الهواتف الذكية بحلّتها الجديدة لعام 2020

حمل عام 2019 التطورات في قطاع الاتصالات وصناعة الهواتف الذكية، وأغلب هذه التطورات كانت لتمهّد إلى توجهات جديدة ستغلب على الهواتف القادمة لعام 2020 على أن تحقّق هذه الأخيرة التغيير المبتغى. فبعد ظهور الهواتف القابلة للطي عام 2019: Galaxy Fold، وMate X، وMotorola Razr، والهواتف الداعمة للجيل الخامس المتميّزة  بأدائها السريع، والبطاريات التي تدوم فترة أطول وتدعم الشحن السريع، وأنظمة التشغيل الأقوى، بات من المتوقع أن نرى تحديثات غريبة خلال عام 2020 وخصوصًا في ما يتعلق بالكاميرات الأقوى، والشاشات الكبيرة ذات معدلات التحديث الأعلى لتمنحك رسومات أكثر سلاسة، بالإضافة إلى العمل على إطلاق المزيد من هواتف الداعمة لتقنية الجيل الخامس.

فما  الذي سيميّز الهواتف الذكية عام 2020؟

ارتفاع أسعار الهواتف الرائدة:  بما أن الهواتف المحمولة باتت تتضمن الكثير من الخدمات، فضلاً عن الشكل الخارجي الذي تغيّر منذ سنوات إلى اليوم فالشاشة الكبيرة، وتصاميم الهواتف القابلة للطي وزيادة  الكاميرات، كل هذه العناصر ستؤدي إلى ارتفاع اكبر بأسعار الهواتف الذكية المطروحة.  كما أنه من المتوقع أن تحمل الهواتف الداعمة للجيل الخامس أسعار مرتفعة بالنسبة لتلك التي تدعم الجيل الرابع.

هواتف الجيل الخامس أكثر انتشاراً: تتجّه الهواتف نحو دعم الجيل الخامس في العام 2020 بعدما لاقت نجاحاً عام 2019، ففي شهر سبتمبر الماضي أعلنت شركة سامسونغ أنها باعت مليوني هاتف بتقنية الجيل الخامس في كوريا الجنوبية، كما أن بعض العلامات التجارية قامت بإنتاج هذه الهواتف وبسعرٍ أرخص 520 Xiaomi Mi 9 Pro. ففي عم 2020 من المتوقع التغلب على كل التحديات بفضل معالجات كوالكوم، حيث أعلنت كوالكوم في نهاية 2019 عن أحدث وأقوى معالجاتها Snapdragon 865 الذي يدعم شبكات الجيل الخامس 5G.

تطوير الشحن السريع:  من اكثر الميزات التي يطلبها المستخدم هي الشحن السريع لهاتفه، فتساعد هذه الميزة الحصول على 50% خلال 10 دقائق فقط. لذلك تعمد الشركات التكنولوجية: سامسونغ، هواوي، آبل وغوغل على تزويد هواتفها الرائدة بهذه الميزة. فخلال عام 2020  ستزداد قدرات الشحن السريع بشكل ملحوظ، حيث هواتف سامسونغ تدعم تقنية الشحن السريع  Adaptive Fast Charging بقدرة 45 واط، وقد نرى آبل تحاول زيادة قدرة الشحن السريع لهواتفها لتصل إلى 25 واط بدلًا من 18 واط التي قدمتها في كل من iPhone 11 Pro، وiPhone Pro Max.  

تحسين مزايا الكاميرات: ستعمل الهواتف الجديدة خلال عام 2020 بمعالج Snapdragon 865 الذي يضم معالج صور جديد يُسمى Spectra 480 بحسب كوالكم إنه قادر على معالجة 2 جيغابكسل في الثانية، أي يمكنه التعامل مع كاميرا تصل دقتها إلى 200 ميغابكسل، أو تشغيل العديد من الكاميرات في الوقت نفسه، بحيث يمكنك التنقل لحظيًا بين الكاميرا المقربة، وكاميرا الزاوية العريضة، والكاميرا الفائقة العرض، بالإضافة إلى أنه المعالج الأول من نوعه الذي يدعم التصوير بتقنية Dolby Vision HDR لتحسين مستوى السطوع ودقة الألوان، حيث يمكنها تمييز أكثر من مليار لون.

شاشات بمعدلات تحديث أكبر: من المتوقع أن يصل معدل التحديث للشاشة إلى 144 هرتزًا خلال عام 2020 ما يجعل الرسومات والتصفح أكثر سلاسة وانسيابية من التي كنا نتلقاها عام 2019 والأعوام السابقة، فبفضل المعالجات الأقوى، ستتحسّن تجربة المستخدم مع هاتفه كما ان معالجات الرسومات ستوفر أداءً أسرع.