"اتصالات": شبكة الجيل الخامس مُمكّن رئيسي للصناعات

أكدت "اتصالات" على ان شبكة الجيل الخامس  هي المحرك الرئيسي للتحول الرقمي، وتوفير إمكانيات جديدة من شأنها المساهمة إيجابياً في دعم وتمكين جميع القطاعات لاسيما القطاعات الصناعية، والترفيهية، والخدمات العامة، وبالشكل الذي يضيف أدواراً جديدة لشركات الاتصالات، وتمكينهم من تقديم مجموعة كبيرة من الخدمات والحلول المستقبلية بكل سهولة ويسر، جاء ذلك خلال مشاركة عدد من المسؤولين التنفيذيين في "اتصالات" في مؤتمر الاتحاد الدولي لشبكات الهاتف المتحرك GSMA.

 وقد شارك في المؤتمر، الذي عقد في الفترة من 26 وحتى 27 نوفمبر الجاري بدبي، قادة وممثلين عن القطاعين العام والخاص اجتمعوا لمناقشة الكيفية التي يمكن من خلالها لتكنولوجيا الهاتف المتحرك المساهمة في تغيير الواقع الحالي، وخلق مستقبل أفضل للأفراد والشركات على حد سواء.

 وقدم المهندس خليفة الشامسي الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "مجموعة اتصالات" ورقة عمل بعنوان "نظرة على فرص الأعمال التي تتيحها تقنيات التواصل الذكي لشركات الاتصالات"، حيث أوضح فيها التغييرات الجذرية في طريقة عمل مزودي خدمات الاتصال التي أحدثتها منظومة التقنيات الرقمية الحديثة، وكيف تخطت شبكة الجيل الخامس (5G) كونها مجرد أداة للتواصل لتصبح محركاً رئيسياً لمنظومة ثورية من التكنولوجيات، مشيراً إلى أن الأجهزة المتحركة ستلعب دوراً محورياً في المنظومات الرقمية الحديثة، مما سيمهد لإمكانيات غير مسبوقة لمختلف القطاعات الصناعية.  من جانبه تناول حاتم دويدار الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في "مجموعة اتصالات"، في كلمته الافتتاحية الدور المحوري لشركات الاتصالات في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، حيث تعد خدمات الاتصال الذكية أحد ركائز الأعمال، مشيراً إلى أن العديد من المشغلين يأتوا في المقدمة ليس فقط كمزودين لخدمات الاتصال بل وكممكنين أيضاً، مضيفاً أن شركات الاتصال تعتبر اللاعب الرئيسي في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، نظرا لأن العملاء من أفراد وشركات يتطلعون إلى التمتع بخدمات الاتصال مع هامش كبير من الأمان، من هنا فإن لهذه الشركات دوراً مهماً يقومون به.

 كما تضمنت قائمة المتحدثين في المؤتمر كلاً من، الدكتور كمال شحادة، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية والقانونية في "اتصالات"، الذي تحدث في جلسة نقاشية تناولت موضوع "الفرص والتحديات، المضي قدماً في عالم الجيل الخامس"، وروبرت ميدهيرست، نائب الرئيس للشؤون التنظيمية في "اتصالات الدولية"، الذي شارك في جلسة نقاشية تحت عنوان "الخصوصية ونقل البيانات عبر الحدود".