كيف تحمي نفسك عند القيام بالمعاملات المصرفية على الانترنت؟

استخدام برمجيات أصلية مضادة للفيروسات

من أجل حماية الكمبيوتر من التصيّد الاحتيالي، البرامج الضارّة والتهديدات الأمنيّة، يُنصح باللجوء دائمًا إلى تحميل واستخدام المضادات الأصلية للفيروسات. إذ يُساعدك برنامج مكافحة الفيروسات على اكتشاف وإزالة  برامج التجسس الخبيثة والخطرة، التي بإمكانها أنّ تسرق المعلومات الحساسة.

تجنّب استعمال Wi-Fi عام أو استخدم الشبكة الخاصة الافتراضية (VPN)

تُعتبر شبكات الـ Wi-Fi  المفتوحة من أكبر التهديدات التي يُمكن أن تواجه أي مُستخدم. قيُصبح تتبع بياناتك وخرقها أمرًا سهلًا جدا في هذه الحالة. إذ يرى المُخترقون في أي اتصال غير آمن فرصة لإدخال برامج ضارّة إلى جهازك.

لذلك من الضروري تجنّب نقاط الاتصال العامة للـ Wi-Fi لإجراء الخدمات المصرفية والمواقع التجارية غير الآمنة. إذًا تُعزز الشبكات الخاصة الإفتراضية VPN بشكل كبير أمنك وعملية الحفاظ على خصوصيتك قدر المستطاع. وتمنع هذه الطريقة أي شخص آخر من رؤية حركة المرور الخاصة بك على الانترنت.

اختيار كلمات مرور آمنة جدًا

على الرغم من صعوبة هذا الأمر، لكن من الضروري اختيار كلمات مرور فريدة يصعب على المخترقين معرفتها. فمثلًا بامكانك استخدام عنوان أغنية ككلمة مرور أو بإمكانك إنشاء وخلق صيغة شخصية لكلمة المرور باستخدام مزيج من الحروف والرموز والأرقام.

تخصيص كومبيوتر للمعاملات المصرفية

تُساهم هذه الطريقة في القضاء على التهديد من المصدر؛ فتتأمن الحماية أكثر عبر تخصيص جهاز كومبيوتر واحد للمعاملات المصرفية.

فعدم تصفح الويب عبر جهاز الكومبيوتر والبريد الإلكتروني... وبالطبع عدم زيارة مواقع التواصل الاجتماعي كفايسبوك وتويتر يُساهم في التقليل من خطر الاختراق والقرصنة، نظرًا لاعتبار المنصات التي ذكرناها من المعابر الرئيسية لدخول القراصنة.

استخدام المواقع التي تحتوي على https في العنوان

تُساهم المواقع المُشفرة في الحفاظ على أمن معلوماتك الخاصة عبر الانترنت. وبذلك يجب أن يكون موقع البنك الإلكتروني الذي تتعامل معه مشفرًا بالفعل؛ مع العلم أنّ هناك أيضًا إمكانيات إضافة متصفح HTTPS التي يمكنك تحميلها والتي ستعمل تلقائيًا على تشفير بيانات الويب الخاصة بك، في حال كان الموقع يقدمها.

إبطال ميزة تسجيل الدخول التلقائي

من غير المفروض أن تسمح لمتصفح الويب الخاص بك بتخزين معلومات اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بمواقعك المصرفية عبر الإنترنت. لكن تقوم بعض متصفحات الويب بتسجيل هذه المعلومات تلقائيًا. لذا إذا كانت هذه هي الحال بالنسبة للمتصفح الذي تختاره، فقم بتعطيل هذه الميزة على موقع الويب الخاص بالمصرف الذي تتعامل معه.

التحديث الدائم لأنظمة التشغيل

من الضروري التحديث بشكل دائم لأحدث إصدارات أنظمة التشغيل الخاصة بك حتّى ولو كان الأمر مزعجًا في كثير من الأحيان. ويُساهم هذا الأمر بتحديث أنظمة الأمن التي تمنع الاصابة بفيروسات والتعرض لاختراقات.

إيقاف أو إطفاء خدمة بلوتوث عند القيام بالخدمات المصرفية

هل سمعت من قبل بـ Bluejacking أو Bluesnarfing أو Bluebugging؟ في حال لم تكن سمعت بهذه المصطلحات، فإنّها تُشير إلى الاختراق عبر البلوتوث.

الانتباه من احتيال البريد الالكتروني والنصوص الاحتيالية

يجب أن نفهم أنّ المصرف لن يقوم بإرسال بريد إلكتروني أو رسالة نصية يطلب فيها منك معلومات خاصة أو تفاصيل عن الحساب. لذك قم بتجاهل هذا النوع من الرسائل والنصوص الاحتيالية ولا ترد عليها وراجع المصرف في حال وصلك أية رسائل مشبوهة.

استخدام التطبيقات المصرفية

على الرغم  من خطورة عالم التطبيقات لكن قد تكون التطبيقات آمنة أكثر من الموقع الإلكتروني للمصرف. كذلك حاول تحديث التطبيق بشكل دائم وفي حال كنت تمتلك جهاز Android ، فتأكد من عدم تنزيل التطبيقات مطلقًا من أي مكان آخر غير متجر Google Play.

لماذا الخدمات المصرفية عبر الانترنت؟

تتمتع الخدمات المصرفية عبر الانترنت بالكثير من الإيجابيات لكنّها عالم مليء بالمخاطر أيضًا. من هنا، يتعيّن على المستخدمين أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر في ظل هذا العالم المُتفلّت من أية ضوابط. ومن الضروري أيضًا أن تتّبع المصارف أنظمة حماية  تكون على قدر التحدي الذي يفرضه عالم الشبكة العنكبوتية الواسع لحماية بياناتها وبيانات عملائها.