل طموح تحقيق هذا التحول بحلول عام 2030 تسريعاً للاستراتيجية التي تعتمدها فولفو للسيارات في مجال السيارات الكهربائية، والمستندة إلى ما تشهده سياراتها الكهربائية من طلب قوي خلال السنوات الأخيرة، والقناعة الراسخة بأن سوق السيارات المزودة بمحركات احتراق داخلي ستشهد تراجعاً كبيراً.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال هاكان سامويلسون، الرئيس التنفيذي لشركة فولفو للسيارات: “تتطلب مواصلة النجاح تحقيق النموّ المربح. ولذلك، وبدلاً من الاستثمار في مجالات ستشهد تراجعاً، نختار الاستثمار في المستقبل المتمثل في الكهرباء والإنترنت. يتجه تركيزنا بالكامل نحو الانضمام إلى روّاد قطاع السيّارات الكهربائية الفاخرة متسارع النموّ”.

 أطلقت فولفو للسيارات العام الماضي في الأسواق العالمية أول سيّاراتها الكهربائية بالكامل، إكس سي 40 ريتشارج. وستكشف الشركة في وقت لاحق اليوم الستار عن ثاني سيّاراتها الكهربائية بالكامل، وهي طراز جديد من السلسلة 40 سيريز.

كما ستطرح الشركة خلال السنوات المقبلة عدة نماذج إضافية من سياراتها الكهربائية. وبحلول عام 2025، تسعى فولفو للسيارات لزيادة نسبة مبيعاتها العالمية من السيارات الكهربائية بالكامل إلى 50 بالمئة، وأن تختص السيارات الهجينة بالنسبة المتبقية. وتستهدف أن تكون جميع السيارات التي تبيعها الشركة كهربائية بالكامل، بحلول عام 2030.

ومن جانبه، قال هنريك جرين، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا لدى فولفو للسيارات: “آفاق المستقبل محدودة أمام السيارات المزوّدة بمحرّكات احتراق داخلي. ونؤكد على التزامنا الشديد بالتحوّل إلى شركة تقتصر على تصنيع السيارات الكهربائية بالكامل، بحلول عام 2030، ما سيساعدنا على تلبية توقعات عملائنا، والمشاركة في حل مشكلات تغيّر المناخ”.

وبدوره قال أوسكار ريفولي، مدير عام شركة المشروعات التجارية – فولفو: “وضعت الإمارات أهدافاً واضحة فيما يخصّ حماية البيئة، تتمثل في بناء اقتصاد يحمي البيئة، وبيئة تدعم النموّ الاقتصادي. وفي ضوء التزاماتها الجديدة، تحدد فولفو معايير جديدة للسيارات النظيفة سعياً منها للمساهمة في تقليل الانبعاثات الكربونية في الإمارات”.

تجدر الإشارة إلى أن شركة المشروعات التجارية، وهي إحدى الشركات التابعة لمجموعة السيارات في الفطيم، تأسست في سبعينيات القرن العشرين في دبي، وتُعتبر الموزّع الرسمي الوحيد لسيارات فولفو في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتضم الشركة فريقاً خبيراً يتمتع بمهارات ومؤهلات عالية لضمان تقديم تجربة متكاملة للعملاء عند شراء سياراتهم. وتُعدّ مجموعة السيارات في الفطيم واحدةً من الأقسام الخمسة التي تضمها مجموعة الفطيم، والتي توفر منتجات وخدمات عالية الجودة من شأنها إثراء حياة المستهلكين ومساعدتهم على تحقيق تطلعاتهم كل يوم.

الخبر السابق

أنجز المهام اليومية باستخدام HUAWEI MatePad T 10

الخبر التالي

Playrix تطرح لعبة Homescapes على متجر AppGallery