loader image

قطر تؤكّد على أهمية الأمن الرقمي لمكافحة الجريمة السيبرانية

تركّز الحكومة القطرية والشركات جهودها لتحقيق التحول الرقمي فتصبح من أهم المراكز الرقمية على مستوى العالم. على الخط نفسه، احتلت استراتيجية التحول الرقمي التي تعتمدها قطر المرتبة الأولى لتكون من بين أفصل البرامج التقنية لعام 2021 قُبيل انطلاق كأس العالم الذي تستضيفه الدولة هذا العام.

وفي ظلّ التحولات التي يشهدها العالم، اعتمدت قطر الحلول التقنية لتأمين التواصل والاتصال الرقمي على مدار الساعة حيث من المرجّح أن تُنفق الدولة 9 مليارات دولار على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحلول العام 2024 تلبيةً لاحتياجات ومتطلبات العملاء من كافة المجالات. نتيجةً لذلك، تأتي قطر على قائمة الدول المتقدّمة رقمياً في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط حيث تتوفّر فيها البنية التحتية الرقمية المطلوبة لتقديم الخدمات وتعزيز الابتكار في قطاع التكنولوجيا لبناء ركيزة الاقتصاد الرقمي.

يُذكر أن منطقة الشرق الأوسط هي من أكثر المناطق المهددة رقمياً والتي تتم فيها النسبة الأكبر من الهجمات الالكترونية وانتهاك البيانات. بحسب الدراسات ارتفعت نسبة هذه الهجمات في العام 2021 17% مقارنةً مع العام 2020.  وشهدت قطر بوجه خاص على زيادة بنسبة الهجمات السيبرانية التي وصلت إلى 6%.

 زادت الحاجة إلى التنبّه واتخاذ التدابير اللازمة لحماية البيانات والخصوصية الرقمية  في الدولة علماً أن قطر هي من قلّة الدول في المنطقة التي تملك تشريعات خاصة بالجريمة الالكترونية والهجمات السيبرانية؛ تصل العقوبة إلى السجن لثلاث سنوات وغرامة قدرها 100.000 ريال قطري.

تستجيب الحكومة القطرية إلى هذه المخاطر مع وضع “الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني”  للحفاظ على أمن البيانات والخصوصية الرقمية. تساهم هذه الاستراتيجية بمواجهة التهدديات التي تسببها الهجمات السيبرانية من خلال القوانين المنصوص عليها واللوائح الأمنية. بدورها تلتزم شركات القطاع العام والخاص بسياسة الحماية الالكترونية. أما على صعيد الأفراد، تكّثف الجمعيات المعنية ورش العمل للتوعية حول مخاطر الهجمات السيبرانية وكيفية تجنّبها: من خلال عدم مشاركة المعلومات الخاصة على أي رابط غير موثوق أو مجهول المصدر، عدم الاستجابة إلى الرسائل النصية المشبوهة. والاهم من ذلك، إعلام السلطات المعنية في حال  التعرّض لأي انتهاك إلكتروني على المنصات والتطبيقات التي تحددها الدولة.

وتؤكّد الهيئات المعنية على ضرورة حماية أمن المعلومات واستخدام التكنولوجيا والاتصالات بالطريقة الصحيحة مع حرص دولة قطر على توفير بيئة رقمية آمنة بعيداً عن تجدد الهجمات السيبرانية والتهديدات التي تسببها. بحسب الخبراء تهدد الهجمات الالكترونية سلامة الخدمات الرقمية لذلك تعمل الدولة دائماً على إبرام الشراكات والتعاونات الدولية لوضع استراتيجية محددة تشمل كل هياكل الأمن الالكتروني في وقت ترتفع فيه حركة البيانات على الانترنت بشكل ملحوظ.

الخبر السابق

الإمارات للاتصالات المتكاملة تُعلن عن ارتفاع إجمالي الايرادات 5.4% للعام 2021

الخبر التالي

30 مليار ريال إيرادات Ooredoo للعام 2021