توفّر شركة Governance Dynamics مجموعة من الحلول والخدمات الإحترافية المُرتبطة بالحوكمة. وتتسم هذه الحلول والخدمات المُقدمة بالبراغماتية وحياكتها بشكل خاص لمعالجة المشاكل المطروحة مع الأخذ في الإعتبار بالطبع النظرية الاستراتيجية للأعمال أو الشركة على المدى القصير والمدى الطويل.

وشاركت الشركة في النسخة الثانية عشرة من قمّة تيليكوم ريفيو لقادة قطاع الاتصالات التي استضافتها بيروت. فعلى هامش هذه المشاركة، كان لمجلّة تكنوتل مقابلة حصرية مع الشريك الإداري في شركة Governance Dynamics، فادي صيداني حيث قام بتعريفنا أكثر على الشركة ومجالات عملها وطبيعة خدماتها.

سلّط صيداني في هذه المقابلة الحصرية ، الضوء على أهمية الحوكمة ومكانتها ضمن خدمات وحلول الشركة، مشددًا على أنّ الشركة تقوم بالتركيز على العملاء كحالات فردية بدلاً من تقديم الخدمات العامة. وقال تعليقًا على هذا الأمر: "إنّ خدماتنا مرتبطة بالحوكمة ككل، إذ ننظر إلى الحوكمة كحل شامل. ونحن نعالج كل ما هو مرتبط بمسائل مجلس الإدارة، إدارة المخاطر، حوكمة تكنولوجيا المعلومات والإمتثال...".

وأضاف: "نحن نعمل مع خبراء في هذا المجال ونقدم حلولًا مناسبة لكل حالة بشكل منفصل. فكل عميل يمثل حالة فردية بالنسبة لنا وخدماتنا تتم حياكتها بشكل خاص انطلاقُا من احتياجات عملائنا".

لقد أثّرت التكنولوجيا على مُختلف القطاعات لتُصبح تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الآن جزءًا من جميع هذه القطاعات والمجالات. لقد دفع هذا التحول الشركات إلى تغيير استراتيجياتها وسياساتها من أجل مواكبة التطور التكنولوجي السريع والاستفادة من فوائده. وأكمل صيداني شارحًا: "إنّ مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من دون شك ساهم بتغيير شكل العالم. فالأمور تتغيّر وتتبدل بسرعة فائقة (من الجيل الثالث إلى الجيل الخامس)، الأمر الذي خلق الكثير من الفرص الجديدة وجعل الأشياء التي كانت مستحيلة ذات يوم ممكنة".

وبحسب ما أكد صيداني هنا، كان من الضروري أن تحصل نقلة نوعية على صعيد السياسات والاستراتيجيات المُتبعة. وأضاف: "ولذلك لم نعد نبحث استراتيجية مدتها خمس سنوات، بل بتنا نتحدث عن استراتيجيات من ثلاثة إلى ستة أشهر وتتغيّر باستمرار. وعليه، فقد انتقلت النماذج المُتبعة من الاستراتيجيات طويلة الأجل إلى الاستراتيجيات قصيرة الأجل للغاية".

إلى جانب ما سبق، لقد تمّ تصميم حلول شركة Governance Dynamics لمساعدة المؤسسات على تحقيق مستقبل أفضل وإدارة المستقبل بشكل أنجح. فانطلاقًا من هنا، أكد فادي صيداني أنّ الهدف الذي تسعى الشركة لتحقيقه هذا العام يتمحور حول رفع مستوى الوعي بأهمية الحوكمة. وأكمل قائلًا: إذا نظرنا إلى المشكلات الرئيسية في الشرق الأوسط وفي عالم الشركات على وجه الخصوص، سواء في القطاعين الخاص أو العام ، فهي كلها مرتبطة بالحوكمة ؛ كيفية تحديد وضبط مؤشرات الأداء الرئيسية، قياس النجاح، منع الإحتيال وتحقيق النمو".

وعن أهداف الشركة لهذا العام أكّد صيداني أنها تتمحور بشكل رئيسي حول زيادة الوعي بالأمور المرتبطة بالحوكمة على مستوى جميع المجالات والقطاعات في المنطقة. مضيفًا: "نحن نشارك في نشاطات وأحداث وفعاليات مهمة مثل تيليكوم ريفيو لقادة قطاع الاتصالات التي تسمح بنقل هذه الرسالة. ونحن نطمح من دون شك إلى رفع المستوى عندما يتعلق الأمر بالحوكمة".

وعندما سئل عن مشاركة Governance Dynamics في نسخة هذا العام من قمّة تيليكوم ريفيو لقادة قطاع الاتصالات، أشاد صيداني بأهمية هذا الحدث الذي يُقام مرتين في العام مُعتبرًا أنّه من الضروري أن يُقام هذا الحدث بشكل ربع سنوي لأنّه يساهم في دفع عجلة التغيير لمختلف القطاعات والشركات.

وختم قائلًا: "إنّ جمع هؤلاء الخبراء من مختلف المجالات تحت سقف واحد للحديث عن مواضيع مختلفة ومُلّحة له تأثير كبير على القطاع. وفي الشرق الأوسط ، نحتاج إلى مثل هذا المبادرات لأننا لا نتحرك بالسرعة الكافية في وقت تُساهم هذه المبادرات في قيادة التحوّل في الاتجاه الصحيح".