هيئة تنظيم الاتصالات تحذر من فيروس ينشر روابط مزيّفة

حذّرت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والمعروفة باسم "The General Authority for Regulating the Telecommunications Sector"،  من انتشار نوع جديد من الفيروسات الرقمية في العالم تحت اسم "Emotet". يُعد الفيروس نظامًا ضارًا يقوم بنشر البرامج الضارة ويصيب المستخدمين عبر حملات البريد الإلكتروني العشوائي التي تحتوي على روابط ضارة.

كما حذّرت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات من مخاطر الرسائل المزيّفة التي تصل للمستخدم على انها من مصادر موثوقة فتدفعه للنقر على الرابط وارسال بعض المعلومات الخاصة عبر الهاتف، أو البريد الالكترونية أو أي وسيلة أخرى ليقع المستخدم بذلك ضحية الاحتيال الالكتروني عبر الانترنت.

تمّ اكتشاف العديد من الرسائل المزيّفة المنتشرة والتي تحتوي على روابط احتيالية. هذه الرسائل قد تصل إلى المستخدم عبر الرسائل القصيرة sms أو عبر الواتساب، ممّا يؤدي لعمليات انتحال شخصية  من بنك أو مؤسسة اماراتية معروفة، فيطلب هذا الاخير من المستخدم تزويده بالبيانات الخاصة بالبطاقة المصرفية  أو الاتصال بأرقام معيّنة بحجّة  فتح بطاقة  الصرّاف الآلي.  وبسبب عدم الوعي الكافي لهذه العمليات الاحتيالية، يقع المستخدمون ضحيتها.

بالاضافة إلى ذلك، تحذّر الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات من الروابط الاحتيالية الموجودة ضمن تطبيق سناب تشات التي ممكن أن تحتوي على برامج ضارة وتنصح بعدم النّقر على هذا النوع من الروابط  قبل التأكّد من مصدرها لتجنّب الاصابة بكود ضار.

من جهة أخرى تنصح الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، بعدم فتح روابط مجهولة من مصادر غير موثوقة، والتأكد من سلامة الرسائل النصية والتواصل مع الأشخاص المعنيّة عبر الأرقام المتواجدة على الصفحات الرسمية.

على ضوء ذلك، تنصح هيئة تنظيم الاتصالات من ضرورة تحديث برامج الحماية من الفيروسات وتنزيلها من مواقع موثوقة. تعقيباً على الموضوع، قال سعادته، حمد المنصوري، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات:" بما أن العالم بات مرتبطاً أكثر بالانترنت والعالم الافتراضي، تزداد الهجمات الالكترونية التي تستهدف البيانات الشخصية للافراد وتدمّر أكبر الشركات ممّا يخلق فوضى بين المدن في العالم. بالتالي، حرص دولة الامارات المتحدة على توفير الوسائل اللازمة لتعزيز الأمن السيبراني والحفاظ على المعالم البارزة التي حققتها الإمارات في مسيرتها نحو التحول الرقمي، الذكاء الاصطناعى، الخدمات الذكية وإنترنت الأشياء."

أكّد سعادة المنصوري أن هيئة تنظيم الاتصالات، من خلال الفريق الوطني للاستجابة لحالات الطوارئ في مجال الكمبيوترaeCERT، تعمل على مدار الساعة لنشر الوعي بين مختلف فئات المجتمع حول كيفية التعامل مع الفيروسات ومحاولات القرصنة، مضيفاً:" من أولويات دولة الامارات العريية الحفاظ على سعادة المجتمع كهدف أساسي لرؤيتها المستقبلية، وهذه السعادة ممكن أن تتحقّق فقط من خلال الحفاظ على أمن البيانات الشخصية للناس. اليوم، الاستعداد للسنوات الخمسين المقبلة متمثلين بحكمتنا، كما يجب علينا بذل جهدنا لحماية أمتنا من المتسللين المشبوهين. هذا هو المكان الذي تأتي فيه aeCERT من خلال التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لهيئة تنظيم الاتصالات للوقوف في وجه الهجمات الإلكترونية، سواء من خلال اكتشاف المتسللين وحجب مواقع الويب الخاصة بهم، أو عن طريق زيادة وعي المجتمع من خلال جميع القنوات الإعلامية المتاحة."     

ظهرت "Emotet" لأول مرّة عام 2014، حيث كانت مصمّمة كبرمجية خبيثة تقوم  بالتسلل على جهاز الكبيوتر الخاص بك كما على معلوماتك وبياناتك الشخصية. شهدت الإصدارات اللاحقة من البرنامج إضافة البريد العشوائي:  يساعد البرنامج على عدم الكشف عن طرق مكافحة الفيروسات. يمكن أن ينتشر Emotet إلى الأجهزة الأخرى المتصلة ، مما يؤدي إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمنظمات والأفراد.

ويمكن لـ"Emotet" التسلل على بريدك الالكتروني وإرسال نفسه إلى جهات الاتصال الخاصة بك. وقد تحتوي رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بـ Emotet على علامة تجارية مشهورة مصمّمة توحي أنها بريد إلكتروني شرعي. قد يحاول Emotet إقناع المستخدمين بالنقر فوق الملفات الضارة باستخدام لغة مُغرية حول "فاتورتك" ، "تفاصيل الدفع".

تم إنشاء فريق الدعم الفني بموجب المرسوم 5/89 لعام 2008 الصادر عن المجلس الوزاري للخدمات. تمّ إنشاء aeCERT لتحسين معايير وممارسات أمن المعلومات وحماية ودعم البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة من المخاطر والانتهاكات على الإنترنت، وبناء ثقافة آمنة ومحمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما يهدف إلى تعزيز القانون الإماراتي بشأن مكافحة الجرائم الإلكترونية، والمساعدة في تطوير تشريعات جديدة، وزيادة الوعي حول أمن المعلومات على المستوى الوطني، وبناء الخبرات الوطنية في مجال أمن المعلومات، وتوفير نقطة اتصال موثوقة مركزية للإبلاغ عن حوادث الأمن السيبراني في دولة الإمارات العربية المتحدة.