loader image

فودافون.. أحدث مشغّل اتصالات رقمي بالكامل في سلطنة عُمان

تسعى فوادفون عُمان إلى تأمين تجربة كاملة لعملائها تمهد من خلالها الطريق نحو تطوير مجتمع رقمي. للحديث أكثر عن استراتيجية الشركة، إلتقت تيليكوم ريفيو المهندس بدر الزيدي، الرئيس التنفيذي لشركة فوادفون عُمان حيث أوضح كيفية تعامل الشركة كمشغل مع المنافسة الشرسة وتعزيز قدراتها لتقديم تجربة رقمية على مستوى عالمي.

باعتبار فودافون واحدة من أكبر شركات الاتصالات في العالم، تتواجد في 22 دولة بشكل مباشر، إلى جانب 48 دولة أخرى تنشط فيها ضمن عقود شراكة خاصةما هو دافع هذه الشركة لأخذ خطواتها الأولى في سوق الاتصالات العماني وكيف تخطط للمساهمة في اقتصاد الأمة؟

نحن سعداء بدخولنا السوق العُماني كأحدث مشغل لخدمات الاتصالات في السلطنة، نحن على ثقة تامة بقدرتنا على تعزيز الابتكار من الجانب الرقمي أولاً عبر التكنولوجيا المتقدمة وتفعيل البنية التحتية للشبكة الحالية. هدفنا هو تأسيس مركز خبرة متكامل يوفر لعملائنا رحلة رقمية شاملة. تعتبر انطلاقتنا في السلطنة فرصة فريدة لنكون قادرين على قيادة التغيير الإيجابي والمساهمة في جعل الحياة أبسط وأسهل للجميع في كافة أنحاء السلطنة.

تتطلع فودافون في عُمان إلى تطوير مجتمع رقمي مستدام، حيث تعمل التكنولوجيا والإنسان جنباً إلى جنب لإثراء النظرة المستقبلية للأمة، وبالتالي ابتكار أسلوب حياة أفضل للجميع من خلال توفير إمكانية الوصول إلى منتجاتنا وخدماتنا بمنتهى السهولة واليسر. مع التقدم السريع للتكنولوجيا وتطور العالم في المجال الرقمي، يأتي دورنا هنا لتقديم منتجات رقمية جديدة ومبتكرة ستكون الأولى من نوعها في المنطقة، والتي بدورها ستساهم بشكل كبير في دعم مسيرة الازدهار والنهضة المتجددة.

من أهم أهدافنا الرئيسية هو توسيع نطاق الابتكار، وذلك من خلال الاستفادة من البنية الأساسية الحالية وتطوير الخدمات التقليدية التي يتم توفيرها حاليًا إلى نسخة أفضل تعتمد على البنية الأساسية التكنولوجية. بعد الظروف غير المسبوقة التي واجهناها خلال العامين السابقين، ظهرت أهمية توفير الخدمات الرقمية المتطورة، حيث كان من المهم للغاية أن تضمن الشبكات الرقمية الاستمرارية وعدم الإنقطاع عن أداء العمليات الحيوية التي تعتمد عليها الاقتصادات اعتماداً كلياً، ومن أهم هذه القطاعات الحيوية، قطاع التعليم والتجارة الإلكترونية والرعاية الصحية.

وعقب هذه الظروف الاستثنائية بسبب تأثير كوفيد-19تحفزت كافة الاقتصادات في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى طفرة في التغيير والتحول الرقمي. نحن بحاجة إلى مواكبة أحدث التطورات الرقمية للمستقبل، لهذا نحرص على استكشاف الوسائل والطرق التي يمكننا الاستفادة منها في هذا المجال، مع إضافة المزيد من الميزات والابتكارات إلى عملاء فودافون في عُمان.

بالتماشي مع أهداف رؤية عمان 2040، نسعى في فودافون جاهدين لضمان تقديم ابتكارات قادرة على خلق التنافسية الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية، إلى جانب تحفيز التنمية في كافة المجالات. كما نتطلع نحو المساهمة في جهود التنويع الاقتصادي في السلطنة، وتعزيز الابتكار في جميع القطاعات، وبالتالي خلق فرص عمل للكفاءات الوطنية.

كمشغل الاتصالات الأحدث في عُمان، كيف تخطط فودافون لإبراز علامتها التجارية في البلاد وما هي الاستراتجية المتّبعة لمواجهة المنافسة الشديدة من اللاعبين الحاليين الذين يخدمون 6.3 ملايين مشترك في الهاتف المحمول في البلاد؟

نحن على دراية كافية بالمنافسة الشديدة التي تنتظرنا في السوق المحلي، نظراً إلى أن المنافسة كانت محصورة بين لاعبين فقط. ومع ذلك، فإننا نتطلع إلى التركيز على ضمان تقديم مجموعة واسعة من الخدمات المتميزة عالية الجودة لعملائنا، والتي لن تخلق قيمة مضافة لكل فرد فحسب، بل سترفع أيضًا وتعيد تعريف مفهوم خدمة العملاء الممتازة والخدمات ذات الصلة داخل السلطنة.

من خلال الشراكات الرئيسية التي ستجعلنا نحقق أهدافنا، ستكون فودافون قادرة على تزويد عملائها بتجربة مستخدم من الدرجة الأولى، تضمن لهم جودة وأداء استثنائياً للشبكة، وكلاهما من العوامل التي ستمكننا من الاحتفاظ بميزة تنافسية في السوق. بالنظر إلى احتياجات السوق الحالية، لاحظنا زيادة طلب المستهلكين لخدمات الاتصالات الشاملة، لا سيما في قطاع الشركات. لهذا بذلنا مزيداً من الجهود للاستجابة لهذه المطالب وإثراء تجربة العملاء، وعليه سنكون قادرين على تعزيز الكفاءة جنبًا إلى جنب مع تسهيل وتمكين الابتكار لعملائنا في السلطنة.

 

إلى جانب تقديم خدمات الاتصال، ما هي الطرق الأخرى التي ستتبنّاها فودافون عُمان لتوسيع نطاقها كمزود خدمة متكامل وشامل؟ وماذا يعني ذلك لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة المتنامي؟

تُعرف فودافون عالمياً بكونها أحد أكبر موفري خدمات الاتصال التي تشمل مجموعة واسعة من منتجات التكنولوجيا والخدمات الموجهة للأفراد والشركات. فودافون في عُمان ستسعى خلال المرحلة القادمة لتقديم مجموعة واسعة من هذه المنتجات لعملائنا في السلطنة. على صعيد الابتكار، نحن على دراية تامة بالتحول الرقمي الذي يجتاح العالم بسرعة هائلة، ولذلك سنعمل على توفير أحدث التقنيات لتقديم تجربة عملاء فريدة من نوعها، هذه التقنيات تشمل الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز وغيرهما، والتي نقوم في فودافون بمتابعتها عن كثب لاستثمارها في تعزيز التجربة الشاملة لعميل فودافون.

تماشيًا مع جهودنا لإنشاء حلول مؤسسية عابرة للصناعات، فإننا نتطلع إلى إنشاء خدمات شاملة ومتكاملة للاستفادة من البنية الأساسية الحالية. تتضمن خطتنا الاستفادة من التكنولوجيا الناشئة لزيادة أعداد الشركات المصنفة ضمن فئة الصغيرة والمتوسطة ضمن الخطة الوطنية لدعم هذه الفئة، حيث ستكون فودافون أحد مزودي الحلول التكنولوجية المحدثة لخدمة هذه الشريحة وتعزيز فرصها في النمو. بالطبع سنستفيد أيضاً من شبكة فودافون العالمية لربط هذا القطاع بنظرائه في الدول التي تتواجد فيها شبكاتنا. نحن باختصار مؤمنون بدور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تسريع دوران عجلة الاقتصاد وسنعمل على تمكينها بكل الطرق الممكنة.

فودافون عموماً من رواد الشركات في مجال “إنترنت الأشياء”، مع خبرة تتجاوز 35 عامًا في الابتكار والإبداع التقني. هذه الخبرة الهائلة ستكون في خدمة عملائنا في السلطنة الذين سيكون بإمكانهم الاستفادة من أكبر أنظمة “إنترنت الأشياء” في العالم بمستوى اتصال لا مثيل له.

ويشمل هذا أيضًا البحث والاستكشاف وتطوير التكنولوجيا المتعلقة بشبكة الجيل الخامس وشبكة الجيل المقبل (NGN) والطائرات بدون طيار المتصلة مع الأخذ بعين الاعتبار وسائل التحسين، حيثما أمكن ذلك. يمتد هذا أيضًا إلى المنتجات والخدمات التي نقدمها، سواء كانت على مستوى المستهلك الفرد أو على مستوى الأعمال التجارية.

نود أن نعرف المزيد عن استثمارات وبرامج فودافون عُمان لتطوير المواهب الرقمية العُمانية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وخاصة في مجال الأمن السيبراني.

في إطار خطتنا التشغيلية والتوجيهات الوطنية لتنفيذ مبادرات فعالة لدعم توظيف الشباب العماني، شهدنا إطلاق برنامج “أكاديمية فودافون”. تهدف هذه المبادرة إلى تأهيل وتوظيف 140 باحثاً عن عمل في عُمان وتزويدهم بالمهارات العملية والمعرفة المطلوبة لتقديم خدمات رائدة للعملاء. يقدم هذا البرنامج تجربة معرفية عالية المستوى، من خلال تمكين الشباب العماني من الاستفادة من خبرة فودافون العالمية وتمهيد الطريق لهم ليصبحوا قادة المستقبل في قطاع الاتصالات المحلية. بعد نجاح برنامجنا التدريبي، نتطلع إلى إنشاء برامج تدريبية جديدة في مجال التسويق لتزويد المواهب المحلية الشابة بالخبرة المتخصصة والرائدة في الصناعة. جنبًا إلى جنب مع الشركاء الرئيسيين، سوف نتعاون لتمكين الشباب العماني من الانخراط في تجربة مهنية مثرية في هذا القطاع المزدهر.

ومن خلال التعاون مع الشركات المحلية مثل إرنست ويونغ والمجموعة الوطنية للخدمات الأمنية، اتيحت لنا فرصة الاستفادة من مواردها لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتحديداً في ما يتعلق بالأمن السيبراني. نهدف إلى تعزيز هذه الخبرات، وكذلك الشراكة مع المنظمات الجديدة التي تستضيف قدرات مماثلة وتكييفها لتلبية احتياجات السوق المحلية. تبلغ نسبة التعمين لدينا 95% في الوقت الحالي، ومن أهدافنا الأساسية خلق بيئة عمل مريحة وجذابة في السلطنة، تتألف من ثقافة شاملة تعزز رفاهية كل فرد وتضمن تطويره الوظيفي. كما نؤمن بأنه عندما يجتمع البشر والتكنولوجيا، يكون كل شيء ممكنًا. معاً نستطيع.

 

 كيف تقوم فودافون عُمان ببناء تعاونات وتنفيذ استراتيجيات للاستفادة من شبكة الجيل الخامس والسحابة والتقنيات الناشئة بهدف تحسين أداء شبكاتها من أجل تأمين تجربة رقمية محسّنة لعملائها؟

أبرمنا مؤخراً اتفاقية مع شركة إريكسون لتنفيذ وتشغيل وصيانة شبكات جديدة تدعم شبكات الجيل الرابع والخامس بالإضافة إلى موجات الراديو والنقل. حيث ستوفر إريكسون في إطار هذا التعاون، حلاً كاملاً للشبكة الأساسية يعتمد على سحابة إريكسون الرئيسية وتقنية التمثيل الافتراضي لوظائف الشبكة وسحابة الصوت عبر  تطور طويل الأمد بالإضافة إلى حل متكامل لشبكات النقل، كما تتضمن تأسيس ونشر منتجات وحلول نظام إريكسون الراديوي الأخرى مثل هوائي الموجات الراديوية المدمجة ومشاركة الطيف من إريكسون. حيث ستوفر مجموعة الحلول الشاملة تصميماً مرناً متعدد الطبقات بكفاءة متميزة لاستهلاك الطاقة، مع خفض النفقات لدعم تقنية الجيل الخامس بالتزامن مع إطلاق الشبكة. كما سيستفيد عملاؤنا من خدمات إريكسون الصوتية عبر نظام تطور طويل الأمد.

وعلاوة على ذلك، تم توقيع اتفاقية خاصة للتعاون في مجال الخدمات المدارة لمدة خمس سنوات، وذلك لتطوير شبكة تستند إلى البيانات مدعومة بالذكاء الاصطناعي، إلى جانب تعزيز عمليات تكنولوجيا المعلومات وتحسينها، مما يتيح لشركة فودافون الفرصة لإثراء تجربة عملائها والارتقاء بمستوى الكفاءة وتسهيل الابتكار. ستستفيد فودافون من أدوات الذكاء الاصطناعي التي توفرها إريكسون، بالإضافة إلى نموذجها الفريد القائم على تحليل البيانات لزيادة الكفاءة والتحول من عمليات تكنولوجيا المعلومات والشبكات التفاعلية إلى اعتماد الاستراتيجية الاستباقية، وبذلك سيحصل عملاء فودافون على تجربة مستخدم محسنة مع الارتقاء بجودة الشبكة والأداء.

 

تعد كفاءة الطاقة جانباً مهماً في التخطيط لشبكات المحمول الجديدة وتحسينهافكيف ستعالج فودافون عُمان هذه المشكلة بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة في السنتين إلى الثلاث سنوات القادمة؟

تتضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة مخططاً للتقدم البشري ودعوة واضحة للشركات لتساهم في بناء مستقبل أفضل. نعتقد أن الجهود المبذولة نحو التحول في التكنولوجيا الرقمية يمكن أن تساعد في تسريع التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر المجتمعات.

فودافون في عُمان تلتزم بلعب دورها في هذا المجال، ونعتقد أنه يمكننا زيادة سرعة تحقيق عدد كبير من أهداف التنمية المستدامة من خلال الاستفادة من التكنولوجيا والخدمات لدينا، ومن خلال الشراكة مع الصناعات والمؤسسات التي لديها نفس الأهداف والرؤية. من بين صناعة الاتصالات والتكنولوجيا، لدينا فرصة استثنائية لاستخدام التكنولوجيا الرقمية والعمل على بناء مجتمع رقمي مستدام وشامل.

لقد حددنا هدفين أساسيين ضمن أولوياتنا للتنمية المستدامة، والتي ستمكننا وشركائنا من إيجاد حلول دائمة للتحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية وبالتالي تسريع تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة الأخرى. وهي تقوم على وجه التحديد ببناء بنية أساسية مرنة وابتكار وتعزيز وسائل التنفيذ والشراكات من أجل التنمية المستدامة. من خلال كوننا كيانًا قائمًا على السحابة يركز على الابتعاد عن المنهجيات التقليدية في المجال الرقمي، فإن أنشطتنا تتطلع إلى تقليل كمية الطاقة المطلوبة لتوفير المنتجات والخدمات. كل هذه الأشياء مجتمعة ستساهم في تسريع تنفيذ العديد من أهداف التنمية المستدامة الأخرى.

بالنسبة إليكم، في ظل اقتصاد رقمي سريع التطور، ما هي التحديات التي تواجه اتصال الجيل التالي، وما هي الحلول لمعالجة ذلك؟

سيكون توصيل عدد كبير من الأجهزة أحد أكبر تحديات مستقبل إنترنت الأشياء، وسوف يتحدى هيكل نماذج الاتصالات الحالية والتقنيات الأساسية. في الوقت الحاضر، هناك اعتماد كبير على نموذج الخادم / العميل المركزي لمصادقة وتفويض وتوصيل العقد المختلفة في الشبكة. هذا النموذج كافٍ للأنظمة البيئية الحالية لإنترنت الأشياء، حيث تشارك عشرات أو مئات أو حتى آلاف الأجهزة، ولكن عندما تنمو الشبكات لتضم مليارات ومئات المليارات من الأجهزة، ستصل الأنظمة المركزية التي يتم التوسط فيها إلى عنق الزجاجة. لذلك، ستتطلب مثل هذه الأنظمة استثمارات ضخمة وإنفاقًا كبيراً في صيانة الخوادم السحابية، وهنا يأتي دورنا، حيث سنتمكن من التعامل مع مثل هذه الأعداد الهائلة من الأجهزة وتبادل المعلومات دون تعقيدات.

يجب أن يعتمد مستقبل إنترنت الأشياء إلى حد كبير على لامركزية شبكات الإنترنت. ويمكن أن يصبح جزء منه ممكناً عن طريق نقل الوظائف مثل استخدام نماذج الحوسبة التي تتولى فيها الأجهزة الذكية محاور إنترنت الأشياء ومسؤولية العمليات، فيما تتولى الخوادم السحابية جمع البيانات وتحليلها.

بالنسبة للمشغلين، ستحقق جميع شبكات بروتوكول الإنترنت (IP) العديد من الفوائد. ستعمل شبكات الجيل المقبل الأولى على خفض التكاليف التشغيلية للخدمات المتعددة بنسبة تقدر بـ35% من خلال تبسيط معمارياتها وتوفير حجوم إضافية. ثانياً، سيعملون على تسريع تطوير خدمات جديدة، بما في ذلك خدمات الاتصال المرئي، والمؤتمرات الرقمية، ومشاركة الملفات والتطبيقات. ولكن مع كل هذه المزايا، سيتطلب بناء شبكات الجيل التالي استثمارات ضخمة في البنية الأساسية. علاوة على ذلك، ستفرض شبكات الجيل المقبل تغييرات على اقتصاديات صناعة الاتصالات من خلال تغييرات في نماذج التسعير التقليدية.

على مدار العشرين عاماً الماضية وأكثر، أحدث التنظيم وإلغاء الضوابط تحلًًا في صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية، مما جعلها واحدة من أكثر الأسواق حيوية في العالم. ولكن الصناعة الآن في طليعة تألقها، والفرص المقبلة لا حصر لها على الإطلاق.

يجب على المنظمين وواضعي السياسات وخبراء الصناعة أن يفكروا بحكمة وبرؤية بعيدة المدى، يجب أن نضع قواعد من شأنها تشجيع القطاع الخاص لتمويل هذه البنية الأساسية المكلفة وتطويرها باستمرار، مع إتاحة الفرصة للتنافس الحيوي الذي يضمن تعزيز الاستجابة لاحتياجات العملاء.

الخبر السابق

“زين السعودية” تفوز بجائزة للتوطين على مستوى قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات

الخبر التالي

فودافون عُمان تُطلق رسمياً عملياتها التشغيلية في السلطنة