يتيح المنتج الجديد للآباء والأمهات إدارة وقت شاشة أطفالهم واستخدام التطبيقات. كما  يُصدر المنتج أيضًا تقارير عن نشاط الطفل على تطبيق فيسبوك، بما في ذلك منشوراته وأصدقائه الذين تمت إضافتهم حديثًا، بالإضافة إلى مشاركة الخبراء واقتراحاتهم من علماء نفس الطفل حول موضوعات عبر الإنترنت، والسماح للآباء بحظر مواقع ومحتوى البالغين.

بالاضافة إلى ذلك، يساعد برنامج Kaspersky Safe Kids على مراقبة الأطفال ومعرفة موقعهم الحالي باستخدام أجهزة تتبع GPS التي تتيح للوالدين تحديد منطقة آمنة يظلّ بها طفلهم وتنبيههم على الفور إذا ما تخطوا ذلك. من جهة أخرى، يُرسل التطبيق أيضًا تنبيهًا في حال كانت حالة بطارية الهاتف منخفضة فيتمكّن الآباء من تحذيرهم في هذه الحالة.

وخلال المؤتمر الصحفي، أكّد محمود أبو زناد، مدير المؤسسة التجارية ومؤسسات النطاق العريض للمنزل، على دور أمنية في إعداد الأطفال لمختلف جوانب الحياة المتعلقة بالعالم الرقمي، والوصول إلى مستويات متقدمة من محو الأمية الرقمية وتفعيل المواطنة الرقمية من خلال تمكين الأطفال من ذوي المهارات. والسمات التي يحتاجونها من أجل التعامل مع العالم الافتراضي بكل تقنياته.

توازيًا، أكّد أبو زناد على أهمية Kaspersky Safe Kids ، التي توفرها أمنية لأول مرة في السوق الأردني على أساس اشتراك شهري، مما يوضح كيف تدعم هذه الخدمة الآباء في مراقبة استخدام أطفالهم للإنترنت.

وافق محمد هاشم، المدير الإقليمي في كاسبرسكي، مع أبو زناد على أهمية هذا المنتج قائلاً: "في العصر الرقمي الحالي، يتنقل الأطفال عبر الإنترنت أفضل من معظم البالغين. إنهم ينظرون إلى التكنولوجيا الجديدة كفرصة لفهم الاتجاهات الجديدة وحتى المشاركة في اختراع تقنياتهم ".

وأضاف هاشم أن الشبكات الاجتماعية الجديدة والألعاب عبر الإنترنت والموسيقى والأدوات أصبحت جزءًا كبيرًا من حياة الأطفال اليومية. على الرغم من أنهم قد يشعرون بالراحة عبر الإنترنت، إلا أن هذا لا يعني أنهم يفهمون المخاطر المحتملة. وهذا هو السبب ، ولمنع الأطفال من الوقوع فريسة لهذه الأخطار ، يجب على الوالدين أن يدركوا اهتمامات أطفالهم ، ويعرفوا أحدث اتجاهاتهم على الإنترنت ، ويعرفوا بالضبط ما الذي قد يشكل خطراً عليهم.

قال أبو زناد ، "تساعد Kaspersky Safe Kids ، من خلال ميزة إدارة الوقت الخاصة بها ، الآباء في تحديد الأوقات اليومية أو الأسبوعية لأطفالهم لاستخدام الإنترنت ومنصات الوسائط الاجتماعية ، وكذلك الحفاظ على أمانهم الشخصي وتحديد مواقعهم ومكان تواجدهم."

على الرغم من أن الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي تهيمن على حياتنا اليومية وحياة أطفالنا، إلا أنه  من الضروري تثقيف الآباء حول أهمية إيجاد طرق لحماية أطفالهم من التصفح غير الملائم والتعرض لمحتوى مسيء لا يلائمهم. وفي هذا السياق قال أبو زناد. "تحرص أمنية، المزود الرائد لخدمات الأمن السيبراني وأمن المعلومات، على توفير هذه المنتجات لمساعدة عملائها على حماية أطفالهم من التعرض لمخاطر الإنترنت، وتحديد هذه الأخطار وحلّها قبل أن يصبحوا مشاكل حقيقية".

 وأضاف :"يمكن لعملاء أمنيين الذين يرغبون في الاشتراك في هذه الخدمة تثبيت Kaspersky Safe Kids من متجر غوغل بلاي أو آبل ستور أو عن طريق الاتصال بمركز خدمة عملاء أمنية أو زيارة أي من صالات عرض الشركة الموجودة في جميع أنحاء محافظات الأردن.

تتيح أمنية لعملائها إضافة هذه الخدمة إلى فاتورتهم الشهرية باشتراك شهري، ومع أول شهر مجانًا لفترة زمنية محدودة.

أظهرت إحصاءات المسح التي أجرتها كاسبرسكي أن الأطفال في منطقة الشرق الأوسط يقضون 39٪ من وقتهم في مشاهدة محتوى الفيديو والصوت من خلال زيارة مواقع الويب مثل يوتيوب أو الاستماع إلى الموسيقى عبر الإنترنت. هناك استخدام شائع آخر للإنترنت بين الأطفال وهو التواصل الاجتماعي، حيث الأطفال يقضون 25٪ من وقتهم على مواقع الويب مثل انستغرام و سناب تشات و TikTok فليس من المستغرب أن يقضي الأطفال 15٪ من وقتهم في لعب الألعاب عبر الإنترنت.