loader image

نور السليطي: “لا تتوقّفن عن التعلّم، إطمحن للتغيير وتقبّلن التحديات الجديدة”

تكريماً لدور المرأة الرائدة في قطاع الاتصالات، كان لتيليكوم ريفيو مقابلة حصرية مع نور السليطي، الرئيسة التنفيذية لـ Ooredoo عُمان، وهي المرأة الأولى التي تحتل هذا المنصب ضمن المجموعة. طرحت السليطي الدور الذي تضطلع به Ooredoo في مسيرة التحول الرقمي في عُمان والاستراتيجيات المقبلة التي تعمل على تحقيقها.

مع تولي هذا المنصب، ما هي الاستراتيجيات المالية والمؤسسية التي تحملها Ooredoo عُمان؟

المرحلة المقبلة من استراتيجيتنا هي التركيز على دعم رؤية 2040 من خلال تحقيق التحول الرقمي، ودعم المؤسسات والأفراد، والعمل على توفير متطلبات التواصل. وبما أن رحلتنا نحو الرقمنة مستمرة، نعمل على رسم مسار نحو التقنيات التكنولوجية منها الجيل الخامس، إنترنت الأشياء، بالاضافة إلى توفير خدمات الهاتف المحمول والانترنت المنزلي. ونركّز أيضاً على دعم ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة؛ ما يشكّل العمود الفقري للتركيز الاقتصادي النامي في عُمان. وفي الوقت نفسه، نعمل على ايجاد طرق جديدة لتقسيم أعمالنا لنكون دائماً في الصدارة عندما يتعلق الأمر بالمنافسة.

كونك المرأة الأولى التي تتولى منصب الرئاسة التنفيذية في إحدى أسواق مجموعة أوريدو، ما هي التحديات التي تواجهينها وكيف تتعاملين معها؟

كانت مجموعة Ooredoo حاضنة لمجموعة متنوعة من المواهب. لدينا بالفعل قيادة نسائية في جميع الشركات التابعة للمجموعة. يشرفني أن يتم تعييني كأول رئيسة تنفيذية وآمل ألا يتصدر هذا الخبر عناوين الأخبار خلال سنوات قليلة فيصبح تعيين نساء في منصب الإدارة التنفيذية خبراً عادياً.

 

ما هو دور Ooredoo في رحلة التحول الرقمي في عُمان؟

تمر عُمان بمرحلة جديدة من النمو، تحددها طموحات وأهداف التحول الرقمي. بصفتنا قادة لتجربة البيانات، لعبنا دوراً رائداً في هذا المجال من البداية من خلال توسيع إمكانية الوصول إلى الإنترنت، ودعم الابتكار في منتجاتنا وخدماتنا وتحسين جودتها، والريادة في التقنيات التكنولوجية مثل انترنت الأشياء، والسحابة، والجيل الخامس، كل ذلك مع تقديم نظام رقمي متفوق بقيادة تجربة العملاء من خلال قنوات مثل تطبيقنا الحائز على العديد من الجوائز.

من خلال العديد من الشراكات مع القطاع العام، نشارك تجربتنا وأفضل النشاطات لمساعدة الحكومة على تحسين أدائها الإداري وتسهيل انتقالها إلى الرقمنة. وهي تشمل مجموعة متنوعة من الدورات التدريبية للموظفين العاملين في مختلف الوزارات والقطاعات لتطوير قدراتهم المهنية، فضلاً عن المؤتمرات حول قطاع الاتصالات التي تساعد الحكومة والمجتمع على التوافق مع أهداف الدولة لتصبح مجتمعاً رقمياً قائماً على المعرفة.

 

كيف ستواكب Ooredoo عُمان المتطلبات المتغيّرة للعملاء والشركات في قطاع الاتصالات؟

على قطاع الاتصالات أن يكون دائماً سريع الخطى ومتغيّراً باستمرار لمواكبة التقنيات الجديدة ومتطلبات المستهلكين سريعة التطوّر. مع تطور احتياجات عملائنا، نسعى إلى أن نقوم بالترقية والتعزيز والإكمال والمكافأة لمنحهم ما يريدون بالضبط وأكثر.

مثلاً، خلال جائحة كوفيد-19، كان هناك طلب متزايد على البيانات. استجابة لذلك، كانت لدينا مجموعة متنوعة من العروض والإضافات والخطط المحسّنة، لنوفر لعملائنا كل ما يحتاجون إليه للعمل واللعب والاتصال. بالإضافة إلى ذلك، عندما كانت الشركات تتابع عملها من المنزل، زدنا سرعات النطاق الترددي لدينا لتصل إلى 1 جيغابت في الثانية وقدمنا ​​مكالمات غير محدودة وباقات بيانات وسرعات إضافية وغير ذلك الكثير، وكلها يمكن شراؤها عبر الإنترنت، لتسهيل العمل عن بُعد.

وفي الوقت نفسه، نواصل تكيفنا مع احتياجات عملائنا والشركات على حد سواء، ونسعى جاهدين لضمان تمتع الناس بأكبر قدر ممكن من التكنولوجيا الحديثة، بطريقة تناسب احتياجاتهم وأسلوب حياتهم وميزانيتهم ​​واحتياجاتهم التجارية.

مع تقدم النساء في القطاعات والمجالات التقنية الآن على سلم الشركات، كيف تشجعين النساء القادة؟

سأتوجه إليهن كما إلى الرجال. لا تتوقفت عن التعلّم، اطمحن للتغيير وتقبّلن التحديات الجديدة. تأكدن من أن لديكن معايير عالية لعملكن وإنجازكن واعلمن أنه مع العزيمة والاستمرارية، ستحققن طموحكن.

الخبر السابق

بلال جاموسي: “الاتحاد الدولي للاتصالات هو ملتقى للحوار الدولي”

الخبر التالي

بيئة الأعمال في المملكة العربية السعودية.. عنصر أساسي لنجاح هواوي