"هيئة أبوظبي الرقمية" تطلق هويتها المؤسسية الجديدة

أطلقت هيئة أبوظبي الرقميّة هويتها المؤسسيّة الجديدة وذلك انسجاماً مع القانون رقم (16/2019) الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله" بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي بشأن إنشاء هيئة أبوظبي الرقمية، والتي حلّت مكان مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونيّة والمعلومات.

وجاء الإعلان خلال لقاء إعلامي في العاصمة الإماراتيّة أبوظبي بمشاركة سعادة الدكتورة روضة سعيد السعدي، مدير عام هيئة أبوظبي الرقميّة، والمدراء التنفيذيين في الهيئة، بالإضافة لعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعالمية بالدولة. هذا وقد جرى خلال اللقاء الإعلامي، الإعلان عن الهوية المؤسسية الجديدة لـ " هيئة ابوظبي الرقمية " بالإضافة لشعارها الجديد والذي يعكس رؤيتها ورسالتها المتمحورة حول تطوير المنظومة الرقميّة للخدمات الحكوميّة. ويأتي هذا الإطلاق بما يتماشى مع الدور الاستراتيجي الذي تقوم به الهيئة في قيادة مسيرة التحوّل الرقمي لإمارة أبوظبي، وترسيخ مكانة الإمارة كمركز رائد للابتكار الرقمي على المستويين الإقليمي والعالمي.

في هذا الإطار، أكّدت سعادة الدكتورة روضة سعيد السعدي، أن قانون إنشاء هيئة أبوظبي الرقميّة يعكس الرؤية الاستشرافية لقيادتنا الرّشيدة فيما يتعلّق بمستقبل القطاع الحكومي في إمارة أبوظبي، وحرصها على تحقيق الرّيادة في المجالات التكنولوجية من خلال إيجاد بيئة رقمية آمنة وموثوقة من شأنها دعم خطط التنمية الشاملة والمستدامة، وأضافت سعادتها: "إن الهيئة تسير بخطى واثقة نحو الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدمة، انسجاماً مع الرؤى والتطلعات المستقبلية لإمارة أبوظبي لتعزيز دور التحوّل الرّقمي والعمل الحكومي المشترك، وإرساء النموذج المستقبلي للقطاع الخدمي الحكومي في الإمارة، والذي يتضمّن كافة جوانب الحياة من سكن وتعليم وصحة وعمل وترفيه، بما يحقّق المزيد من الرفاهية للمجتمع. ونفخر بالهوية المؤسسية الجديدة التي تحاكي مسيرة التحوّل الرّقمي وتصبّ في خدمة الجهود الوطنية الرامية إلى ترسيخ ريادة أبوظبي على المستويين الإقليمي والعالمي. وبالمقابل، يجّسد الشّعار الجديد الهدف الجوهري الذي تأسست لأجله "هيئة أبوظبي الرقمية" وهو إرساء منظومة رقمية حديثة ومتكاملة قائمة على الابتكار والإبداع لخدمة كافة أطياف المجتمع."  وبيّنت سعادة الدكتورة روضة سعيد السعدي أن هيئة أبوظبي الرقمية تتبنى نموذج عمل جديد يقوم على تقديم حلول تقنية متطورة تعزز كفاءة العمل الحكومي عبر منصات وقنوات رقمية، والاعتماد على أحدث التطبيقات التكنولوجية من أجل توفير حلول حكومية مشتركة بالإضافة إلى ضمان حماية وأمن الأصول الرقمية للجهات الحكومية. كما أوضحت سعادتها بأن نموذج العمل الجديد يدعم توجهات إمارة أبوظبي نحو التحول الرقمي من خلال وضع الاستراتيجيات والسياسات والمعايير ذات الصلة بمجال التحول الرقمي وتطوير البنى التحتية الرقمية وتفعيل الشراكات مع القطاع الخاص وبناء القدرات والكفاءات الوطنية ودعم الابتكار والمعرفة، لتتبوأ إمارة أبوظبي مكانة رائدة على الخارطة العالمية في هذا المجال.   

 مبادرات مبتكرة وخطط مستقبلية

 حول خطط الهيئة وتوجهاتها المستقبلية، أوضحت سعادة الدكتورة روضة سعيد السعدي أن الهيئة ستولي جل اهتمامها في تبني الخطط والاستراتيجيات المتعلقة بالممارسات الحكومية الخاصة بالتحول الرقمي في القطاع الحكومي وتعزيز الشراكات الاستراتيجية الفاعلة مع القطاعين الحكومي والخاص، لتكون حجر الأساس في خارطة طريق التحول الرقمي بشكل تكاملي يدعم عملية صنع القرار الاستراتيجي، وتقديم أحدث الابتكارات والنظم والتطبيقات والمواقع الإلكترونية وغيرها من المنصات التي تساعد في ترسيخ مكانة العاصمة الإماراتية كمركز عالمي حيوي للأعمال والاستثمار، ومنارة إقليمية للتحول الرقمي. كما ستواصل الهيئة تحقيق الريادة في مجالات التكنولوجيا الحديثة المختلفة مثل الذكاء الاصطناعي وحلول إدارة وتبادل البيانات والبلوك تشين وإنترنت الأشياء بجانب حماية الخصوصية وأمن المعلومات والحفاظ على بيئة رقمية آمنة وموثوقة. وتبذل هيئة أبوظبي الرقمية مساعي حثيثة لإطلاق وتنفيذ سلسلة من المبادرات والمشاريع الرقمية المبتكرة، بما فيها برنامج البيانات المفتوحة، الذي تسعى من خلاله إلى بناء منظومة متكاملة تسهّل وصول المستخدمين إلى مصادر البيانات الموثوقة بشكل سريع وآمن من خلال قيادة وتعزيز المبادرات المشتركة مع الجهات الحكومية وكبرى الشركات العالمية العاملة ضمن القطاع الخاص وتحديداً في مجال تكنولوجيا المعلومات، وذلك في إطار الرؤية الاستشرافية لحكومة أبوظبي التي تعزز مكانة الإمارة باعتبارها نموذجاً لحكومة المستقبل. وكانت الهيئة قد أطلقت في وقت سابق منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم"، التي تأتي تماشياً مع برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21"، وتوفر نقطة اتصال موحدة حيث تهدف المنظومة إلى دمج 1600 خدمة حكومية عبر مفهوم الرحلات المتكاملة التي تضمن للمتعاملين في الإمارة إنجاز سلسلة من الخدمات الحكومية بطريقة سلسة وسريعة واستباقية، وذلك من خلال 4 مراكز خدمة توفر تجربة عصرية للمتعاملين في مدينة أبوظبي ومدينة العين ومنطقة الظفرة بنسبة رضا بلغت 98% خلال النصف الأول من العام الجاري، كما تضم قنوات تم، مركز اتصال حكومة أبوظبي 800555 والذي تمكن من معالجة 98% من عدد الحالات البالغ عددها 292,210 خلال النصف الأول من العام الحالي بالإضافة أيضا إلى بوابة تم على الإنترنت والتي استقبلت أكثر من 3 مليون ونصف المليون زائر خلال الستة أشهر الأولى من العام 2019.

 وتعتبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم" برؤيتها المستقبلية، الأولى من نوعها في المنطقة وتهدف إلى تحقيق تحول جذري ونقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات في إمارة أبوظبي وتوفير تجربة استثنائية للمتعاملين توظف أحدث الابتكارات وتواكب آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا بالإضافة إلى تبسيط الإجراءات عبر تطبيق حلول رقمية متكاملة.